للمحافظة على شكله الأثري وتحويله لمكان سياحي: إعادة ترميم مبنى مطار الشارقة القديم

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم امارة الشارقة, تقوم شركة جلوب للانشاءات المحدودة وبإشراف ومتابعة من بلدية الشارقة باعادة بناء وترميم مباني مطار الشارقة القديم . ويضم مبنى المطار 81 غرفة وقاعة تم ترميمها واعادة تشييدها بطريقة جيدة مع المحافظة على طابعها الأثري القديم وتبليطها بالموزاييك مع تركيب أبواب خشبية ونوافذ ذات شكل أثري ودهانها باللون السماوي حيث أعطت منظرا حيويا جذابا. ويشتمل المبنى الذي يقع على شكل خطين متوازيين على برج للمراقبة إضافة إلى مبنى آخر يتوسطهما و خمس غرف في الدور العلوي على .. ليوان مغطى بـ (الدعن) اضافة إلى برابيت من أعمدة وخشب (الكندل) . وكانت التوجيهات السابقة حسبما أعلن أنه سيتم ترميم المبنى ليكون متحفا للطيران. والجدير بالذكر ان مطار الشارقة هو أقدم مطار في المنطقة تم تشييده عام 1930, وهبطت فيه أول طائرة عام 1931, ويحتوي على برج مراقبة ومبان ومدرج كبير تم تحويله لشارع رئيسي مواز لشارع الملك فيصل أطلق عليه شارع الملك عبد العزيز, وبه ثلاثة تقاطعات, هي: تقاطع مسجد الملك فيصل وتقاطع الجوازات, وتقاطع شارع الوحدة. وتم تزويد جميع الغرف بأنظمة تكييف (سبليت بونيت) و رصف الساحات بالانترلوك وعمل اضاءة, بالاضافة لتسويره من الأربع جهات بينما شكل سور الواجهة ذو الطابع الأثري من الأعمدة سابقة الصب مع شباك حديدي وبوابة ضخمة إضافة لمواقف متعددة للزوار. ويبلغ طول المبنى الواحد 127 مترا وعرض المبنيين 52 مترا , ومن المتوقع ان ينتهي العمل فيه مع نهاية الشهر الجاري, ولم يتحدد بعد ماذا سيكون المبنى بعد ترميمه رغم الإعلان سابقا بأنه سيكون متحفا, إلا ان هناك فكرة أخرى تدور بشأنه حيث ينتظر ان تكون مفاجأة يعلن عنها صاحب السمو حاكم الشارقة. كتب: صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات