كليات التقنية تحتفل بمرور عشر سنوات على انشائها: سوق العمل يتنافس على خريجي التقنية.. بمكرمة من مكتوم: مبنى جديد لطالبات دبي وآخر للطلاب

أعلن الدكتور سليمان الجاسم مدير إدارة شؤون المجتمع وتنمية القوى العاملة بكليات التقنية العليا عن قرب الانتهاء من المباني الجديدة بكليات الطالبات التي تقام بدبي بمكرمة من صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ــ بتكلفة 80 مليون درهم ــ على أن تنتقل اليها الطالبات هذا العام ــ اضافة الى مبنى جديد آخر للطلاب يتم دراستة حالياً وبتكلفة 80 مليون درهم بمكرمة أيضا من نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء. وقال الدكتور سليمان الجاسم انه تقرر اقامة مبنيين جديدين آخرين بالشارقة بتكلفة 75 مليون درهم احدهما للطلاب والآخر للطالبات بمكرمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة ــ اضافة إلى مبانٍ للطلاب والطالبات بأبو ظبي والعين بتكلفة 65 مليون درهم بمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ــ إضافة الى مبان لطالبات التقنية العليا برأس الخيمة. كما أعلن الدكتور ــ سليمان الجاسم عن استضافة مؤتمر اقليمى للتعليم المهنى والتقني بالوطن العربي فى الفترة من الأول وحتى الرابع من نوفمبر المقبل بتوجيهات من معالى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالى والبحث العلى الرئيس الأعلى للجامعة وذلك تمهيدا للمؤتمر العالمي الذى يعقد فى ابريل من العام المقبل فى سيئول بكوريا وبدعم من اليونسكو. جاء ذلك في المؤتمر الصحفى ضمن إحتفالات الكليات بمناسبة مرور عشر سنوات على انشائها ــ وحضره عدد من مدراء الكليات والمسئولين. وأشاد الدكتور سليمان الجاسم برعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو اعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات بمسيرة كليات التقنية العليا ــ مؤكدا على أن ما تحقق من انجازات خلال هذه السنوات يعتبر وساما يضاف الى الرصيد الحضارى لمجتمع الإمارات كما أشاد بالدعم اللامحدود الذى يولية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ــ مؤكدا على أهمية الرؤية الاستراتيجية التي وضعها معالى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالى والبحث العلمى ــ رئيس مجمع كليات التقنية والتي اصبحت أحد سمات نهضة دولة الإمارات ــ حيث زودت هذه الكليات قطاعات المجتمع بخريجين وخريجات ذات كفاء ة ومهارة عالية ــ مزودين بأحدث الخبرات والمهارات العالمية من حيث كفاءة المتخرجات واتقان مهارات التقنية الى تواكب العصر. واكد الدكتور سليمان الجاسم على أن الكليات بدأت مسيرتها بخطوات واثقة نحو المستقبل ــ حيت خرجت عن الاطار التقليدي في التعليم وذلك لتلبية حاجة الدولة من كوادر وطنية متخصصة في مختلف القطاعات كما اكد على أن الكليات تتلقى ردوداً ايجابية من جميع المؤسسات التي يعمل بها خريجو وخريجات التقنية العليا ــ تؤكد فيها على تميز وفاعلية وقدرة الخريجين على العطاء ــ وكذلك استيعابهم لمهارات العصر ــ من حيث اللغة الانجليزية ــ وتطبيقات الحاسب الآلي ــ بالاضافة الى مجالات التقنية الأخرى وفق تخصص كل خريج وأضاف أن كليات التقنية العليا تستقبل وفودا عربية واجنبية بصورة مستمرة جاءوا للتعرف على تجربة الكليات الرائدة بعد أن حققت سمعة دولة متميزة ــ وقال انه ينتهز هذه الفرصة للترحيب بخريجي وخريجات الثانوية العامة للعام الدراسى الحالى للالتحاق بالكليات وفق سياسة القبول التى اعتمدتها وزارة التعليم العالى والبحث العلمى ــ واكد الدكتور جاسم على أن الكليات تهدف الى اعداد الشباب المواطن إعدادا جيدا لشغل الوظائف الهامة لمختلف جهات العمل بالدولة ــ وتدريبهم وفق احدث الاساليب العلمية والتطبيقية للوفاء باحتياجات الدولة والمساهمة في دفع عجلة التنمية بها ــ مشيرا الى أن عددا كبيرا من الطلاب والطالبات بالكليات قد التحقوا بمواقع العمل قبل تخرجهم ويتقاضى كل منهم راتبا شهريا وذلك تقديرا من المؤسسات لكفاءة الطلبة الذين يدرسون بالكليات حسب نظام المنح الدراسية ــ حيث يحصل هؤلاء الطلبة على رواتبهم طوال فترات الدراسة من مؤسساتهم. وأشار الدكتور جاسم الى أن الدفعة السابقة من خريجي وخريجات الكليات توزعت على العمل في عدد من الوزارات والهيئات بالدولة ومنها الدفاع والخارجية والداخلية والديوان الأميرى ــ والمصرف المركزي ــ والاتصالات ــ وبرنامج الامم المتحدة الانمائي ــ والاتحاد النسائى ــ وجامعة الإمارات ــ إضافة الى كليات التقنية نفسها ــ وكذلك الدوائر الخاصة لصاحب السمو رئيس الدولة ــ وولى عهد أبو ظبي ــ وشركات النفط ــ والغرف التجارية ــ والمؤسسات الرائدة في القطاع الخاص. كفاءة الخريجين واكد الدكتور جاسم على أنه لايوجد خريج أو خريجة من كليات التقنية العليا بدون عمل ــ مشيرا الى أن فرص العمل المتاحة أمام الخريجين كافيه وتشمل جميع مجالات الانتاج بالدولة ــ بل إن عددا كبيرا من الخريجين يجد امامه اكثر من فرصة عمل متاحه عند التقدم للعمل ليختار منها ما يناسب مؤهلاته وظروفه الاجتماعية. و أشار الى أن الوظائف المتاحة امام خريجي وخريجات التقنية ذات مردود مادى ومعنوي عال حيث تراوحت رواتبهم خلال العام الماضى ما بين 4500 درهم إلى 12 ألف درهم ــ ويبلغ متوسط الراتب الشهرى لخريجي التقنية حوالى تسعة آلاف درهم ــ وقال ان هذا يؤكد جودة وكفاءة الكوادر الى تقدمها الكليات للمجتمع. ومن جانبه أكد ديفيد جروسى مدير كليات التقنية العليا للطالبات بالعين ــ ونانسى لينش ــ مديرة كليات الطلاب بالعين ــ على أن كليات التقنية العليا فى تطور مستمر لبرامجها وخططها الدراسية والتطبيقات والالتحام بمؤسسات المجتمع ــ حيث أمدت كليات الطلاب والطالبات الهيئات والدوائر الاتحادية والمحلية بالعين بأعداد كبيرة من الخريجين والخريجات خاصة فى جامعة الإمارات ــ ومنطقة العين الطبية ــ والمنطقة التعليمية ــ وإدارة الشرطة ــ وغيرها من البنوك والشركات الخاصة ــ حيث يقدم الخريجون والخريجات صورا متميزة للعمل والكفاءة فى الأداء. البرامج المطروحة وأشار (هاورد ريد) مدير كليات الطالبات بدبي ــ الى أن البرامج المطروحة تناسب التطورا الاقتصادي الذى تشهده إمارة دبي ــ خاصة فى البرامج المرتبطة بادارة الأعمال ــ وتكنولوجيا المعلومات ــ والعلوم الصحية ــ والتحاليل ــ والأشعة ــ وتطبيقات الحاسب الآلى ــ كما اكد (جارى هيل) ــ مشرف قسم تكنولوجيا الاعلام-الى أن الكليات تضم أحدث التجهيزات الخاصة بتدريب طالبات قسم الإعلام إضافة الى وجود تعاون ملموس من المؤسسات الاعلامية. وقال ان القسم يهدف الى تأهيل الكوادر المواطنة الاعلامية فى مختلف مجالات العمل الاعلامى ــ والفنون التصويرية والطباعية المرتبطة به ــ وأشار الدكتور يوسف شاهين عضو هيئة التدريس بقسم الاعلام بكليات الطالبات بدبي الى أهمية التدريب العملى بالنسبة لطلبة التقنية ــ مؤكدا على أن النظم العالمية تمكن الطالب أو الطالبة من أداء دورها فى المجتمع ــ وقال ان وحدة للانتاج داخل كليات طالبات دبي تعد من أحدث الوحدات فى العالم. ماذا تقول الطالبات؟ من جانبها أكدت الطالبة أمل المهيرى من قسم العلوم الصحية على ان التدريبات التى تحصل عليها داخل المختبرات تؤهلها لأداء دورها فى المجتمع بعد التخرج ــ مؤكدة على أن رغبتها فى هذه النوعية من الدراسة جعلها اكثر قدرة على استيعاب المعلومات التي تحصل عليها إضافة الى التدريبات التطبيقية. كما اكدت الطالبة مرفت أمين ــ بقسم العلوم الصحية ــ على أن التخصص الذى اختارته يمكن أن يقدم خدمة لمجتمعها مجتمع الإمارات ــ مشيرة الى أن مثل هذه التخصصات الفنية تحتاجها قطاعات كثيرة فى الدولة ــ خاصة المستشفيات والعيادات الصحية. وتضيف منى الحمادي ــ الطالبة بقسم التحاليل ــ أن كليات التقنية تعد من الكليات الجديدة على مجتمع الإمارات ــ مشيرة الى أن هذه الكليات وجدت الرعاية والعناية من الجميع ــ وبالتالى اقتنع بها أبناء وبنات المجتمع ــ إضافة الى مؤسسات الدولة التي ترحب بالخريجين والخريجات, وقالت ان المعلومات والتطبيقات العلمية التي تحصل عليها الخريجة طوال فترة دراستها جعلت منها ارادة فعالة قبل مجتمعها, من جانبها ترى الطالبة عهود زين ــ من قسم الصيدلة ــ ان فتاة الامارات طرقت ابواب كليات التقنية وتخصصت فى العديد من المجالات رغم أن هذه الكليات كانت غريبة عن فكر الكثيرات من الفتيات, وتؤكد ــ على أن الفتاة فى كليات التقنية استطاعت أن تثبت وجودها ــ مشيرة الى أن الدولة عملت وبشكل مستمر على توفير كافة الامكانات التى تؤهل الخريجة على القيام بدورها قبل المجتمع ــ وذلك عن طريق المساهمة الفعالة بأداء دورها فى الانتاج والرعاية وتقديم الخدمات وتوفير المناخ الملائم داخل الكليات, كل ذلك وراء النجاح الذى نشهده في كل يوم بالنسبة لكليات التقنية. وتؤكد (كى دايا) مشرفة العلوم الصحية بكليات الطالبات بدبي على أن سوق العمل بالدولة بحاجة شديدة الى خريجات مؤهلات فى العلوم الصحية ــ سواء الصيدلة ــ أو التحاليل الطبية أو الاشعة ــ وكذلك المختبرات والأجهزة الطبية ــ مشيرة الى تخرج 16 طالبة بالقسم بنهاية الفصل الدراسى الحالى ــ وقالت انه قد تم استقطاب الطالبات المتوقع تخرجهن للعمل بمؤسسات طبية فى دبي ــ مشيرة الى أن هذا يبرهن على نجاح إستراتيجية كليات التقنية العليا واكد (نورمان جراى) مدير كليات التقنية العليا للطلاب فى دبي والشارقة ــ على أن التميز هو سمة الكليات فى طريقها نحو القرن المقبل ــ حيث يواجه العالم تحديات تقنية متلاحقه تستدعي ضرورة تطوير نظم وأساليب التعليم ــ مشيرا الى أن كليات التقنية نجحت فى هذا الاسلوب المتطور ــ من جانبه قال عبد الله المرزوقى ــ مشرف شؤون المجتمع والارشاد الأكاديمى ــ بكليات طلاب دبي ــ أن البرامج المطروحة تهدف الى تلبية إحتياجات دبي من الكوادر المواطنة المتخصصة ــ ومن هنا جاءت الخطة الدراسية لهذه الكليات حيث تضم الدبلوم العالي ويطرح تخصصات الادارة العامة ــ والبنوك والمصارف ــ تكنولوجيا المعلومات ــ المحاسبة ــ هندسة الطيران ــ الهندسة الميكانيكية ــ والمدنية والالكترونية ــ كما تطرح الكليات فى دبي شهادة الانجاز وتضم تخصصات أنظمة المعلومات ــ والادارة ــ التجارة والنقل ــ مشيرا الى أنه يعد التخصص الوحيد المطروح على مستوى الدولة ــ وقد تخرجت الدفعة الأولى منه وضمت 49 خريجا بينهم 27 خريجا بالتجارة والنقل ــ و22 خريجا لتخليص المعاملات الجمركية ــ كما تضم الكليات تخصصا لتخريج مفتشي الصحة العامة ــ ويدرس بهذا التخصص 24 طالبا من بلدية دبي ــ وتقدم لهم البلدية منحاً دراسية. وقال ان القوات المسلحة قدمت 100 منحة دراسية لمنتسبيها للالتحاق بكليات الطلاب بدبي ــ كما قدمت الادارة العامة لشرطة دبي 20 منحة دراسية وشركة أدنوك للبترول ست منح ــ وطيران الإمارات ست منح ــ مؤكدا على ان هذه المنح تأتى فى اطار سياسات كلية التقنية العليا بخصوص توفير التعليم التقني المتميز لأبناء الدولة ــ مشيرا الى خطة الكليات الخاصة بتوظيف الخريجين وفتح مجالات العمل أمامهم ــ حيث تقوم الكليات بتوزيع إستبيانات لدراسة إحتياجات المجتمع فى دبي ــ والإمارات الشمالية من الوظائف وفق خطة زمنية مستقبلية ــ وقال انه بناء على نتائج هذه الاستبيانات يتم وضع برامج دراسية لتأهيل الكوادر المتخصصة فى هذه المجالات. وفى هذا الصدد اقترحت كليات الطلاب فى دبي برنامج فى الهندسة الميكانيكية ــ والكتروكهربائية لتلبية الاحتياجات المتزايدة من المؤهلين فى هذه التخصصات. رأي الطلاب من جانب آخر أكد الطالب محمد سيف أهمية طرح مثل هذه التخصصات ــ وقال ان طرح هذه النوعية من التخصصات يساهم فى الارتقاء بمستوى الكليات ــ إضافة الى أنه يساهم فى استقطاب مزيد من المواطنين للدراسة كما اكد الطالبان على حسن ــ والسيد عصام شرف ــ على أن الامكانات المتوفرة داخل المختبرات وورش التديب تمكن الخريج من أداء دوره داخل قطاعات العمل فى المستقبل بكفاءة ومهارة. من جانبة قال الدكتور فريد أوهان ــ مدير كليات التقنية العليا للطالبات بالشارقة ــ الى أن الكلية تضم 270 طالبة ــ مشيرا الى أنه سيتم زيادة هذا العدد الى 600 طالبة فى سبتمبر المقبل ــ كما يرتفع العدد الى 1000 طالبة فى عام 2000 ــ واشار الى ان الكليات تطرح عددا من البرامج فى الإدارة والكمبيوتر ــ والعلوم الصحية ــ والفنون التطبيقية ــ وتكنولوجيا الاتصال ــ إضافة الى أن الكلية تدرس حاليا طرح برامج فى التصميم والديكور الداخلى للمنازل ــ وكذلك تصميم الأزياء وفق خطوط الموضة العالمية ــ وقال ان هذا التخصص يعد الاول من نوعه بالمنطقة وأضاف أن الكلية بصدد تشكيل مجلس استشاري يضم عددا من رجال الأعمال بالشارقة ــ مشيرا الى أن المجلس يهدف الى تعزيز علاقة الكليات بالمجتمع وربط برامجها بالاحتياجات الفعلية لسوق العمل ــ واكد على وجود دراسات مستقبلية فى الكليات لطرح برامج في السكرتارية الطبية ــ ودبلوم متقدم فى ادارة المستشفيات والتجارة الالكترونية ــ وقال ان هذه البرامج تستقطب خريجي كليات التقنية العليا وجامعة الإمارات ــ وعددا من العاملين فى هذه التخصصات بحيث يتم تأهيلهم من خلال برامج دراسية للدراسات العليا فى ادارة المستشفيات ــ والتجارة الالكترونية ــ وستكون مدة كل برنامج سنة دراسية كاملة. وأشار فيليب كوركس ــ نائب مدير كليات التقنية العليا للطلاب بالشارقة ــ وصاحب الحبشي منسق علاقات شئون المجتمع بالكليات ــ الى أن المباني الجديدة بكليات التقنية العليا بالشارقة تمثل إضافة حقيقية للنهضة التعليمية التي تشهدها الدولة ــ حيث تتكامل هذه المنشآت مع المدينة الجامعية بالشارقة ــ لتقديم صوره نموذجية لمؤسسات التعليم العالى بالدولة. العين ـ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات