شراء قارب خاص لبقع الزيت نهاية العام: بلدية دبي تتسلم قارباً جديداً لأغراض التنظيف والتفتيش في المياه الساحلية

تسلمت بلدية دبي مؤخراً قارباً جديداً متعدد الاغراض انضم الى قسم حماية البيئة والسلامة للقيام بمهام التنظيف والتفتيش على المراكب لتطبيق الانظمة والقوانين البيئية البحرية كما تستعد البلدية لشراء قارب آخر سيتم تخصيصه لتنظيف بقع الزيت الطافية على السواحل مع نهاية العام الحالي . وذكر المهندس حمدان الشاعر رئيس قسم حماية البيئة والسلامة ان القارب الجديد سيتم تدشينه للعمل الفعلي في يوم 5 يونيو المقبل بمناسبة الاحتفال العالمي بيوم البيئة والذي سيكون تحت شعار (انقذوا البحار) . واضاف انه يتميز بسرعته حيث تصل الى 26 عقدة بحرية كما انه متعدد الاغراض يصلح للقيام بأعمال الدوريات والتفتيش كما يمكن استخدامه كعبارة لنقل الافراد والمعدات اضافة الى قيامه بأعمال التنظيف التي تقوم بها البلدية في خور دبي وخور الممزر والموانىء والمياه الساحلية, كما يمكن استخدامه في حالة الطوارىء تحت اي ظرف استخدامات متعددة. واشار الى ان القارب الجديد مجهز بأجهزة الاتصال والرؤية الليلية والرادار ومكبر صوت ورافعة يدوية ويزن حوالي 250 كيلوجراماً ويتميز كذلك بأنه غير قابل للغرق وبإمكانه العمل في المناطق الضحلة موضحاً بأن لديه قابلية لاستيعاب الحمولة الثقيلة وفي نفس الوقت فهو سريع المناورة ويحتوي على مقدمة قابلة للفتح وذلك لاجراء عمليات الانزال. وعن القارب الآخر قال انه من المتوقع ان تنتهي مراحل الشراء والتسليم مع نهاية العام الجاري ويتميز القارب بقابليته لتنظيف بقع الزيت الطافية بشكل آلي. وذكر الشاعر انه ومع انضمام القاربين الجديدين يرتفع عدد القوارب في البلدية الى ستة قوارب منها قاربان للدورية وقاربان لتنظيف النفايات الطافية وهما الغبيبة والممزر والقاربان الجديدان متعددا الاغراض. ومن جهته قال محمد عبدالرحمن رئيس شعبة البيئة البحرية والمحميات ان القوارب الخاصة التابعة للبلدية تقوم بمجهودات كبيرة في سبيل تنظيف الموانىء والمياه الساحلية بدبي على فترتين صباحية ومسائية وبشكل يومي لتجميع النفايات الطافية في حاويات خاصة مشيراً الى انه تم انتشال وجمع حوالي 454 طنا من النفايات الطافية من مياه خور دبي وميناء الحمرية خلال العام الماضي. واضاف ان القسم يقوم كذلك وبشكل يومي بتسيير دوريات بحرية وقوارب سريعة لمراقبة الخور وميناء الحمرية والمحميات الطبيعية والجداف والمناطق الساحلية لتنفيذ القوانين والانظمة البيئية وفرض الغرامات على المخالفين. واشار الى ان البلدية تقوم بعمليات رصد مستمرة لنوعية المياه حيث بلغ مجموع المحطات الثابتة 30 محطة منها 10 في الخور و3 في ميناء الحمرية و5 في الشريط الساحلي ومحطتان في جبل علي ومحطتان في المياه الساحلية وثلاثة في محميات جبل علي. واوضح ان برنامج رقابة المياه يشتمل على المؤشرات الفيزيوكيميائية والكيميائية ونوعية التربة من حيث تركيز المغذيات والهيدروكربونات والمعادن الثقيلة والخصائص الحيوية والعوالق النباتية من حيث تنوع الفصائل وعدد الخلايات والعوالق الحيوانية من حيث الكتلة الحيوية والاحياء القاعية من المخزون القائم والكثافة.

تعليقات

تعليقات