بدء فعاليات ندوة المبادرات التمريضية بأبوظبي: دعوة فتاة الامارات لتطوير وتعزيز مهنة التمريض

دعا معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة فتاة الامارات للانتساب لمهنة التمريض التي تعتبر رافدا رئيسيا في مجال الصحة والتنمية والرعاية الاجتماعية في ظل النهضة الشاملة التى تنعم بها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات. جاء ذلك في الكلمة التى افتتح بها معاليه صباح امس بفندق ابوظبي انتركونتننتال الندوة الثانية للمبادرات التمريضية التي تنظمها الادارة المركزية للتمريض بوزارة الصحة. وقال معاليه ان فتاة الامارات مدعوة للمشاركة في هذه النهضة والى تحمل مسؤولياتها في ادارة وتطوير وتعزيز مهنة التمريض من خلال دراسة علومها والتمكن من مهاراتها وتقنياتها. وقال معالي وزير الصحة ان للتمريض دورا محوريا في نشاطات القطاع الصحي حيث يضم اكبر فئة من فئات العاملين الصحيين والذين تمتد ادوارهم لتشمل الرعاية الصحية بانواعها العديدة والمختلفة والمشاركة في الانشطة التعزيزية والوقائية والعلاجية والتأهيلية لكافة الفئات العمرية من السكان كما يناط بافراد التمريض مهام ادارية واشرافية بالاضافة الى مهام تدريبية لفئات التمريض وللعاملين المساندين في المؤسسات الصحية. وذكر انه تم استحداث ادارة للتمريض في عام 1992م لتتولى ادارة شؤون التمريض والقيام باقتراح النظم التمريضية لكافة المستشفيات والمراكز الصحية في الدولة ووضع المقاييس والمعايير الكفيلة بتطوير العناية التمريضية والتخطيط واعداد الدراسات والبحوث الهادفة الى تطوير المهنة ودراسة النشاطات التمريضية ومستوى الاداء ودراسة الاحتياجات التدريبية والتعليمية لفئات العاملين في حقل التمريض واقتراح البرامج التدريبية والقيام بوضع نظم المعلومات في مجال التمريض. وأضاف معالى وزير الصحة ان الوزارة قامت بدراسة اوضاع مهنة التمريض ومعوقات تطورها ونتج عن ذلك رسم استراتيجية خاصة بالتمريض للسنوات 1994/ 2004 تتناول تطوير مهنة التمريض ووضع خطط عملية تضمن تحقيق الحد الادنى من متطلبات تطوير مهنة التمريض كما تم مراجعة الهيكل التنظيمي لادارة التمريض وتطويره بحيث يتجاوب مع متطلبات العمل كما انيط بالادارة مهمة الاشراف المهنى على عمل الهيئات التمريضية في المناطق الطبية المختلفة في الدولة وذلك من خلال رئيسات هيئات التمريض في المناطق الطبية. وأشار معالي حمد المدفع الى ان وزارة الصحة بدأت بتطبيق نظام التسجيل التمريضى في عام 1993م من اجل التحقق من كفاءة افراد هيئة التمريض الذين سيعملون في وزارة الصحة والقطاع الخاص كما تم مؤخرا صياغة مسودة لقانون مزاولة مهنة التمريض وتصميم نظام معلومات تمريضية يشمل البيانات الاساسية عن افراد التمريض الذى تم تطبيقه منذ عام 1993م باستخدام شبكة للحاسب الآلي تربط كافة اقسام ادارة التمريض بنظام موحد يضمن تكامل المعلومات وشمولها كما تم تطوير برامج تمريضية موحدة على مستوى الدولة سعيا وراء رفع مستوى الخدمة وضمان تقديمها ضمن معايير محددة كبرنامج تقييم وتطوير الاداء التمريضي وبرنامج الكفاءة التمريضية وبرنامج تأهيل خريجات مدارس التمريض والدليل الموحد للاجراءات والسياسات التمريضية وغير ذلك. وذكر معاليه ان الوزارة توسعت في افتتاح مدارس التمريض في العديد من امارات الدولة لتسهيل التحاق المواطنات بالمهنة حيث تم افتتاح ثلاث مدارس جديدة خلال الخمسة اعوام الماضية ويبلغ مجموع مدارس التمريض التابعة لوزارة الصحة حاليا اربع مدارس بالاضافة الى مدرستين تتبع احداهما الخدمات الصحية بدبي والاخرى الخدمات الصحية في القوات المسلحة. ثم القت فاطمة الرفاعي مديرة الادارة المركزية للتمريض كلمة أشارت فيها الى ان المعرفة العلمية التمريضية تتطور عندما يقوم افراد الهيئة التمريضية بالدراسة النقدية لطرق تطبيق الرعاية التمريضية ونشر وتبادل تجاربهم الناجحة والقيام بالبحوث والدراسات التمريضية. وأضافت لقد قطعنا شوطا لابأس به في سبيل وضع الدعائم الاساسية في مجال التدريب التمريضي للهيئة التمريضية ولكننا بحاجة الى تقوية هذه الدعائم والاستمرار في تطويرها مشيرة الى ان هذا اليوم هو يوم احتفاء بالمساهمات الايجابية لافراد التمريض في تحسين الرعاية الصحية بالدولة. ووجهت الشكر لمعالي وزير الصحة ولكافة المسؤولين في وزارة الصحة لدعمهم المستمر وتعزيزهم لادوار هيئات التمريض ومشاركتهم في اتخاذ القرارات المتعلقة بالخدمات الصحية المقدمة لافراد المجتمع. ثم القيت كلمة الخريجات المواطنات من مدارس التمريض بالدولة حيث اشارت الى ان عدد الممرضات المواطنات العاملات في المنشآت الصحية في وزارة الصحة في ازدياد مستمر خلال السنوات الاخيرة وقد فاق 120 ممرضا وممرضة كما ان الخريجات المواطنات اللائى أتممن برنامج شهادة الدبلوم 3 سنوات بعد الثانوية يشكل اكثر من 50% من هذا العدد وهن في ازدياد مستمر عاما بعد عام. ووجهت الشكر باسم الخريجات لحرم صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام ومعالي حمد المدفع وزير الصحة والقائمين على مدارس التمريض والادارة المركزية للتمريض. بدأت بعد ذلك فعاليات الندوة بالقاء الدراسات والابحاث التي أعدتها بعض الكوادر العاملة في سلك التمريض والرعاية الصحية من جميع المناطق الطبية بالدولة والتي تعكس نجاح افراد التمريض في ادخال التحسينات والتعديلات على الانشطة التمريضية في مجال عملهم الاكلينيكي والذي يؤدي الى رفع مستوى الخدمة المقدمة للمرضى.

تعليقات

تعليقات