مدير مؤسسة صندوق الزواج: مليار و40 مليون درهم اجمالي منح الزواج حتى الان الموافقة على 200 طلب جديد وتسليم 100 فيلا سكنية العام الجاري

بلغ اجمالي المبالغ الممنوحة للمواطنين عبر مؤسسة صندوق الزواج منذ بدأت نشاطها عام 1993 وحتى صباح امس مبلغ مليار و40 مليون درهم . واوضح جمال البح مدير عام مؤسسة صندوق الزواج ان ما تم انفاقه من ميزانية العام الجاري البالغه 250 مليون درهم حتى امس بلغ 83 مليون درهم والمتبقى 170 مليوناً حيث توقع ان يكفي المبلغ للطلبات التي ستقدم خلال الاشهر المقبلة. واشار الى ان لجنة البت النهائي بالصندوق وافقت خلال اجتماعها الذي عقدته صباح امس برئاسة راشد بن حميد الشامسي نائب رئيس لجنة البت بمقر الصندوق بدبي على 200 طلب على مستوى الدولة تقدر قيمتها الاجمالية بنحو 14 مليون درهم. كما ذكر ان معالي مطر حميد الطاير وزير العمل والشؤون الاجتماعية رئيس مجلس ادارة صندوق الزواج اعتمد امس الاول 86 شيكا على مستوى الدولة بقيمة اجمالية بلغت اربعة ملايين و300 الف درهم. قانون منع الزواج واشار الى ان قانون منع الزواج من اجنبيات في مرحلة الدراسة حيث ان مشروع القانون انتهى وتم ارساله الى وزارة العدل التي تقوم بدورها بدراسته من كافة الجوانب القانونية والاجرائية. وحول توقع زمن اقراره اكد البح انه لا يمكن تحديد موعد لاقراره وتنفيذه حتى تتضح الرؤية لكون القانون متشعب ومحتاج الى دراسة اعمق خاصة وان الجوانب المختلفة في موضوع الزواج مترابطة واذا ما تأثر عنصر منها فانه يؤثر في الاخر. التدريب الصيفي وذكر ان الصندوق حريص على حقل خبرات شباب الجامعات والمدارس حيث سيناقش مجلس الادارة خلال اجتماعة في نهاية الشهر الجاري التدريب الصيفي وسيتم التركيز على طلبة الجامعة اصحاب التخصصات الاجتماعية والذين يتوقع توظيفهم في الصندوق بعد تخرجهم وذلك لأهميتهم كاجتماعيين في حل القضايا الاجتماعية ولعب دور بارز في التنمية الاجتماعية التي سيشهدها الصندوق في المستقبل. واكد ان الصندوق لعب دوراً في التوطين وتدعيمه بالخبرات حيث تصل نسبة التوطين الى ما يقارب 90% ويجري حاليا فتح المجال لقبول سبعة موظفين منهم اصحاب مخصصات اعلامية واجتماعية ومشرفو لجان والهدف من ذلك انشاء قسم اعلامي واصدار مجلة متخصصة في الشؤون الاجتماعية تساهم في التوعية وتقليص تكاليف الزواج وتحل الكثير من القضايا الشائكة. التوعية والخط الساخن وافاد ان الصندوق حقق عددا من الاهداف التي انشىء من اجلها وذلك من خلال الندوات الاجتماعية ومشاركته في اصدار عدد من القرارات الاجتماعية خاصة قانون المقدم والمؤخر وانخفاض حالات الزواج من الاجنبيات وزيادة مضطردة في الزواج بين المواطنيين. كما يجري حاليا الاستعداد لبدء خدمة المجالس الاسرية من خلال خط ساخن يتم من خلال الرد على الذين يواجهون مشاكل اسرية خاصة التي تتعلق بالازواج ولاهمية هذه المرحلة سينظم الصندوق قريبا دورة مكثفة للذين سيقدمون الخط الساخن حيث تم التخاطب مؤخراً مع عدد من الخبراء في الشؤون الاجتماعية من دولة الكويت وجمهورية مصر العربية لتقديم الدورة. التعاون مع الفنادق واضاف البح ان الكثير من الفنادق عرضت على الصندوق فكرة تقديم الخدمات الفندقية للمتزوجين من خلال استقطاع الجزء الثاني من المنحه والبالغ قيمتها 30 الف درهم الا ان الصندوق رفض العرض وذلك لعدم رغبته في الزام الشباب باقامة حفل زواجهم في فندق معين كما ان الصندوق حريص على الايمس حرية الشخص. حالات الافراح وعن سر عدم تشييد حالات افراح حكومية تابعة للصندوق رغم ان معالي ركاض بن سالم بن ركاض وزير الاشغال العامة والاسكان كان قد صرح (للبيان) خلال العام الماضي بان الوزارة مستعدة لتشييد حالات الافراح وذلك بشرط ان يطلب الصندوق من الوزارة هذا الطلب. واكد البح بالا يوجد سر في الموضوع وان الصندوق ومنذ انشائه فكر في انشاء الصالات وذلك لاهميتها على النطاق الاجتماعي ورغبة منا في ذلك خاطبنا بعض المسؤولين الا انهم طلبوا التريث وعدم التسرع في انشاء الصالات. اسكان الشباب واشار البح ان مشروع التضامن الاسكاني والذي بدأ به بالتعاون بين صندوق التكافل الاجتماعي واحدى مؤسسات المقاولات مشروع ناجح ونحن حريصون على الانتهاء من جميع الفلل السكنية المتعاقدين مع اصحابها في اوقاتها المحددة حسب شروط العقد. واوضح انه سيتم الانتهاء خلال العام الجاري من 100 فيلا حيث انتهت مؤسسة المقاولات الى الان من 20 فيلا نموذج (أ) وستسلم الى اصحابها بعد ان يتم الانتهاء من مرحلة التشطيب. واكد ان بناء 350 فيلا في السنة سيكون المعدل الذي ستنتهجة مؤسسة المقاولات خلال الفترة المقبلة حيث سيتم بناء مصانع للخرسانة الجاهزة. كتب ـ عبد الله الصيري

تعليقات

تعليقات