ارتياح عام بين الطلبة: امتحانات الصفوف الانتقالية بالمرحلتين الاعدادية والثانوية تسير دون شكوى

بدأت صباح امس امتحانات حوالى 116 ألفا و 620 طالبا وطالبة بالمرحلتين الاعدادية والثانوية (دور مايو)للعام الدراسى الحالى 97/1998 وتستمر حتى يوم 30 مايو الجارى فى مختلف المناطق التعليمية بالدولة . بلغ عدد الطلاب والطالبات فى صفوف النقل بالمرحلة الاعدادية على مستوى المناطق التعليمية بالدولة حسب احصائيات الوزارة للعام الدراسى الحالى حوالى 77 ألفا و 156 طالبا وطالبة منهم حوالى 32 ألفا و 812 طالبا وطالبة بمدارس الادارة رقم واحد (أبوظبى والعين والغربية) بالاضافة الى حوالى 44 ألفا و 344 طالبا وطالبة بمدارس الادارة رقم (2) دبى والامارات الشمالية وتنتهى امتحاناتهم يوم 27 مايو الجارى . كما بلغ عدد طلاب وطالبات صفوف النقل بالمرحلة الثانوية فى مختلف المناطق التعليمية بالدولة حوالى 39 ألفا و 464 منهم حوالى 22 ألفا و194 طالبا وطالبة بمدارس الادارة رقم واحد (أبوظبى) وحوالى 33 ألفا وثلاثة طلاب وطالبات بمدارس الادارة (2) دبى والامارات الشمالية وتنتهى امتحاناتهم يوم 31 مايو الجارى. وقد رصد الزملاء في قسم التعليم سير الامتحانات في المناطق التعليمية واجروا لقاءات مع الطلبة الذين اكدوا سهولة الامتحانات وفيما يلي فحوى اللقاءات: ففي منطقة أبوظبي التعليمية, مر اليوم الاول للامتحانات دون شكاوى من الطلاب بشأن صعوبة الاسئلة أو طولها أو غموضها. وقام عيسى خليفة السويدي مدير ادارة المنطقة بجولة تفقدية للجان الامتحانية بمدرستي ثانوية ربعي بن عامر والسمحة الثانوية. وصرح عقب الجولة بأن عدد الطلاب الذين تقدموا للمرحلتين الاعدادية والثانوية يبلغ 24055 طالبا وطالبة, فضلا عن 322 بالمدارس التجارية. كما تفقدت فخرية بوحليقة رئيسة قسم التخطيط والتقويم لجان الامتحانات بثانوية ام عمار وعائشة ام المؤمنين, والخنساء الاعدادية. وقالت عقب الجولة ان الامتحانات تسير بصورة طبيعية, والاسئلة في مستوى الطالب المتوسط, ولا توجد حالات غياب بين طلبة وطالبات المدارس الحكومية, فيما ظهرت عدة حالات بين طلبة المنازل وتحديد المستوى. وعقدت منطقة أبوظبي لجنتين لطلبة وطالبات التعليم الخاص بالصف الاول الثانوي والذين يتقدمون للامتحانات مع طلبة المدارس الحكومية وفق الاسئلة الموحدة, حيث تقدم للجنة اجنادين 184 طالبة ولجنة المأمون 304 طلاب. وذكرت فخرية بوحليقة ان تصحيح الاوراق الامتحانية الخاصة بهذه اللجان سيكون تابعا للمدارس الحكومية بالمنطقة. كما واصل 15 الفا و789 طالبا وطالبة امتحانات الرياضيات للرابع والتربية الاسلامية للخامس, واللغة العربية للسادس الابتدائي, وسوف ينهون امتحاناتهم بعد غد الخميس. واكدت مجموعة من اللقاءات مع الطلاب بمنطقة أبوظبي التعليمية عدم وجود شكاوى من صعوبة الامتحانات. وقال الطالب محمد رجائي محروس بالثاني الثانوي العلمي بمدرسة المتنبي ان امتحان الكيمياء جاء بسيطا ومتوقعا ولم ترد شكاوى منه, فيما اعتبر محمد مصطفى يوسف بالمرحلة نفسها ان الامتحانات بمثابة مفاجأة سارة لجميع الطلاب, اما عبدالله عمر عثمان فقال: ان امتحان الفيزياء يعتبر فاتحا للشهية لجميع الطلاب. وحول امتحان الجغرافيا للثاني الادبي قال الطالب محمد رضا عبدالمجيد انه بسيط جدا, والرسومات كانت واضحة, والوقت كافيا لانهائه دون توتر, واكد الطالب اسامة احمد السيد الكلام نفسه مشيرا إلى ان معظم اسئلة الامتحان جاءت في مستوى الطالب العادي. واوضح الطالب أحمد رجائي بالاول الثانوي ان امتحان اللغة العربية لم يكن صعبا لكنه اتسم بالطول نوعا ما خاصة بالنسبة لسؤال التعبير الذي احتاج إلى وقت طويل لترتيب الافكار. وفيما يتعلق بامتحان الرياضيات للثاني الاعدادي, شكا عدد قليل من الطلاب من وجود سؤال غير مباشر, حيث قال الطالب محمد عبدالمنصف عباس من مدرسة ابن رشد ان هناك سؤالا غير مباشر ولكن الامتحان بصورة عامة يعتبر بسيطا, كما اكدت الطالبة شيماء علي السيد ان الامتحان في مستوى جميع الطالبات. واعتبر الطالب خالد محمد عبدالمجيد ان الامتحان ازال الرهبة من نفوس الطلاب وهيأهم للجو النفسي المناسب لتأدية بقية الامتحانات بكفاءة. وتقول الطالبة هبة الله جلال بالصف الرابع الابتدائي ان اختبار الرياضيات غير متوقع وسهل وانها انجزت الاختبار قبل انتهاء الوقت. وتتفق معها في الرأى الطالبة ريم نبيل بالصف الرابع الابتدائي فتقول: الرياضيات كانت سهلة وغير متوقعة ولكن المسائل الكلامية كانت تحتاج إلى التفكير. وتذكر دولار رضوان بالصف الاول الاعدادي بمدرسة القدس ان اول مادة في جدول الاختبارات هي مادة الجغرافيا, وانها سهلة وكنت اتوقع ان تكون اصعب من ذلك واسئلة التكملة والاختيارات كانت اسهل من اسئلة الخرائط والرسم. ويقول الطالب ايمن سامح الطالب بالصف الثالث الاعدادي ان مادة التاريخ على الرغم من انها طويلة ويبلغ عددها سبع ورقات الا انها سهلة. واشار إلى ان المادة المقبلة هي اللغة العربية وتمنى ان تكون سهلة وتمر الامتحانات كلها بهدوء ويسر. وقالت الطالبة رشا رضوان عن اختبار اللغة العربية للصف السادس الابتدائي انه سهل وقد اشادت بوضوح الاسئلة وخاصة الورقة الاولى, والتي اتسمت اسئلتها بطابع الاختصار والتشابه مع نماذج الكتاب. وحول اختبار الاجتماعيات ذكرت الطالبة علا فريد بالصف الخامس الابتدائي ان الاسئلة كانت سهلة وفي متناول الطالب المتوسط ولكنها كانت تحتاج إلى التفكير الدقيق, واكدت ان الاسئلة تمس الواقع المعاش, فكانت هناك اسئلة عن مجلس التعاون الخليجي وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, واشارت ان الوقت كان متسعا للمراجعة اكثر من مرة. دبي بدأت صباح امس امتحانات النقل للمراحل الدراسية الاعدادية والاول والثاني ثانوي العلمي والادبي على مستوى مناطق الدولة التعليمية. الفضل للوالدين وفي لقاء مع مريم خميس من الصف الثاني اعدادي تقول ان امتحان اللغة العربية كان سهلا ولكن الاسئلة طويلة إلى حد ما ولكنه مفهوم للطالبات , وما لاحظته ان معظم الطالبات قد ادين جيدا في الامتحان. واضافت ويرجع الفضل في ادائي الجيد في الامتحان إلى والديّ اللذين ساهما في مساعدتي اثناء المراجعة والاستذكار. امينة محمد صالح عن الصف الثاني اعدادي ذكرت ان امتحان اللغة العربية يحوي بعض الاسئلة الطويلة ولكنها مباشرة من المنهج, واضافت ان بعض المواد استغرقت اكثر من يوم في المذاكرة والمراجعة مثل مادة العلوم. وابدت خلود عبدالله من الثاني اعدادي ارتياحها للامتحان لسهولته الا انها قالت بعض الاسئلة تحتاج إلى اجابات طويلة, اما الوقت فهو مناسب جدا. اسئلة غير مفهومة ميثاء عبدالرحيم من الثاني اعدادي تقول مع سهولة اسئلة مادة اللغة العربية الا ان البعض منها غير مفهوم, وقد اخذت المادة مني وقتا طويلا للمراجعة, ويساعدني اخوتي احيانا اذا صعب عليّ فهم مادة من المواد. وحور يوسف من الثاني الاعدادي أشارت الى ان اسئلة اللغة العربية تراوحت بين الصعوبة والسهولة فربما جاءت لتغطي مستويات الطالبات المختلفة. اما تسنيم هاني محمد عمر من الصف الثالث الاعدادي فقد ابدت دهشتها من سهولة الامتحان, وتقول لم نتوقع ان يكون بهذه السهولة فالمجهود الذي بذل للاستذكار أكبر بكثير من الامتحان نفسه, مع ان بعض الاسئلة تحتاج الى تفكير. آيات علي منير من الثالث الاعدادي تؤكد قول زميلتها بسهولة الامتحان وانه مفهوم ومباشر وكذلك الوقت مناسب. نيفين جهاد من الثالث الاعدادي تقول صدمت من سهولة الامتحان واستعظمت المجهود الذي بذلته في المذاكرة, فقد كانت توقعاتي ان امتحان العلوم سيكون صعبا جدا. بسمة هشام جرار من الثالث اعدادي ترى سهولة الامتحان الا ان بعض الاسئلة تحتاج الى تفكير لان الاجابة قد تتشابك بمعلومات اخرى من نفس الموضوع. في الشارقة: ادى طلاب وطالبات الصف الاول الثانوي اولى مواد امتحاناتهم وكانت في مادة الكيمياء فيما ادى طلبة الثاني علمي امتحانات في مادة الفيزياء وطلبة الثاني ادبي في مادة الجغرافيا. بداية هادئة وفي جولة (البيان) في مدرسة فاطمة الزهراء الثانوية تحدثت الطالبة هناء الغزال/ ثاني ادبي عن اليوم الاول للامتحان فقال انه كان هادئا ومريحا حيث جاءت اسئلة امتحان الجغرافيا سهلة جدا وضمن الوقت المحدد ولم يحدث ان اشتكى احد بل خرجت جميع الطالبات راضيات عن مستوى ادائهن ومرتاحات لهذه البداية الطيبة. مراجعة العجز اما العنود الشامسي من الثاني ادبي فأوضحت ان دراستها الجادة لمختلف المواد كان السبب في خروجها من اللجنة راضية عن ادائها ومتفائلة ببقية الامتحانات وتتمنى ان تأتي جميعها في مستوى مادة الجغرافيا. مشيرة الى ان اسلوبها في الاستذكار يعتمد على البدء في المذاكرة منذ الصباح وتستمر حتى صلاة العشاء بعدها تنام لتستيقظ عند الفجر فتقوم بمراجعة شاملة للمادة وهو نظام تسير عليه منذ سنوات وتراه مجديا ومفيدا. منيرة حسين/ اول ثانوي ترى ان اسئلة الكيمياء كانت في مستوى الطالبة المتوسطة التي درست المادة بشكل جيد اما التي أهملت المادة او كان استذكارها اي كلام فلا شك انها سترى الامتحان صعبا بعض الشيء. وشددت منيرة على دور الاسرة في توفير الجو المناسب لابنائها نحو النجاح والتفوق مشيرة الى انه بقدر ماكان الابوان واعيين لدورهما بقدر ما ظهر ذلك جليا على مستوى ابنائهم والنتائج النهائية للامتحانات. للمراجعة فقط ريما ابراهيم/ اول ثانوي اشارت الى ان الامتحانات التقويمية كانت اصعب بكثير من الامتحان النهائي لمادة الكيمياء التي تراها من المواد الصعبة بالنسبة لها انما بالاستذكار والاستعداد الجيد لها تمكنت من تأدية الامتحان بشكل مرضٍ. وفاء الحوسني ثاني ادبي تقول لم اتوقع ان تأتي الاسئلة بهذه السهولة فضلا عن ان مادة الجغرافيا من المواد المحببة الى نفسي كما وانها مادة حيوية وتحتاج الى بعض الجهد. وتضيف قائلة... امضيت اليوم الذي سبق الامتحان بأكمله وانا ادرس وفي الليل تفرغت للمراجعة حتى الصباح وهي عادة تلازمني مع كل امتحان اذ لا استطيع النوم او الراحة الا بعد الانتهاء من تأدية الامتحان. لا مبالغة بدرية احمد/ اول ثانوي تقول ان مادة الكيمياء تأتي في المنتصف بين المواد الصعبة والمواد السهلة وبالتالي كانت تتوقع ان تتسم اسئلة الامتحان بشيء من الصعوبة وان العكس حدث منذ النظرة الاولى لورقة الامتحان اذ استبشرت خيرا وتمكنت من الاجابة على جميع الاسئلة في وقت قياسي وهي اسئلة تعرضت لمثلها خلال الامتحانات السابقة. سهل وصعب أمل راشد/ ثاني علمي تقول عن امتحان مادة الفيزياء ان الاسئلة تراوحت بين السهل والصعب وتدرجت بين البسيط والمعقد خاصة المسائل وبالتالي فمن لم يدرس سيرى ان الاسئلة صعبة وقد لا يستطيع الاجابة على جميع الاسئلة بشكل جيد. عزيزة عبدالله/ ثاني ادبي تقول انها تعشق مادة الجغرافيا, وبالتالي هي حافظة ومستوعبة لكل معلومة في هذه المادة وعليه فانها لم تدرس اكثر من يوم واحد وانتهت من الاستذكار والمراقبة سريعا وسعدت أكثر بالاسئلة التي وردت في الامتحان حيث كانت في مجملها سهلة وسلسلة. وعن طريقتها في الاستذكار تقول عزيزة او درس بمعدل ساعة ونصف واخذ قسطا من الراحة مدته نصف ساعة والسبب اني لا اقوى على الدراسة المطولة فلو جلست ساعات طويلة مع المادة فأني أشعر بالملل ينتابني والتعب يتمكن مني وبالتالي لا أفهم ولا استوعب ما أدرسه. مطابقة للتقويمات هند اسماعيل أول ثانوي ترى ان اسئلة الامتحان السهلة جاءت مطابقة للاسئلة التي اعتادتها في شرح معلمتها والموضوعات التي ركزت عليها معلمة المادة خلال المراجعة النهائية كثير منها وردت في الامتحان وبالتالي فمن اهتم لشرح المعلمة ودرس في البيت تمكن من الاجابة على الاسئلة عدا ذلك فلا. رأس الخيمة انتظم امس طلاب وطالبات المرحلتين الاعدادية والثانوية بمنطقة رأس الخيمة لاداء امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني. وقد تفقد محمد علي ابو ليله مدير المنطقة التعليمية عددا من المدارس حيث وقف على أداء الطلاب والطالبات للامتحانات. وصرح حسين سيف جابر رئيس قسم التخطيط ان عدد طلاب وطالبات صفوف النقل الذين يؤدون الامتحانات حاليا يربو على 22 الف طالب وطالبة بينهم 11 الفا و500 طالب و11 الفا و274 طالبة. ويذكر ان طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية العليا كانوا قد جلسوا للامتحانات بداية الاسبوع الجاري وان اخر ورقة لهم ستكون يوم غد (الخميس). ام القيوين تقدم 2932 طالبا وطالبة لاداء امتحانات الامس بمنطقة ام القيوين التعليمية بمراحل الاعدادي والثانوي بالاضافة الى طلاب وطالبات المنازل فقد بلغ عدد طلاب المرحلة الاعدادية 891 طالبا وطالبة وللمرحلة الثانوية تقدم 905 طلاب وطالبات وللمنازل 173 طالبا وطالبة للمرحلتين الاعدادية والثانوية. قام عبد الله بن حسين مدير منطقة ام القيوين التعليمية بجولة بمدارس المنطقة حيث زار ثلاث مدارس بدأها بالمعارف وانهاها بثانوية المعلا وفي زيارته للجنة المعارف تفقد لجان الامتحانات التي تغيب عنها اربعة طلاب من المنازل ثلاثة بالاول ثانوي وطالب بالثالث الاعدادي. وتلت زيارته للمعارف مدرسة السلمة الثانوية للبنات والتي تعقد بها 23 لجنة بجميع المراحل الدراسية من الرابع وحتى الثاني الثانوي ولم تسجل لجانها حالة غياب واحدة لا بين الطالبات المنتظمات ولا طالبات المنازل. واطلع مدير المنطقة على نموذج للورقة الامتحانية التي حرصت مديرة المدرسة على طبعها بالكمبيوتر حتى تكون واضحة للطالبات كما علم اثناء الزيارة ان المدرسة تقوم بالمراجعة مع الطالبات لمادة امتحان اليوم قبل بدء الامتحان ومع نهاية بدء الامتحان من خلال مناقشة الطالبات لاسترجاع المعلومة وتنشيطها. وتوجه بعد ذلك عبد الله بن حسين لثانوية المعلا والتي بها 18 لجنة منها لجنة خاصة لاحدى الطالبات بالأول ثانوي حيث تقابل مع أحد الموجهين لمادة التاريخ الذي كان يقوم بدوره بالمرور على لجان الامتحانات الخاصة بمادته وناقش معه ومديرة المدرسة امورا تخص الورقة الامتحانية. وذكر ان الورقة واضحة واسئلتها محددة المطلوب بعيدة عن الغموض بالاضافة الى أن الاجابة في نفس الورقة الامتحانية تعطي احساسا بالراحة النفسية للطالب. وأشار محمد كوارة موجه مادة التاريخ الى ان توجيه المادة كان حريصا على ان تكون الاسئلة في مستوى الطالب المتوسط. العين تفقد سهيل سالم بن ركاض مدير منطقة العين التعليمية صباح امس لجان امتحانات المرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية بمدارس المنطقة وصرح مدير المنطقة بأنه من خلال تفقده للجنة معاويه الاعدادية تبين وضوح الاسئلة ومباشرتها وتناسبها لكافة المستويات وليست هناك شكاوى حول اللجان او سير العملية الامتحانية. وأضاف بأن فريق عمل متكاملا بالادارة يتفقد يوميا مدارس المنطقة لتدارك الموقف الامتحاني منذ البداية وتذليل اي صعوبات تواجه العملية الامتحانية وأن المنطقة تتلقى تقارير يومية في هذا الخصوص. هذا وقد تابعت (البيان) امس امتحانات المرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية للوقوف على مستوى اسئلة المواد الدراسية ومدى تناسبها مع قدرات الطلاب واستعداداتهم الايجابية. قال محمد يحيى عساف بثانوية زايد الاول بأن اسئلة التربية الاسلامية للثاني علمي جاءت سهلة وواضحة وتناسب كافة المستويات. وأكد عمر محمد حسين وضوح الاسئلة واحتوائها للمنهج الوزاري وأشار محمد يحيى بالثالث الثانوي ادبي الى تميز مستوى الاسئلة ووضوحها وتناسب مع قدرات الطلاب والوقت المخصص للاجابة واعرب بكر مصباح بالثاني علمي, وزيد الشقفه ومحمد خالد وتامر عبد الرحمن عن ارتياحهم لمستوى اسئلة التربية الاسلامية ووضوحها وتناسبها لكافة المستويات. من جانبه فقد اكد عيسى سعيد بالاول الثانوي بمدرسة زايد الاول توسط اسئلة الرياضيات فهي ليست بالمستوى السهل او الصعب كما انها تتضمن نقاط تحتاج لتركيز ولا تخلو من الذكاء. واعرب الطلاب سامر كمال ورامي عثمان وهاني عثمان, عبد الله عثمان, خالد ابراهيم, بكر مصبح, سامر سعيد, وحسام وضاح عن سعادتهم ورضاهم لمستوى اسئلة الرياضيات ووضوحها وتناسبها لكافة المستويات وقالوا بأن الاسئلة تفرز كافة المستويات الطلابية من الادنى حتى التفوق ويضمنون 80% على الاقل من قيمة الدرجة. واكد عوض محمد احمد سهوله اسئلة المادة ووضوحها وقال خليفة محمد المهيري بأن الاسئلة جاءت من المنهج وليس بها اي صعوبة وأكد محمود محمد وضوح الاسئلة وتناسبها لكافة المستويات وأشار عبد الله جمال رفيع الى ان الاسئلة جاءت متوسطة ويضمن 70% من قيمة الدرجة كما أشار بلال عمر وناصر سعيد الى وضوح الاسئلة واحتوائها للمقرر المدرسي وتناسبها لكافة المستويات. وفي المرحلة الابتدائية اشارت نورا حسين بالسادس الابتدائي الى سهولة اسئلة التربية الاسلامية ووضوحها. وقالت لمي حفز بالخامس الابتداذي بأن الرياضيات جاءت سهلة ومن المقرر وأجابت عليها في زمن قياسي. وأعربت الطالبات مي بكر وآلاء عبد الله وهدى صالح وشروق السيد وهبه راشد عن ارتياحهن لمستوى الاسئلة ووضوحها وتناسبها لكافة المستويات وقالوا بأن التفوق مضمون في المواد التي سبق الامتحان فيها ويتمنون التوفيق في المواد المقبلة. المنطقة الغربية بدأت صباح امس امتحانات نهاية العام الدراسي الحالي 97/98 لصفوف النقل للمرحلتين الاعدادية والثانوية بالمنطقة الغربية وتوجه لأداء الامتحانات بالمرحلة الاعدادية 2842 طالبا وطالبة منهم 1454 من الذكور وفي الصفين الاول والثاني الثانوي بقسميه العلمي والادبي ادى الامتحانات 1260 طالبا وطالبة منهم 584 من الذكور حيث ادى طلبة الاول الاعدادي امتحاناتهم في اللغة الانجليزية والصف الثاني الاعدادي في مادة الجغرافيا والثالث الاعدادي في اللغة العربية في حين ادى طلبة الاول الثانوي امتحاناتهم في مادة الاحياء والثاني الثانوي الادبي في التاريخ والثاني الثانوي العلمي في مادة الفيزياء. هذا وقد اجمع كل من الطالب مطر سالم المنصوري وزايد راشد المحيري بالصف الثاني الثانوي العلمي بمدرسة الفلاح الثانوية على ان اسئلة اليوم الاول كانت جيدة وفي مستوى الطالب المتوسط وأن الوقت المخصص للاجابة كان كافيا للاجابة على الاسئلة.

تعليقات

تعليقات