طحنون بن محمد يتفقد منشآت مصنع التمور بالعين: افتتاح المصنع أول يوليو المقبل بتكلفة 151 مليون درهم

قام سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم ابوظبي في المنطقة الشرقية بجولة تفقدية لمصنع تمور العين المقرر افتتاحه مع بداية يوليو المقبل وبلغت تكلفته 151 مليون درهم . واشاد سمو الشيخ طحنون عقب الجولة التي شملت جميع اقسام المصنع المقام بمنطقة الساد بجهود صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في دعم القطاع الزراعي وحرص سموه على اكثار النخيل ورعايته وتصنيع انتاجه. وقال سمو الشيخ طحنون ضمن تصريحه للصحف المحلية ان المصنع الذي انشىء بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة يعد الاكبر من نوعه في منطقة الشرق الاوسط مشيرا الى ان من بين اهداف المصنع هو تصنيع التمور وتغليفها للاستفادة منها لتدعيم الاقتصاد الوطني وقال سمو الشيخ طحنون ان المصنع الجديد يعد اضافة لتدعيم القطاع الزراعي في الدولة والذي يشهد في كل يوم طفرة جديدة يتحقق من خلالها الاكتفاء الذاتي في المحاصيل المختلفة. رافق سمو الشيخ طحنون في الجولة التي استمرت اكثر من ساعتين, احمد سلطان الحلامي وكيل دائرة الزراعة والثروة الحيوانية, وعبد الله حسن حمر عين وكيل دائرة البلدية وتخطيط المدن بالعين, حيث قدم وكيل دائرة الزراعة والثروة الحيوانية شرحا لمحتويات المصنع الذي اقيم على مساحة 30 الف متر مربع منها 33 الف متر مربع لمبنى المصنع والمباني الاخرى التابعة له مشيرا الى ان طاقة المصنع الانتاجية من العزوق الطازجة بلغت 100 طن للموسم وطاقة خط انتاج وتعبئة التمور في العبوات الصغيرة 1000 طن سنويا, وطاقة خط التمور المضغوطة 1000 طن سنويا, وخط التمور المعبأة في كراتين 5300 طن سنويا, وخط مربى التمور 3000 طن سنويا, وخط عجينة التمور 1750 طنا سنويا, وخط انتاج دبس التمور 3500 طن للموسم وخط التمور المغطاة بالشيكولاتة 100 طن سنويا, وخط انتاج علف الحيوانات 3800 طن سنويا. واستمع سمو الشيخ طحنون اثناء تفقده لاقسام المصنع الى شرح مفصل من المهندس علي الشحري رئيس قسم الهندسة في دائرة الزراعة والثروة الحيوانية, والمهندس كامل يوسف نائب رئيس القسم الهندسي, عن خطوط الانتاج الثمانية عشرة والتي تبدأ باستلام التمور الخام في صالة استلام التمور الرئيسية, وتفقد سمو الشيخ طحنون ومرافقوه غرف تعقيم التمور والتي تصل طاقتها الانتاجية خلال الموسم 20 الف طن, اضافة الى خط الفرز والغسيل والذي يتكون من ثلاثة خطوط للفرز والغسيل والتضيف بطاقة انتاجية للخط 20 الف طن, وخطوط التجفيف والترطيب, والمكونة من وحدة واحدة يمكن من خلالها التحكم في نسبة الرطوبة, باضافتها الى التمور الجافة وتخفيفها عن التمور الطرية. وتفقد سمو الشيخ طحنون خط انتاج عجوة التمر والذي تبلغ طاقته الانتاجية واحد طن في الساعة بمعدل 300 طن سنويا, حيث تعمل هذه الوحدة وفق نظام محدد يتم من خلاله زيادة نسبة الرطوبة في التمور بدرجة عالية, اضافة الى فصل العجوة عن البذور والقشرة الخارجية حيث يتم تجميع العجوة في حاويات خاصة. كما تفقد سمو الشيخ طحنون خط انتاج العصير (الدبس) بطاقة انتاجية طن واحد كل ساعة بمعدل 3500 طن سنويا, وخط انتاج المربى بطاقة 2800 طن سنويا, اضافة الى خطوط تعبئة المربى والدبس حيث يقوم الخط الاول بعمل عبوات سعتها 340 جراما او 450 جراما والخط الثاني تم تخصيصه لعمل عبوات صغيرة للفنادق والمطاعم والطائرات سعة 30 جراما او 50 جراما, والخط الثالث لتعبئة الدرمات سعة 200 كيلو جرام, وتفقد سموه خط تعبئة العجوة وخط تعبئة التمور السائبة اضافة الى خط التعبئة اليدوي والذي تصل طاقته الى 600 كيلو جرام في الساعة, كما شاهد سمو الشيخ طحنون ماكينة نزع بذور التمور اتوماتيكيا ليتم تحويلها بعد ذلك الى خط مكعبات التمور المضغوطة والتي تصل طاقتها التشغيلية الى 400 كيلو في الساعة من التمور, وكذلك خط نزع بذور التمور وحشوها يدويا, وخط تغليف التمور بالشكولاتة هذا اضافة الى خط الاغصان لقطع الاغصان وتعبئتها في كراتين, كما شاهد خط انتاج علف الحيوان. واستعرض سمو الشيخ طحنون ضمن الجولة خط تخفيض الرطوبة بعجينة التمور والذي اضيف حديثا, وخط تصنيع الصواني اتوماتيكيا بدلا من شرائها من الاسواق والتي يمكن معها ضمان عدم تلوثها وكذلك ضمان توفرها بالمقاسات المطلوبة, كما شاهد سموه خط انتاج اضيف حديثا لتعبئة التمور السائبة في عبوات بلاستيكية ويمكن مع وجود الخط الجديد زيادة الطاقة الانتاجية وتعقيم التمور عند تعبئتها اضافة الى ضمان المحافظة على شكل العبوات. كما اطلع سمو الشيخ طحنون على خط معالجة مخلفات التمور قبل تحويلها الى علف للحيوان, حيث تم اقتراح اضافة هذا الخط لمخلفات التمور بهدف انتزاع السكر الموجود بها وتحويلها الى خط انتاج الدبس. العين ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات