برنامج للوقاية من الامراض المعدية والحوادث الصناعية وتنمية الانتاج بالشارقة

تقوم منطقة الشارقة الطبية من خلال عيادة الصحة المهنية بمركز الصناعية الصحي بتنفيذ برنامج للوقاية من الامراض المعدية والحوادث الصناعية وارهاق القوى العاملة المعني بتحسين وحفظ صحة العمال بهدف تنمية انتاجهم وتحقيق راحتهم الاجتماعية . وقال أحمد الملص مسؤول الرعاية الصحية الاولية بالمنطقة أن أهم أهداف عيادة الصحة المهنية بالشارقة هو التقليل من حوادث العجز الناتجة عن الامراض والحالات المهنية والتعرف على الاخطار الفيزيائية والكيماوية والبيولوجية والنفسية والميكانيكية التي توجد في العديد من الصناعات لتحديد مدى فعالىة وكفاءة وسائل وطرق الوقاية المتبعة في مواقع العمل. وأضاف أن الخدمة المقدمة للعمال والتي تستهدف نحو 63437 عاملا يعملون في 4447 مشروعا صناعيا ومهنيا في امارة الشارقة تقوم على رفع مستوى الوعي لدى العمال وأرباب العمل المتواجدين في الصناعات المختلفة والعمل على تحسين صحة العمال والمحافظة علىها في أعلى مستوى وتحسين الانتاج كما ونوعا ليعود بالربح على المؤسسة التي بدورها ترفع رواتب العاملين وعلاواتهم عن طريق المتابعة مشيرا الى أن العيادة تقدم خدماتها للعاملين في صناعات الخشب والمناجم ومقاطع الاحجار والقطاعات البترولية والصناعات الغذائية والمشروبات والمخابز والنسيج وصناعة الجلود وانتاج الورق واعادة التدوير والصناعات التحويلية وغيرها. وقال الملص مسؤول الرعاية الصحية الاولية أن انشاء عيادة الصحة المهنية ضمن مركز الصناعية الصحي يعكس حرص الشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية على تقديم خدمة متكاملة لفئة العمال بالمركز. وأوضح أن خطة العمل المعدة لخدمة المجتمع من قبل الفريق الطبي بالعيادة تقوم على معالجة الامراض المهنية والاصابات ذات العلاقة بالعمل والمراقبة الطبية للعمال من أجل التشخيص المبكر للامراض المهنية ومعرفة الصناعات الخطرة وتحديدها من خلال تردد العمال على العيادة ممن يعانون من الامراض أو الاصابات المهنية وكذلك معرفة العمال الاكثر تعرضا للصناعات الخطرة وتوجيههم للاخذ بوسائل الوقاية ضد الاخطار المتواجدة في محيط العمل وتوعيتهم بأهمية ارتداء الملابس الواقية واتباع برامج التربية الصحية. كما تهدف خطة العيادة على حث الادارات في بعض المؤسسات الصناعية على تحسين ظروف العمل وأوضاع العمال والمحافظة على راحة العمال الجسدية والعقلية والاجتماعية في كل المهن وتنميتها وحفظ سجلات العمال لمتابعة ووصف التغيرات التي تطرأ من حين لاخر على الصحة الجماعية والصناعية ولتقديم الاهداف التي تحققت في مجالات الصحة والانتاج. وأضاف الملص أنه وضمن الاستراتيجية يتم تحويل حالات العجز بالنسبة للعمال من عيادة الصحة المهنية الى مستشفى الكويت لمتابعة اعداد تقرير بذلك اضافة الى تنظيم زيارات للصناعات المختلفة بالشارقة بالتنسيق مع الجهة المعنية بالصحة والسلامة المهنية ببلدية الشارقة قصد التعرف على الاخطار الصناعية وفي ذات الوقت مراجعة وسائل وطرق الوقاية في تلك الصناعات. كما ان عيادة الصحة المهنية ممثلة بهيئتها التمريضية معنية كذلك بالمشاركة في الخدمات المجتمعية بما فيها التثقيف الصحي والنصائح التمريضية وعمل لوحات وبرامج تثقيفية عن الامراض والاصابات المتعلقة بالعمل وعرض أشرطة الفيديو عن الامراض والاصابات المهنية وتنظيم زيارات ميدانية للمصانع والشركات والمؤسسات المهنية اضافة لتدريب المرشحين من المؤسسات المهنية على الاسعافات الاولية بالتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة والبلدية. وأشار أحمد الملص الى ان مؤشرات تقويم خدمات الصحة المهنية تتم من خلال دراسة يتم اعدادها بين فترة وأخرى تتضمن بيانات شاملة عن عدد المؤسسات الصناعية والمهنية التي تطبق أعلى مستويات الصحة والسلامة وتوفر صناديق الاسعافات الاولية وعدد العمال المهربين على الاسعافات الاولية والذين يتم فحصهم دوريا وعدد الحالات المعالجة في مستويات مختلفة ونسبة العجز ونسبة الاصابة الناتجة عن الامراض المهنية أو الحوادث الصناعية. وأشاد أحمد الملص بجهود ادارة الصحة المهنية بوزارة الصحة التي جعلت من أولوياتها تطور خدمات الصحة المهنية على مستوى الدولة من خلال برنامج عمل للنهوض بمستوى الصحة المهنية يقوم على تطوير وتحسين الاستراتيجية الوطنية للصحة والسلامة المهنية وتبادل الخبرات والتنسيق مع الجهات المعنية لوضع خطة عمل متكاملة.

تعليقات

تعليقات