منح جائزة الامارات للصحة إلى هيلاري كلينتون، خلال احتفالات منظمة الصحة العالمية باليوبيل الذهبي

منحت جائزة مؤسسة الامارات العربية المتحدة للصحة فى دورتها الرابعة هذا العام الى السيدة الاولى للولايات المتحدة الامريكية هيلارى كلينتون وذلك تقديرا لجهود متصلة بصحة وحقوق الطفل والمرأة والاسرة . وقام بتسليم الجائزة الى سيدة البيت الابيض الامريكى معالى حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة فى الاحتفال الكبير الذى اقامته منظمة الصحة العالمية بقصر الامم فى جنيف بعد ظهر امس كما تسلم معاليه خلال الاحتفال الميدالية الذهبية التى منحتها منظمة الصحة العالمية لدولة الامارات تقديرا لدورها في تشجيع البحث العلمى فى مجالات الرعاية الصحية والانسانية ودعمها لبرامج الخدمات الصحية فى مختلف انحاء العالم. والقى معالى حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة كلمة بهذه المناسبة هنأ فيها منظمة الصحة العالمية لاحتفالها باليوبيل الذهبى لانشائها وهيلارى كلينتون لحصولها على جائزة مؤسسة الامارات العربية المتحدة للصحة التى قال انها نالتها عن جدارة واستحقاق لما حققته من نجاح فى العديد من المجالات المتعلقة بحماية حقوق المرأة والطفل. واوضح معالى وزير الصحة فى كلمته ان هذه الجائزة قد انشئت بتوجيه سام من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وبمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بهدف حث الباحثين والعلماء والقيادات الوطنية والعالمية على تحقيق المزيد من المنجزات التى تسهم فى تطوير نوعية الخدمات الصحية والحياتية للانسان انطلاقا من حرص سموهما على تعزيز ودعم النهضة الصحية فى كافة دول العالم. وقال ان انشاء هذه الجائزة جاء تتويجا للجهود الصحية والانجازات المتعددة التى حققتها دولة الامارات فى مجال الخدمات الصحية منذ اعلانها عام 1997 بتعاون بناء مع منظمة الصحة العالمية كما اشار الى تكريم عدد من منظمات الامم المتحدة لقرينة صاحب السمو رئيس الدولة الشيخة فاطمة بنت مبارك وذلك تقديرا لاعمالها الجليلة فى مجال رعاية وتنمية المرأة والاسرة والطفل. وفيمايلى نص كلمة معالى وزير الصحة السيدة هيلارى كلينتون, السيدة الاولى للولايات المتحدة الامريكية السيد مدير عام منظمة الصحة العالمية السيد رئيس الجمعية العمومية الواحد والخمسين لمنظمة الصحة العالمية أصحاب المعالى وزراء الصحة السيدات والسادة. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... يطيب لى ان أتقدم اليكم جميعا بخالص التهانى بمناسبة احتفالنا مع العالم أجمع باليوبيل الذهبى لانشاء منظمة الصحة العالمية ودخولنا الخمسين عاما الثانية من عمر هذه المنظمة كما يشرفنى ان أتقدم بالتهنئة للسيدة الاولى للولايات المتحدة الامريكية هيلارى رودهام كلينتون لنيلها جائزة مؤسسة الامارات العربية المتحدة للصحة والتى نالتها عن جدارة واستحقاق لما حققته من نجاح فى العديد من المجالات المتعلقة بحماية حقوق المرأة والطفل. ويشرفنى أن أعلن أن هذه الجائزة قد أنشئت بتوجيه سام من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة حفظه الله وبمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحةحرصا من سموهما على تعزيز ودعم النهضة الصحية فى كافة دول العالم من خلال منظمة الصحة العالمية حيث ان هذه الجائزة تهدف الى حث الباحثين والعلماء والقيادات الوطنية والعالمية على تحقيق المزيد من الانجازات التى تسهم فى تطوير نوعية الخدمات الصحية والحياتية للانسان. ان انشاء هذه الجائزة كان تتويجا للجهود الصحية والانجازات المتعددة فى مجال الخدمات الصحية فى دولة الامارات العربية المتحدة طوال مسيرتها ومنذ اعلانها عام 1971م والتى أدت الى وصولها الى مصاف الدول الرائدة فى هذه الخدمات حيث انخفض معدل وفيات الاطفال الرضع الى أقل من 5ر8 فى الاف ووفالاطفال حول الولادة الى حوالى 13 فى الالف وهى معدلات ما كانت لتتحقق لولا التعاون الوثيق والمتواصل بين دولة الامارات ومنظمة الصحة العالمي. ومن دواعى فخرى وسرورى أن تكتمل تلك الانجازات فى دولتنا بتقدير عالمى كبير تمثل بتكريم قرينة صاحب السمو رئيس الدولة الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام من منظمات الامم المتحدة بالاجماع لاعمالها الجليلة التى تقوم بها فى مجال رعاية وتنمية المرأة والاسرة والطفل. السيدات والسادة اننى اذ يشرفنى ان السيدة هيلارى كلينتون قد اختيرت لنيل جائزة مؤسسة الامارات العربية المتحدة للصحة فان نيلها لهذه الجائزة جاء كنتيجة متوقعة لاهتمامها بقضايا المرأة والطفل من قبل ان تتبوأ موقعها الهام كالسيدة الاولى للولايات المتحدة الامريكية حيث دافعت بصفتها الشخصية عن قضايا المرأة والطفولة وعملت فى حقل المحاماة مدافعة عن هذه القضايا بايمان شخصى راسخ وعزيمة قوية حيث اصبحت عام 1973م مستشارة قانونية ثم مديرة لصندوق حماية الطفل وتوجت جهودها فى هذه المجالات باختيارها امرأة العام لولاية اركنساس الامريكية عام 1983م وقد أختيرت ايضا الام المثالية للولاية عام 1984 وخلال مسيرتها الطويلة فى العمل العام واصلت بنجاح كبير جهودها لمراجعة وتحسين المناهج التعليمية لضمان الاستثمار الامثل لقدرات الاطفال وأثبتت أنها قيادة وطنية يحتذى بها فلقد كانت دائما هى الصوت والضمير المساند للفقراء والمحتاجين فأكدت دوما أن جوهر المشاكل الملحة تكمن ليس فى نقص الموارد ولكن بنقص فى الارادة. أيها السيدات والسادة ان شخصية السيدة هيلارى كلينتون بنشاطها المتدفق شخصية عالمية تدعو الى الاعجاب خاصة فى مجالات رعاية الاسرة وتطوير الصحة العامة ليس على مستوى الولايات المتحدة الامريكية فقط بل تعدت الحدود الجغرافية ليصل نشاطها الى الكثير من بلدان العالم ولعل نشاطها المكثف خلال المؤتمر العالمى للمرأة الذى عقد فى بكين عام 1996م وجولاتها فى مختلف مناطق العالم ليدلان على استحقاقها وعن جدارة لهذه الجائزة. السيدات والسادة انه لمن يمن الطالع ان يتوافق نيل السيدة هيلارى رودهام كلينتون لهذه الجائزة مع انتخاب الدكتورة برونتلاند كمدير عام لمنظمة الصحة العالمية كأول سيدة تتبوأ هذا المنصب الدولى الرفيع مما يؤكد الدور الذى تقوم به المرأة المعاصرة فى حياتنا جميعا وما تناشدنا به منظمة الامم المتحدة عامة ومنظمة الصحة العالمية على وجه الخصوص لمشاركة المرأة فى مجالات الحياة العملية المختلفة. واخيرا يسرنى ان اشيد بجهود العاملين فى كافة الميادين الصحية تحت مظلة منظمة الصحة العالمية لتحقيق المزيد من الانجازات من اجل صحة ورفاهية الانسان ومسترشدا بمقولة رئيس دولة الامارات حفظه الله ان الانسان هو الثروة الحقيقية للوطن. فخالص التهانى للسيدة الفاضلة هيلاري كلينتون وأطيب تمنياتنا لكم جميعا بالصحة والسعادة. وفقنا الله جميعا لما فيه خير البشرية جمعاء., والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وقد تأسست جائزة مؤسسة الامارات للصحة فى 18 مايو 1993 بتشجيع وتحفيز الشخصيات والمؤسسات والمنظمات التى تقوم بأعمال جليلة وبارزة لتطوير الخدمات الصحية. وتتكون الجائزة من شهادة تقدير وعرفان ومبلغ من المال يأتى من فوائد رأس مال اوقاف المؤسسة البالغ مليون دولار. وتمنح الجائزة كل عام خلال اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية ويمكن تقسيم الجائزة اذا فاز بها اكثر من شخص او مؤسسة. ويتم الترشيح للجائزه عبر الصحة للدول الاعضاء فى منظمة الصحة العالمية كما يمكن لمن فاز بالجائزه من قبل ترشيح نفسه مرة اخرى وتقدم الترشيحات الى مدير عام منظمة الصحة العالمية الذى يقوم بدوره برفعها إلى لجنة مؤسسة الجائزة بعد التعليق عليها حيث تقوم اللجنة بعملية الاختيار النهائى. وتتبع لجنة مؤسسة الجائزة المعايير التالية فى تقييم اعمال المرشحين: 1ـ المساهمة فى اعداد وتنفيذ وانجاح السياسة والاستراتيجية الوطنية تحت شعار الصحة للجميع بحلول عام 2000. 2ـ تطوير وترقية البرامج الصحية الرامية الى توسيع خدمات الرعاية الصحية الاولية وتحسين كفاءة العناية الصحية للسكان مع تقليل المشاكل الصحية المنتشرة. 3ـ المساهمة فى زيادة كفاءة وادارة النظم الصحية وسياسة التطوير والتشريعات الصحية والمهنية والاخلاقية في اطار العناية الصحية الاولية. 4ـ ابتكار وخلق البرامج التى تصل الى المجموعات المحرومة اجتماعيا وتسكن مناطق نائية. 5ــ ابتداع برامج تدريب وتعليم للعاملين فى مجال العناية الصحية الاولية. 6ــ بذل جهود فعالة وناجحة فى اشراك المجتمع فى التخطيط والادارة والتقييم فيما يتعلق ببرامج العناية الصحية الاولية. 7ــ النجاح فى تطوير وتطبيق ابحاث النظم الصحية الخاصة بالعناية الصحية الاولية. وقد فاز بجائزة مؤسسة الامارات العربية المتحدة للصحة لعام 1995 برنامج انقاذ مصر والدكتور عبدالرحمن عبدالعزيز السويلم وفى عام 1996 الدكتور عدنان عبدالحليم عباس من الاردن وخليفة احمد الجابر من قطر وفى عام 1997 الدكتور عبدالرحمن العوضى والدكتور سالفاتيلا اترسلو من اورجواى.

تعليقات

تعليقات