نيابة عن حاكم الشارقة: افتتاح الدورة الثانية لندوة وملتقى المهندس الخليجي

نيابة عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة افتتح سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي رئيس الديوان الاميري صباح امس اعمال ندوة (المهندس الخليجي ودوره في القطاع الخاص) والملتقى الهندسي الخليجي الثاني والمقام بساحة الآداب بالشارقة على مدى اربعة ايام متواصلة بمشاركة اكثر من 130 شخصية هندسية منهم حوالي 90 من الامارات و40 من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. ويشارك في الفعاليات اكثر من 15 وزارة وهيئة ودائرة ومؤسسة وشركة على مستوى الدولة وعدد من الشركات والمكاتب الهندسية العاملة بالدولة. الافتتاح والبرنامج العلمي وقد بدأت مراسم الافتتاح بوصول سمو الشيخ عبدالله القاسمي ثم تلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم ثم ألقى المهندس احمد حسن الرستماني رئيس جمعية المهندسين بالدولة والتي تنظم الملتقى والندوة كلمة اشار فيها الى فكرة تنظيم الملتقى واستضافة الامارات له في دورته الثانية وتكليف جمعية المهندسين بالاعداد له. وتناول في كلمته البرنامج العلمي للندوة وانها ستعقد على ثلاث حلقات دراسية تتناول الحلقة الاولى عرضا لاعداد المهندسين العاملين في دول المجلس وتخصصاتهم وجنسياتهم ونسبة المواطنين ثم يتم استعراض اسباب عزوف المواطنين عن العمل الهندسي في القطاع الخاص. وستبحث خلال هذه الحلقة ست اوراق عمل ثلاث منها احصائيات وثلاث اخرى عن اسباب العزوف واوضح ان الاحصائيات المتوفرة لدى جمعية المهندسين بالدولة تؤكد بأن عدد المهندسين العاملين في الامارات في جميع التخصصات الهندسية وكافة الجنسيات في حدود 42000 مهندس. وان عدد المهندسين الوافدين من هذا الرقم في حدود 39500 مهندس وكلهم يعملون في القطاع الخاص. وان عدد المهندسين المواطنين في حدود الفين وخمسمائة مهندس مواطن تقريبا يمثلون 6% من اجمالي عدد المهندسين بالدولة. وان نسبة المهندسين المواطنين المتفرغين للعمل في القطاع الخاص لا يتجاوز 5% من العدد الاجمالي للمهندسين المواطنين اي حوالي 120 مهندسا على مستوى الدولة. وعلى صعيد آخر فإن الدولة تمضي قدما باستكمال بنيتها الاساسية وفق احدث نظم هندسية وتنشىء سنويا مئات المشاريع الهندسية الكبيرة والمتوسطة وبواسطة مكاتب وشركات هندسية عالمية وهذه الشركات تقوم بإتمام هذه المشاريع بكادر هندسي وافد دون ان تترك خبرة في مجال عملها لدى ابناء الدولة بسبب عدم مشاركة المهندسين المواطنين في القطاع الخاص... وهذا يعتبر خسارة كبيرة للدولة على المستوى القومي والاقليمي. اما الحلقة الدراسية الثانية فستكون تحت عنوان (دور الحكومات والجمعيات الهندسية في دول مجلس التعاون الخليجي في تشجيع المهندسين المواطنين للعمل في القطاع الخاص. وسيتناول الحضور اربع اوراق عمل في الحلقة الدراسية ومما هو جديد بالذكر, فإن لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بدولة الامارات العربية المتحدة خططها وبرامجها ودوراتها التدريبية لتهيئة المواطنين للعمل في القطاع الخاص وان هذه الخطط اثمرت في ايجاد العديد من فرص العمل للمواطنين في هذا القطاع. كما وان لجمعية المهندسين البحرينية تجربة متميزة في تبني وايجاد فرص عمل للمهندسين البحرينيين في القطاع الخاص بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية. ولاشك ان نقل مثل هذه التجارب الى المشاركين في الندوة لها اثرها الايجابي في تبادل المعلومات والخبرات. اما الحلقة الدراسية الثالثة فستكون بعنوان (دور القطاع الخاص في دول مجلس التعاون في وضع استراتيجية توطين العمل الهندسي في القطاع الخاص) . وستناقش في هذه الحلقة اربع اوراق عمل, وستخصص الجلسة الختامية لاقرار التوصيات التي يتفق عليها المشاركون تمهيدا لرفعها الى الجهات المعنية بدول مجلس التعاون الخليجي. اما في اليومين اللاحقين الثاني عشر والثالث عشر من مايو 1998 فسيعقد (الملتقى الهندسي الخليجي الثاني) وبحضور ممثلي الهيئات الهندسية الخليجية وهي: جمعية المهندسين الاماراتية, جمعية المهندسين البحرينية, اللجنة الهندسية السعودية, ملتقى المهندسين القطريين, جمعية المهندسين الكويتيين, وبلدية مسقط. وتقدم بالشكر والتقدير الى صاحب السمو, الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات على رعايتهم واهتمامهم المتواصل للنهوض بالوطن والمواطنين. كلمة المنسق العام واكد يوسف علي عبدالرحيم من جمعية المهندسين الكويتيين والمنسق العام للملتقى ان هذا اللقاء يهدف الى مزيد من التعارف لتقوية الروابط التي تجمع ابناء المجلس وللتشاور وتبادل الخبرات وللتعاون لبلوغ الغايات. واضاف ان المهندس الخليجي ودوره في القطاع الخاص هو تحد وطموح لا يجوز له ان ينتهي بانتهاء فعاليات هذه الندوة فرغم الاهتمام الحكومي والتشريعات الا ان الواقع لا يزال دون الطموح بكثير وان معدل النمو والتغيير يسيران ببطء شديدين. واعرب عن امله ان تكون الندوة والملتقى وما ينتج من توصيات نقطة تحول نحو الامل المنشود في ان يأخذ المهندس الخليجي دوره الطبيعي في القطاع الخاص لخدمة بلده من هذا الموقع. للمواطن دور بناء في بناء الوطن واشاد المهندس على راشد لوتاه الوكيل المساعد للشؤون الفنية بوزارة الاشغال العامة والاسكان باهتمام قيادتنا وحرصها الشديد على توفير فرص العمل لجميع المواطنين في جميع المجالات ودعمهم وحثهم على توطين الوظائف في القطاعين. وحدد دور وزارة الاشغال في مجال التوطين بتنظيم التدريب اثناء الدراسة الجامعية والتوظيف في الوزارة واعطاء الفرصة المناسبة للمهندس المواطن لاكتساب الخبرات اللازمة والتي تؤهله للعمل في القطاع الخاص واعطاء اولوية للمكاتب الهندسية المملوكة للمواطنين. واضاف ان تعاون جميع الجهات سيؤدي الى الهدف المنشود مشيرا الى ان توطين المهن الهندسية خيار لابد منه. واوضح ان هذا الهدف يمكن تحقيقه اذا تم توفير التسهيلات المادية اللازمة وتذليل العقبات الادارية لتشجيع المهندسين على اقامة الاعمال الهندسية الخاصة واعطاء الاولويات في المشاريع الحكومية وتوعية القطاع الخاص بأهمية وجدوى استقطابه للمهندسين العاملين في القطاع الخاص. كما القى عبدالله محمد بوشهاب الوكيل المساعد للشؤون الاجتماعية بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية اشاد فيها بالعمل الخليجي المشترك وازدياد اهمية مشاركة العمالة الوطنية في القطاع الخاص التي اصبحت هما مشتركا. واضاف ان الوزارة تبذل جهودا كبيرة في تشغيل المواطنين بالقطاع الخاص. واكد انها مسؤولية الجميع في ألا يتركوا فرصة او مجالا للمواطن ان يشغله الا ويتم تشغيله فيه لنضع بذلك اقدامنا الراسخة على الطريق الصحيح. وبعد انتهاء حفل الافتتاح والاستراحة القصيرة بدأت الجلسات العلمية واستعراض اوراق عمل الندوة. خمس اوراق عمل وتم استعراض خمس اوراق عمل في اليوم الاول للندوة بدأت بعرض ورقة عمل بعنوان (دراسة احصائية عن عدد المهندسين في الامارات) من اعداد الدكتور عبدالله الشامسي بجامعة الامارات ودراسة ثانية حول اعداد المهندسين العاملين في الكويت من اعداد جمعية المهندسين الكويتية. وفي ورقة العمل الثالثة بعنوان (اسباب عزوف المهندسين الخليجيين عن العمل لدى القطاع الخاص) من اعداد المهندس خالد احمد البطاطي للجنة الاستشارية الهندسية بالسعودية. ودراسة مماثلة من اعداد بلدية مسقط ودراسة مشابهة بعنوان (المهندس البحريني في القطاع الخاص بين الرغبة والعزوف) من اعداد المهندس مسعود الهرمي والمهندس محمود سبكار من جمعية المهندسين البحرينية. وتم تأجيل موضوع (استبيان حول نسبة المهندسين الخليجيين) للمهندس هشام العمادي من ملتقى المهندسين الخليجيين كتب - رضا هلال

تعليقات

تعليقات