بتكلفة 88 مليون درهم: صقر القاسمي يفتتح مبنى اتصالات برأس الخيمة

افتتح صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم رأس الخيمة امس المبنى الجديد لمؤسسة الامارات للاتصالات الذي تكلف انشاؤه 88 مليون درهم . واطلع سموه خلال جولة له في الاقسام على الاستعدادات الضخمة بالمبني الجديد ووسائل التقنية الحديثة التي تعتمد عليها المؤسسة في اداء خدماتها من اتصالات هاتفية ثابتة ومتحركة وجهاز نداء آلي وانترنت وفاكس وتسلم سموه في ختام الحفل هدية تذكارية من مؤسسة الامارات للاتصالات تقديرا لجهوده في دفع نشاطها في الامارة. وقد حضر حفل الافتتاح معالي أحمد حميد الطاير وزير المواصلات رئيس مجلس ادارة المؤسسة وعدد من اصحاب السمو الشيوخ وكبار المسؤولين في الدوائر والمؤسسات ورجال الاعمال. تطور الخدمات وفي كلمة له بمناسبة الافتتاح قال معالي أحمد حميد الطاير ان التقدم والتطور الذي شمل جميع مجالات الحياة في الدولة ما كان ليتحقق لولا الدعم والمؤازرة التي نلقاها دائما من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات. وتحدث معاليه عن تطور الخدمات التي تقدمها مؤسسة الامارات للاتصالات في امارة رأس الخيمة حيث اشار إلى ان عدد الخطوط الهاتفية قفز من 2790 خطا هاتفيا, بالاضافة إلى 100 خط للتلكس مع بداية خدمات المؤسسة في عام 1980 وحتى نهاية ابريل الماضي إلى 42 الف خط هاتفي و15 الف خط هاتفي متحرك و13 جهاز نداء, كما بلغت خطوط الانترنت اكثر من 770 خطا هذا إلى جانب الخدمات الاخرى مثل الفاكس والبريد الصوتي. واشار إلى وجود محطتين للاقمار الصناعية في رأس الخيمة فقد انشئت المحطة الاولى في 1976 بينما الحقت بها المحطة الثانية عام 1983, وتقوم الاخيرة عن طريق ربطها بأقمار المنظمة العالمية للاقمار الصناعية (انتلسات) عبر المحيط الهندي بتوفير خدمات الاتصالات الهاتفية ونقل الرسائل والمعلومات السريعة والبرامج التلفزيونية بين دولة الامارات العربية المتحدة ودول العالم مشيرا إلى ان المحطة تلعب دورا هاما كبديل للكابلات البحرية التي تربط الدولة بباكستان والهند حينما يحدث خلل طارىء. وقال ان مؤسسة الامارات للاتصالات قامت بانشاء محطة ارضية جديدة للاقمار الصناعية في نفس موقع المحطة الحالية برأس الخيمة ويتألف مبناها من قسم خاص للمعدات والاجهزة ومبنى اخر للموظفين وذكر ان المحطة الجديدة تواكب احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا في مجال الاتصالات عبر الاقمار الصناعية حيث تستخدم فيها تقنيات التراسل المتطورة وقد ربطت بشبكة كابلات الياف بصرية حديثة لتعمل مع باقي شبكات المؤسسة داخل الدولة. المعلم الحضاري واوضح معالي الطاير ان مبنى الاتصالات في رأس الخيمة يعتبر معلما حضاريا بارزا في قلب المدينة, وقد روعي فيه تقديم الخدمات اللازمة لجميع المشتركين بصورة متطورة وحديثة وسريعة, وقال ان المبنى الذي يضم 12 طابقا تكلف 88 مليون درهم ويغطي مساحة عشرة آلاف متر مربع مبينا ان الادوار الثلاثة الاولى خصصت لخدمات الجمهور. وكان محمد سلطان القاضي مدير فرع مؤسسة الامارات للاتصالات برأس الخيمة قد القى كلمة عبر فيها عن شكر المؤسسة لصاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم رأس الخيمة لدعمه المتواصل لمهام المؤسسة في الامارة ولرعايته لحفل افتتاح المبنى الجديد. كما اشاد بتعاون المؤسسات والدوائر والشركات ووقوفها إلى جانب الخدمات التي تقدمها المؤسسة في رأس الخيمة. خدمات عام 2000 وفي بيان له قال احمد فيصل الدوسري مدير العلاقات العامة في مؤسسة الامارات للاتصالات ان المؤسسة تمضي حثيثا وبرؤية ثاقبة لتحسين فعالية خدماتها مع قرب عام 2000. وذكر ان استراتيجية التدريب التي تنتهجها المؤسسة تبدي اهمية بالغة بتوطين الوظائف حيث ان ذلك يشكل جزءا لا يتجزأ من سياسات واغراض المؤسسة مشيرا إلى ان كلية الهندسة تمثل مصدرا رئيسيا لتزويد المؤسسة بالكوادر المواطنة المؤهلة في حين يرسل البعض في دورات تخصصية خارجية. وقال لقد تمكنت المؤسسة عبر البرامج الاكاديمية والتدريبية من المحافظة على مستويات الامتياز المهني للقوة العاملة في المجالات. واوضح الدوسري ان اقبال المواطنين للعمل في المؤسسة ساهم في انجاح سياسة التوطين حيث بلغ عدد المواطنين في مختلف الوظائف الفنية والادارية حتى الان 1702 موظف كان من بينهم 100 موظف التحقوا هذا العام. وحول انجازات المؤسسة قال الدوسري انها تتمثل في 855 الف خط بسعة اجمالية مقدارها مليون خط حتى مارس من العام الجاري بينما بلغ عدد الدوائر المتاحة للاتصال الدولي المباشر 9135 دائرة في نهاية العام الماضي فضلا عن دوائر الاتصال المحلية التي وصل عددها 59109 دائرة. وذكر انه جرى تطوير المقاسم العاملة في الدولة بنسبة 100% لتعمل بالتقنية الرقمية المتطورة ودعمت الاتصالات المحلية والدولية بشبكة من الالياف البصرية التي توفر قدرات هائلة للتراسل بأعلى درجة من الكفاءة والفاعلية اضافة إلى قدرتها على استقطاب الخدمات المستقبلية. وقال ان عدد المشاركين في شبكة الهواتف المتحركة على مستوى الدولة بلغ 370 الف مشترك, ويجري حاليا توسعة الشبكة لتتسع لحوالي 750 الف مشترك وزيادة عدد المحطات تدريجيا إلى 1500 محطة بحلول منتصف العام الجاري وإلى 2250 محطة بنهاية عام 1998. واستطرد الدوسري قائلا: ان المؤسسة ضمن مساعيها لمواجهة تحديات القرن المقبل تعكف حاليا على الاعداد لاطلاق مشروع الكابل التلفزيوني في دولة الامارات العربية المتحدة الذي يستند إلى ارقى التقنيات الحديثة في هذا المجال والتي تتيح بث البرامج الرقمية للمشتركين في المنازل وتلبية الاحتياجات التقنية الحديثة لمختلف مجالات الاعمال بأعلى درجة من الفاعلية, مشيرا إلى ان المؤسسة انجزت قبل ذلك غرفة الامارات لمقاصة البيانات لدعم خدمة التجوال الدولي لنظام (جي. اس. ام) في دولة الامارات وعدد من الدول الشقيقة والصديقة. وكشف ان مؤسسة الامارات للاتصالات تواصل جهودها لتطوير خدمات شبكة الانترنت على مستوى الدولة حيث تسعى لاضافة 45 ميجابت/ثانية لعرض النطاق المتاح على الشبكة قبل نهاية العام الحالي مبينا ان المؤسسة ترغب جادة في جعل دولة الامارات مركزا اقليميا لخدمات (انترنت) للعديد من الدول حيث ان عدد مشتركي الخدمة في الدولة بلغ 44 مشتركا. تغطية: سليمان الماحي

تعليقات

تعليقات