مدير عام بلدية دبي في حوار شامل: مشروع كورنيش ديرة سيعمل على تغيير شكل المنطقة جذريا

اكد قاسم سلطان مدير عام بلدية دبي استمرار مشاريع تطوير واستكمال البنية الاساسية لمدينة دبي الى مابعد عام 2000, وذلك لمواكبة حركة النمو والتطور التي تشهدها المدينة وتعتبر من اعلى معدلات النمو في العالم حيث تبلغ نسبتها 8% بشكل سنوي . واضاف في حوار شامل مع (البيان) انه تم اعتماد المخططات السياحية والسكنية لمنطقة حتا بشكلها النهائي واعتماد مشروع الواجهة البحرية لامارة دبي (كورنيش ديرة) بصورته النهائية والتي تشمل مراحل عديدة اولها تطوير ميناء الحمرية ومن ثم انشاء فنادق ومبان تجارية ومرافق ترفيهية وتجارية وتجميلية بشكل يغير من ملامح المنطقة جذريا. واشار الى ان بلدية دبي ستبدأ خلال شهر اكتوبر المقبل العمل بمشروع تطوير شبكة الطرق وانشاء تقاطعات وانفاق حول مطار دبي الدولي بتكلفة اجمالية تصل الى حوالي 300 مليون درهم ومن المتوقع ان تنتهي الاعمال خلال عام 2000, وفيما يلي نص الحوار مع مدير عام دبي. مخططات حتا المستقبلية - تم مؤخرا اعتماد المخططات السياحية والسكنية لمنطقة حتا فهل يمكن ان نتعرف على محتويات هذه المخططات؟ ــ المخططات السياحية والسكنية لمنطقة حتا تم اعتمادها بشكلها النهائي بعد ان تم عرضها على سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة, والفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع وتحتوي المخططات التي اعدتها البلدية بعد ان قامت بدراسة تفصيلية لمنطقة حتا استمرت قرابة العام وضعت بعدها المخطط الهيكلي لمنطقة حتا والذي يشمل المخططات المستقبلية لمنطقة حتا بكافة اتجاهاتها الرئيسية وهي الزراعة وسكن المواطنين والسياحة وتم وضع المخططات الخاصة بكل اتجاه حيث تشمل الخطط في المجال الزراعي التوقف عند هذا الحد وعدم التوسع مستقبلا وتشمل المخططات السكنية الشعبيات المخصصة للمواطنين القائمة حاليا والمواقع المستقبلية المخصصة لبناء المساكن والتي تتواكب مع الزيادة المتوقعة في اعداد السكان حتى عام 2020 كما تم تحديد المواقع السياحية التي تتناسب مع طبيعة البيئة المحلية في منطقة حتا حيث تم تخصيص اماكن للمحميات الطبيعية وتوفير مساحات ملائمة لها اضافة الى مواقع ترفيهيه ومواقع ذات مواصفات خاصة لانشاء مخيمات برية تصلح للاستخدامات السياحية اضافة الى حصر الانشطة الصناعية في مناطق خاصة وتحسين وضعية المرور واتخاذ جميع سبل الامان على الطرق لتقليل نسبة الحوادث. كورنيش ديرة - اطلع الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال زيارته الاخيرة لبلدية دبي على مشاريع حيوية ستنفذها البلدية اهمها مشروع كورنيش ديره ومشروع انشاء شبكة الطرق والتقاطعات حول مبنى مطار دبي الدولي. فهلا حدثتنا عن تفاصيل هذين المشروعين؟ ـ مشروع الواجهة البحرية او (كورنيش ديره) وسيعمل على تغيير شكل المنطقة او الساحل بصورة جذرية وهو مشروع متكامل سيتم تنفيذه على عدة مراحل وتقوم البلدية حاليا بدراسة تفصيلية للمرحلة الاولى وهي توسعة ميناء الحمرية وتبلغ تكلفة هذه المرحلة مابين 600 الى 700 مليون ويشمل المشروع اجراء تطوير وتوسعة للميناء تشكل بحجمها ثلاثة اضعاف الميناد الحالي اضافة الى انشاء ميناء صغير للصيادين وآخر خاص للقوارب واليخوت اضافة الى تجهيز الميناء بأحدث التقنيات والامكانيات بحيث تمكنه من استقبال السفن التجاري ومختلف انواع المراكب. اما المراحل الاخرى فسيتم تنفيذها تباعا وستشمل انشاء شاطىء مميز ومبانى تجارية ومقاهي ومرافق تجميلية وترفيهية وتجارية. - وهل سيتم ردم اجزاء من الخليج لاقامة مشاريع عليه؟ ــ نعم سنأخذ اجزاء من البحر وسيتم اجراء عمليات (دفان) لها وسيخصص جزء منها للميناء, والجزء الآخر سيتم من خلاله انشاء جزيرة لحماية الشاطىء المميز الذي سيكون في المنطقة وفي الوقت نفسه سيتم استغلالها لبناء فندقين او ثلاثة فنادق لخدمة السياحة. تقاطعات وطرق المطار - وماذا عن مشروع التقاطعات وشبكة الطرق حول مطار دبي الدولي؟ ــ مشروع انشاء شبكة طرق وتقاطعات وانفاق حول مطار دبي الدولي جاء بناء على توجيهات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي, وزير الدفاع وقامت من خلاله البلدية باعداد مخطط كامل لانشاء تقاطعات علوية وشبكة طرق حول المطار لتسهيل حركة المرور وحرية الدخول والخروج الى المبانى الحديثة التي يتم انشاؤها ضمن مشروع توسعه وتطوير مطار دبي الدولي. ومن خلال المشروع سيتم توفير مواقف كافية للسيارات سيتم ربطها بجسور علوية للمشاة مع مبنى المطار ليتمكن المسافر او القادم للمطار بغرض التوديع او الاستقبال من ايقاف سيارته والانتقال عبر مصعد آلي للجسر ومنه ينتقل الى مبنى المطار وبشكل سريع ويشمل المشروع كذلك انشاء عدة جسور وانفاق حول المطار اضافة الى نفق كبير بالقرب من البوابة الرئيسية. لقرية الشحن باتجاهين وثلاثة مسارات. وقامت البلدية باجراء دراسات مكثفة على الشوارع والتقاطعات بهدف ضمان انسيابية حركة المرور وعدم عرقلة الحركة المرورية مهما كانت الاسباب وتحت اي ظرف. ومن المتوقع ان يبدأ العمل الفعلي للمشروع خلال اشهر اكتوبر المقبل وسيستمر العمل لغاية عام 2000 حيث من المتوقع ان يكون جاهز مع اكتمال مشروع توسعة المطار وبتكلفة اجمالية تصل إلى 300 مليون درهم. - شبكة الطرق هذه ستكون مخصصة فقط لمطار دبي ام يمكن للسائقين استخدامها للوصول إلى مناطق اخرى قريبة مثل الراشدية والقصيص؟ ــ الطرق في الاساس ستكون خاصة لمطار دبي الدولي, ولكن هناك امكانية استخدامها لان هناك مشروعا آخر وهو ربط هذه التقاطعات والطرق بطرق اخرى محيطة بالمطار. كما انها ترتبط بشبكة الطرق الاخرى والخاصة بالمبنى (2) الخارجي والواقع بمنطقة الطوار حيث سيتم اجراء توسعات وتطوير على هذا الطريق وربطها بشكل جيد لتسهيل حركة المرور عند اكتمال منشآت المطار. استمرار مشاريع البنية التحتية - بعد اعتماد الميزانية الخاصة بالبلدية للعام الجاري والتي بلغت 2.5 مليار درهم, من الملاحظ ان نسبة المخصصات للمشاريع العامة بلغت 60% من اجمالي الميزانية, هل يعني ذلك ان دبي مازالت في مرحلة تشييد البنية التحتية؟ ــ بكل تأكيد البلدية ستعمل على استكمال وتطوير البنية التحتية بشكل مستمر ومن المتوقع ان تستمر مشاريع البنية التحتية إلى ما بعد عام 2000, وحتى بعد ذلك التاريخ فنحن بحاجة إلى عمليات تطوير مستمرة لهذه المشاريع الحيوية, وبالطبع فان مشاريع البنية التحتية لن تتوقف مادام هناك حركة وزيادة في الانشطة والنمو والخدمات, خاصة ان معدل النمو في دبي وصل إلى 8% ويعتبر ذلك من اعلى المعدلات العالمية. اعادة تخطيط المناطق - تقوم بلدية دبي باعادة تخطيط بعض المناطق القديمة القائمة, إلى اين وصلت في هذا المجال؟ ــ من الضروري جدا اعادة تخطيط المناطق وتوفير الخدمات للسكان وهذا ما دفع البلدية لاجراء عمليات اعادة لتخطيط معظم المناطق القائمة وانتهت بالفعل من ذلك لجميع مناطق ديره وبر دبي حيث تم اعادة توزيع النشاطات وتخطيط الطرق وتطويرها وتوفير الخدمات اللازمة, ولم يتبق الا منطقة السطوة حيث يتم حاليا دراسة اعادة تخطيطها وسيبدأ العمل قريبا, وبالتأكيد فان عملية رفع مستوى التخطيط بشكل دائم هدف تسعى اليه البلدية التي تعمل على اجراء تعديلات وتغييرات مستمرة بما يتناسب ويتواكب مع متطلبات الحياة والتطور الشامل. - بما اننا تطرقنا للحديث عن اعادة تخطيط المناطق, هناك تنظيم آخر تقوم به البلدية لترتيب اوضاع المناطق السكنية من حيث تخصيص اماكن خاصة للعزاب ما هذه الاجراءات؟ - عملية نقل العزاب والعمال من المناطق السكنية المكتظة بالعائلات امر طبيعي وضروري لتوفير متطلبات الراحة والطمأنينة والبلدية تقوم بذلك منذ فترة وحصلت على نتائج ايجابية للغاية خاصة بعد توفير مساكن خاصة للعمال تحتوي على مرافق خدمية جيدة في القصيص والقوز, وستعمل في الفترة المقبلة لتنظيم هذه العملية في كل من الراشدية والجميرا. مواقع الوزارات - سمعنا انه تم تخصيص مواقع للوزارات والمؤسسات الاتحادية في دبي فهل سيكون ذلك على شكل مجمعات؟ ــ لا توجد عندنا فكرة انشاء مجمعات وزارية وذلك لاسباب عديدة اهمها وجود سلبيات عديدة من جراء تركيز الوزارات في مجمع أو اكثر اضافة إلى الاسباب التخطيطية الاخرى, لذلك فان البلدية قامت بتخصيص مواقع في اماكن مختلفة لعدد من الوزارات والمؤسسات الاتحادية, مع مراعاة تخصيص مواقع متقاربة لبعض الوزارات التي ترتبط في انشطتها مثل وزارة الداخلية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية. مشاريع الطرق الداخلية - نشاط ملموس وملاحظ لمشاريع تطوير الطرق في المناطق الداخلية والتجارية, ما هي اهم هذه المشروعات؟ ــ تقوم البلدية حاليا بتوسيع شارع المصلى بديره إلى 100 قدم بعد ان كان 40 قدما, كما تعمل حاليا بمشروع توسعة وتحسين شارع الرشيد من امام مصلى ديره إلى هور العنز, اما في مجال السعي المستمر لتخفيف الازدحامات فان البلدية ستبدأ العمل لازالة دوار الصقر ودوار برج النهار وتحويلهما إلى تقاطعات باشارات ضوئية, وذلك بعد ثبوت تحسن الحركة المرورية في جميع التقاطعات التي انشأتها البلدية مؤخرا بدلا من الدوارات. التوطين - إلى اين وصلت عملية توطين الوظائف بالبلدية؟ ــ التوطين في البلدية يسير وفق خطط وبرامج مدروسة, ولقد قطعت بلدية دبي في هذا المجال شوطا كبيرا واستطاعت ان توطن جميع الوظائف القيادية ونسبة كبيرة من الوظائف الاشرافية والادارية في مختلف الادارات والتخصصات بما فيها النادرة, ويحضرني مثالا واضحا لما وصلت اليه البلدية في مجال التوطين وهي ادارة تكنولوجيا المعلومات التي تعتبر من اهم الادارات واصعبها واكثرها تطورا من حيث استخدام التقنية والتكنولوجيا الحديثة, وتضم الادارة 58 موظفا منهم 38 موظفا مواطنا اي بنسبة 65% وذلك بالرغم من صعوبة مهامها واهميتها القصوى.

تعليقات

تعليقات