أجهزة حديثة وتقنية عالية بمركز التحكم في البلدية تركيب عشر كاميرات اضافية لمراقبة الحركة المرورية على تقاطعات دبي

تقوم بلدية دبي بتركيب عشر كاميرات اضافية لمراقبة الحركة المرورية على تقاطعات دبي خلال العام الحالي, ليصل بذلك عدد الكاميرات على التقاطعات المرورية 24 كاميرا مرتبطة بأكثر من 120 تقاطعا في النظام الحديث الذي يستوعب اكثر من 300 تقاطع وتتصل من خلاله الكاميرات الموجودة لتعرض الازدحام على الشاشة عند وصوله الى حد معين . وحول نظام التحكم في أنظمة المرور بمركز التحكم المركزي للاشارات الضوئية ببلدية دبي, قال المهندس مطر الطاير مساعد مدير عام بلدية دبي لشؤون الطرق والمشاريع العامة ان أنظمة التحكم المركزي تعتمد على جهاز حاسوب رئيسي يتحكم ويراقب بصورة آلية وسريعة أداء أجهزة التحكم الرئيسية الموجودة على التقاطعات والموصولة مباشرة مع الحاسوب. واضاف ان هناك نوعين أساسيين لانظمة التحكم وهما النظام المرن والنظام المتكيف الشامل. وقد تم في دبي اختيار النظام الثاني لقدرته على التعامل مع التغييرات العشوائية الكبيرة التي تحدث في حركة السير خلال فترات زمنية قصيرة ومن ثم الحصول على افضل النتائج في مجال توقيت وضبط اسلوب عمل الاشارات الضوئية للحصول على الانسيابية اللازمة في حركة السير وللحد من عمليات الوقوف وما يتبعها من تأخير لحركة السير. فوائد النظام وأشار الطاير الى ان النظام الحالي المتبع في بلدية دبي يحقق فوائد كبيرة منها التشغيل الذاتي والآلي وبصفة مستمرة, واعطاء بيانات عن اعطال الاجهزة العاملة في المواقع وتوفير برامج عامة للصيانة تشمل بيانا بالتكلفة اضافة الى قدرتها على جمع البيانات وتحليلها والقدرة على تبادل المعلومات ما بين أجهزة التحكم في المواقع ومركز التحكم والعكس, وذلك لتغيير الازمنة للاشارات الضوئىة ونظام تحويل الطريق عند فتح الجسور واغلاق الانفاق وأولوية المرور لمركبات الدفاع المدني والشرطة والاسعاف, اضافة الى التقليل من عدد وقوف المركبات عند التقاطعات مع توفير انسيابية للحركة والتقليل من استهلاك الوقود والتلوث البيئي والتقليل من حوادث السير والتقليل من زمن التأخير والانتظار عند التقاطعات والاتصال عن بعد مع شرطة دبي ومجموعات العمل الاخرى العاملة في ادارة الطرق بالبلدية. أجهزة حديثة وتقنية عالية وحول محتويات مركز التحكم قال مطر الطاير, انه يضم حاسوب تحكم المرور ومحطات العمل وتضم ثلاثة اجهزة حاسوب موصلة على شبكة التحكم المحلية, اضافة الى جهازين لمحطات العمل والاجهزة الطابعة, وخمسة اجهزة للطباعة الملونة والعادية وساعة رقمية متصلة مباشرة مع حاسوب تحكم المرور وجهاز حاسوب مزود بقاعدة بيانات عن كافة معلومات التقاطعات. كما تضم جهاز عرض تمثيليا لأحد التقاطعات مزودة بجهاز تحكم اشارات المرور وجهاز حاسوب لاعداد البرامج ولوحة جانبية تمثيلية لأحد التقاطعات, اضافة الى جهاز نظام الاتصال المركزي للاتصال المباشر بين كافة التقاطعات وغرفة التحكم وثلاثة أجهزة اتصال. وتحتوي كذلك على شبكة التحكم المحلية وهي على اتصال دائم بين جهاز الحاسوب الرئيسي والمحطات الجانبية المحلية, وجهاز العرض البياني والاجهزة الطابعة, ويضم مركز التحكم جهاز ضمان استمرارية التفصيل الكهربائي في حالة انقطاع التيار. نظام مراقبة الحركة اما نظام الحركة المرورية فيتكون حاليا من 14 كاميرا وثماني شاشات تلفزيونية وجهاز عرض مزود بشاشة كبيرة وجهاز فيديو للتسجيل وجهاز التحكم اليدوي لحركة الكاميرات وجهاز استقبال الصور من الكاميرات وجهاز ارسال المعلومات. كتب : سامي الريامي

تعليقات

تعليقات