الباحث محمد راشد الجروان: الاسواق القديمة في امارة دبي سبب رئيسي في ازدهار التجارة

نظمت بلدية دبي ضمن نشاطها الثقافي محاضرة بعنوان (الاسواق القديمة في امارة دبي) حاضر فيها محمد بن راشد الجروان احد الفعاليات الاقتصادية البارزة في الشارقة وعضو غرفة التجارة والصناعة وباحث وناشر للتراث الشعبي . وتحدث الجروان عن دور مدينة دبي التجارية حيث تتمتع في نظامها بحماية التاجر من جميع النواحي (حماية ماله وحمايته كشخص او كمجموعة) فلذلك ازدهرت التجارة في دبي قال: ونحن نتكلم عن المدة التي عايشناها سنة 1945 فلقد مضى على هذا الكلام حوالي نصف قرن (50سنة) والآن نعود الى الاسواق فأسواق دبي تخصصية تقريبا في ديرة سبع اسواق تنطلق من الغرفة سوق الغرفة مربع في وسط ديرة تتفرع منه عدة اسواق (سوق الاقمشة والحراير والشالات) في اشعار عبدالله بالشالات, فهذا الرجل دائما يبيع الاصواف الجيدة والشالات الترمة الجيدة. وهناك من يعرف بالسيلاني وهو مشهور بتجارة العطور فكل انسان اذا اراد ان يتزوج لابد ان يتسوق من هذه السوق سواء كان عن طريق محل السيلاني او الملابس عن طريق عبدالله بالشالات. وهذه السوق ممتدة من طرف العرصة الى طرف العبرة التي تنقل الناس من بر ديرة الى بر دبي, هناك سوق الخياطين فالذين يخيطون الملابس متجمعين في هذه المنطقة ومن سوق العرصة تفرع السوق التي تتجه شرقا الى دكان مبارك المسكتى المعروف من قبل الاولين فلايزال الى الان يصنع الحلوى وبجانبه صناعة الاسلحة والخناجر وعندما تدخل الى موقع سوق الذهب (سوق البشوت) ترى الحساويين متواجدين في هذه المنطقة لبيع البشوت الجيدة ثم الى سوق القهوة وسوق الصناعة الفرش (المطارح) ويطلقون عليها سوق المضربة ثم سوق الحرفيين الذين يشتغلون في الصفر مثل (على الصفار الذي اشتهر بصناعة دلال القهوة وفي زخرفتها وطلائها بالفضة) ولكن لم نكن نبالغ في الذهب وفي الاواني واشتهر كذلك بصناعة القدور (قدور الولائم) . وفي ذلك الوقت كانت تجارة اللؤلؤ مزدهرة, والغواصون يحتاجون الى كل هذه المواد ومن ثم سوق المناظر فهذه السوق جزء من الغرف وتمتد شهرتها على مستوي الخليج ففي هذه السوق تتوفر الاكسسوارات والكماليات والادوية وادوات الكتابة للطلبة والحقائب وكل ما يحتاج اليه الانسان سواء كان من اهل دبي او الزائرين ثم سوق المعدن, فسوق المعدن تتجه الى الشرق ويتخصص في بيع المعادن والاواني ومن بعده سوق اللارية فهذه السوق تخصص بالمكسرات والادوات وفي طرفها سوق مكى فهذا الدكان يبيع كل ما يحتاج اليه الانسان من أدوية (حلول, يعده, خيل) فكان الناس يأتون اليه من القرى البعيدة حتى يأخذون منه الادوية من دكان مكى, ومن بعد سوق اللارية سوق تسمى بندر طالب حيث ترسو عليه السفن, وكان هناك محل اللحوم مقصبة لشخص يدعى اشتار عبيد. هذا الكلام في سنة 45 ومن بعد دكان مكى تجد سوق التمر وهي سوق رائجة فكان كثير من الكبار يشتغلون في تجارة التمور منهم ) الشيخ منصور الرخيمى, المرحوم سعيد بن ربيعه, المرحوم بن خشيبان, والشنيقى الهيدان, ومرشد العصيمى) ثم تبدأ سوق الاسماك المجففة التي تصدر الى الداخل والخارج مثل عمان والسيلان وكولمبو ثم في طرف العبرة سوق الاغذية التي فيها (الحجى ناصر ومحمد ويليه كرمسجتى والرئيس) وفيها مجموعة من التجار الذين يشتغلون في المواد الغذائية وهذه الاسواق معروفة بالنسبة لاسواق دبي التخصصية جميعها. وهناك سوق واحدة من بيت عبد القادر عباس التي هي بجانب البنك البريطاني ويمتد الى سوق العرصة بمسافة لا تقل تقريبا عن كيلومتر تبدأ بسوق الاطعمة ثم صناعة الذهب, والصرافة فسوق اللؤلؤ, ومن الذين اشتهروا باللؤلؤ في السوق التي يطلق عليها سوق الصابار ــ المرحوم محمد بن احمد بن دلموك, سالم مصبح بن حمود, عبدالله محمد البدور, المرحوم ابراهيم الفردان, حسن بركات الكثيب, علي بن عبدالله العويس , ثم يوجد سوق تجارة اللؤلو فتجار اللؤلؤ تتواجدون في كل مكان ومن كل القرى المجاورة يتجمعون الضحى تقريبا الساعة الحادية عشرة في هذه المنطقة, ثم تبدأ سوق البانيان, وهذا الاشنار اشبه بالمركز التجاري تحت سوق الاقمشة ففيها الحرير والاقطان والعطور وفوقها غرف السكن للهنود والتجارة اشبه بالفندق او بالمركز التجاري وهو مزود بكل ما يحتاج اليه النزيل, وهذا الكلام من قبل 50 سنة فوق دائرة البوسطة (دار البريد) ثم فرضة دبي التي فيها مبنى مكتب المرحوم الشيخ راشد بن سعيد فهذه سوق دبي القديمة, اما اسواق دبي لم تكن تقل عن ست او سبع اسواق, وكما ذكرت ان مجتمع دبي مضياف وكريم فلم يطرق الفقر اي باب من ابواب دبي سواء كان صاحبه عاملا او على المستوى المعتاد لان العمل متوفر فيها والخير كذلك فأنا لا استطيع ان اتكلم واوفي بحق دبي. فدبي ازدهرت في الماضي والآن في الحاضر تعيش في عرس دائم والمعنى انها لفتت انظار كثير من دول العالم من حيث كيفية استطاعتها ان تقيم هذه الاسواق والفعاليات التجارية التي استقطبت الكثير من الخبراء في مجال التسوق, ولكن وراء هذه النقلة الحضارية عقول حكومة دبي والشباب الواعي المثقف, وهذا نتيجة توفيق الله والاخلاص من الجميع, ونرجو لدبي ولدولة الامارات العربية المتحدة الازدهار بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان واخوانه حكام دولة الامارات العربية المتحدة.

تعليقات

تعليقات