تراجع معدلات سفر الحالات المستعصية للعلاج بالخارج

استضافت منطقة دبي الطبية يوم امس بفندق راديسون ساس اللقاء العلمي الخامس عشر لشعبة علم الامراض التابعة لجمعية الامارات الطبية. واكد الدكتور احمد الهاشمي مدير المنطقة في كلمة لدى افتتاح اللقاء على اهمية الدور الذي يقوم به اطباء علم الامراض في التشخيص والعلاج والمتابعة, مشيرا الى ضرورة ان يكون هؤلاء الاطباء والفنيون على مستوى عال الطبي في الدولة. واشار الى ان الخدمات الطبية في الدولة شهدت خلال السنوات الماضية تطورا شاملا في كافة اقسامها الوقائية والعلاجية واجهزتها التشخيصية الامر الذي ادى الى ازياد الثقة بهذه الخدمات من قبل المواطنين والمقيمين وانخفض عدد المرضى الذين يتم ارسالهم للعلاج في الخارج بسبب الامراض المستعصية, الامر الذي يعود لكفاءة الاطباء والتقنيات الطبية الحديثة التي توفرها الوزارة خاصة فيما يتعلق بالمستشفيات كالاشعة واجهزة القلب والمختبرات والعلاج الطبيعي والاسنان وغيرها. كم أكد امين الاميري مدير ادارة المختبرات وبنوك الدم المركزية بوزارة الصحة ان الوزارة تتطلع دائما لتطوير ادائها في جميع المجالات المختبرية ومواكبة التطور العلمي والتقني السريع الذي يشهده العالم في المجال الطبي على وجه الخصوص. وتضمن اللقاء الطبي محاضرة للدكتورة بنجلي استشارية علم الامراض بالمستشفى المركزي تناولت فيها التغيرات النسيجية في عينات من الكلى بعد زراعتها كما ألقى الدكتور كاستيلا استاذ علم الامراض بكلية الطب بجامعة الامارات محاضرة عن المستجدات الحديثة في تشخيص اورام الغدد الليمفاوية. وتناولت الدكتورة فاطمة عنان استشارية علم الامراض في المستشفى القاسمي بالشارقة التغيرات المصاحبة لتناول عقار (التموكسافين) على الجهاز التناسلي للمرأة اضافة الى محاضرة القاها الدكتور جمال عبدالعال استشاري علم الامراض في مستشفى البراحة بدبي حول تشخيص الامراض الفيروسية التي تصب عنق الرحم وقد تتسبب في تغيرات سرطانية. كما عقدت على هامش اللقاء السنوي ورشة عمل تبادل فيها اطباء علم الامراض على مستوى الدولة الآراء والافكار حول تشخيص بعض الحالات, اضافة الى عقد اجتماع لشعبة علم الأمراض بجمعية الامارات الطبية.

تعليقات

تعليقات