أقيم بمنحة من رئيس الدولة: فلاح بن زايد يفتتح في العاصمة الصينية مركز الامارات للدراسات العربية ومطبعة إسلامية

يتوجه سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان مدير ادارة المنظمات والمؤتمرات الدولية بوزارة الخارجية غدا الاربعاء الى بكين فى زيارة لجمهورية الصين الشعبية تستغرق أربعة ايام . ويفتتح سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان ممثلا لديوان صاحب السمو رئيس الدولة صباح الخميس بعد غد مركز الامارات للدراسات العربية والاسلاميه الذى اقيم بمنحة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بحرم جامعة اللغات الاجنبية فى بكين وهى جامعة عريقة تعنى بدراسة الحضارات واللغات العالمية. كما يفتتح سموه يوم الجمعة المقبل مطبعة الجمعية الاسلامية والتى اقيمت في غرب الصين على بعد نحو ساعة من بكين وتكلفت نحو مليون ونصف المليون دولار امريكى وتقوم بطباعة المصحف الشريف والكتب الاسلامية وترجمة القرآن وتفسيره بسبع لغات من بينها الانجليزية والفرنسية والروسية والصينية حيث ستدار هذه المطبعة على اسس تجارية بحيث تستفيد من ريعها الجمعية الاسلامية الصينية . ويلتقي سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان خلال زيارته مع تانج جيا ان وزير الخارجية وجي بيدينج مساعد وزير الخارجية الصيني كما يقوم بزيارة لسور الصين العظيم وحديقة القصر الصيفي الشهيرة في بكين. وقد تبلورت فكرة انشاء مركز الامارات للدراسات العربية والاسلامية في بكين خلال الزيارة التى قام بها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لجمهورية الصين الشعبية في بداية شهر مايو من عام 1995 حيث تبرع سموه باقامة هذا المركز ليكون بمثابة اشعاع حضاري وثقافي للدراسين والمتخصصين والمهتمين بالدراسات العربية والاسلامية في جمهورية الصين وآسيا. وانتظمت الدراسة فيه بعد اكتماله مباشرة مع بداية العام الدراسى الجامعى 1995 بقبول 200 طالب وطالبة و 140 طالبا فى الدراسات العليا. وقد اقيم مركز الامارات للدراسات العربية والاسلامية على مساحة 4100 متر مربع بوسط حرم جامعة الدراسات الاجنبية ببكين ويتكون من خمسة طوابق تضم اكثر من 50 غرفة وقاعة للدراسة والاجتماعات والمحاضرات اضافة الى قاعة كبيرة للمؤتمرات اطلق عليها ( قاعة زايد) تتسع لاكثر من 500 مقعد ومجهزة بمعدات حديثة للترجمة الفورية بأربع لغات رئيسية. ويضم مركز الامارات للدراسات الاسلامية والعربية فى بكين مدرجا للدراسات العليا يتسع لنحو 150 دارسا, واطلق عليه (مدرج خليفة ) وثلاثة مختبرات لغوية تتسع لنحو 72 دارسا الى جانب مكتبة ضخمة تضم قرابة 100 الف كتاب حول مختلف علوم اللغة العربية والعلوم الانسانية والاجتماعية بالاضافة الى مسجد ملحق ومعرض دائم لدولة الامارات اقيم على مساحة 200 متر مربع تعكس معروضاته حضارة الامارات وتراثها ومنجزاتها فى مختلف الميادين اضافة الى الصناعات البيئية والمشغولات اليدوية. ويرافق سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان فى زيارته للصين الشعبية وفد يضم الدكتور عز الدين ابراهيم المستشار الثقافى لصاحب السمو رئيس الدولة وسلطان عبد الله الرميثى المستشار بديوان صاحب السمو رئيس الدولة وسعيد حمد الجنيبى رئيس دائرة شرق اسيا بوزارة الخارجية واسماعيل عبيد اليوسف سفير دولة الامارات العربية المتحدة فى الصين الشعبية .

تعليقات

تعليقات