إشادة باهتمام الدولة بالامومة ورعايتها: انطلاق فعاليات الاحتفال بيوم الصحة العالمي اليوم

أشاد عادل محفوظ خليفة الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحده الانمائى بالدولة بما حققته دولة الامارات في المجال الصحى وخاصة فيما يتعلق بالاهتمام بالامومة ورعايتها وتوفير كل السبل التى من شأنها تحسين الاوضاع الصحية للام والطفل. وقال في تصريح لوكالة أنباء الامارات بمناسبة احتفالات الدولة بيوم الصحة العالمى الذى يبدأ اليوم السبت ان الصحى اللازم والتوعيه الضرورية بشأن الامومه جعلت من دولة الامارات دولة متقدمة حيث تقوم وزارة الصحة بالرعاية الشاملة للامومة والطفولة من خلال توفير العيادات الخاصة بالامومة والطفولة وكذلك المستشفيات التى تضم الاقسام الخاصة بالام والطفل وكذلك التوعية الصحية المكثفة في أرجاء الدولة مما جعل أكثر من 95% من الامهات يراجعن بانتظام هذه المراكز الصحيه بشأن الحمل سواء كان ذلك قبل أو أثناء أو بعد الوضع وسواء كان ذلك في المدن أو الارياف والمناطق النائية الامر الذى ساهم بدرجة كبيرة جدا في تقليص الامراض المتعلقة بالامومة والطفولة. واشار في هذا الصدد الى أن منظمة الصحة العالمية التى تحتفل بهذا اليوم العالمى في السابع من ابريل من كل عام قررت تأخيره أسبوعا لظروف عيد الاضحى المبارك, ساهمت في الفترة الماضية بجهودها في مجالى التوعية والتدريب بينما يتم الآن تبادل الخبرات والمعلوماتها معها في مجال أمراض الامومة والطفولة للاستفادة من كل مالديها من التطورات الحديثة في مجال رعاية الام والطفل. وأكد أن مجتمع الامارات بصفته مجتمعا عربيا اسلاميا يهتم بالمرأة والطفل باعتبارهما اصل ومستقبل المجتمع كما أن قوانينه المستمدة من التعاليم الاسلامية تنظر الى المرأة بصفتها أما وحاملا ومرضعا وتعمل على تيسير حياتها العمليه ومساعدتها في ذلك ولا غرو في أن اجازة الامومة على سبيل المثال بالنسبة للأم العاملة أصبحت محل احترام الجميع كونها تعمل على احترام حقوق الأم وكذلك حقوق الطفل في الرضاعة والرعاية الأولية الضرورية. وأضاف أن موضوع الامومه بشكل عام لا يهم وزارة الصحة فقط بل أنه يشمل العديد من الوزارات التى يمكن لها أن تساهم في التوعية بهذا الموضوع والاسهام في تحقيق ماتنشده الام بالنسبة لرعاية ورضاعة الطفل مشيرا الى أن التوعية الاعلامية على سبيل المثال تمتد لتشمل المساجد والاندية والمؤسسات الثقافية وأجهزة الاعلام المختلفة. وكانت منظمة الصحة العالمية (المكتب الاقليمى لشرق المتوسط) قد حددت موضوع السنه الحاليه ليدور حول مفهوم (الامومة المأمونة) وذلك للتركيز على مشكلة وفيات الامومة التى لاتزال مجتمعات كثيرة تعانى منها معاناة شديدة يتجرعها أطفال الأم المتوفاة وسائر أفراد الاسرة بل والمجتمع الذى كانت تعيش فيه. ودعت المنظمة بمناسبة الذكرى الخمسين لانشائها دول العالم الى بذل الجهود لتجنب الاوضاع التى تتسبب في وفيات الامومة, مشيرة الى أن موضوع يوم الصحة العالمى هو مناسبة لابراز هذه المشكلة الانسانية العالمية ولتحديد المجالات التى يمكن للدول مثل دولة الامارات وغيرها من الدول الاخرى أن تساعد غيرها والتى هى أقل حظا واصعب ظروفا وكذلك لتناول بعض الجوانب المتعلقة بصحة الام والطفل من خلال العديد من الانشطة الاعلامية الوطنية والمحلية التى تؤدي في النهاية الى تحسين أوضاع الامومة والطفولة ومن بينها على سبيل المثال ان تكون خطبة الجمعه 10 ابريل الحالى حول موضوع (الامومة الامنه) وكذلك تخصيص مسابقة لاطفال المدارس حول شعار يوم الصحة العالمى لهذا العام وهو (الحمل حدث متميز فلنجعله محفوفا بالامان) وذلك اضافة الى تخصيص حصة في جميع المدارس للحديث حول ذلك.

تعليقات

تعليقات