الواحة تزهو بسجادة الشيخ مكتوم: اجتماع لبحث الاستعدادات لواحة السجاد 99 الاسبوع المقبل

يعقد خلال الاسبوع المقبل أول اجتماع عمل لبحث الاستعدادات والترتيبات الخاصة باقامة واحة السجاد لعام 1999 المقبل . يحضر هذا الاجتماع الدكتور عبيد صقر بوست مدير عام جمارك دبي وخالد الشيخ مبارك منسق شؤون واحة السجاد 1998. وحسين جاني وعلي حسين جاني أصحاب شركة بيت السجاد العربي في دبي وطهران وهامبورج. صرح بذلك علي حسين جاني وقال سنعرض على الدكتور عبيد مقترحاتنا لاضفاء الطابع الدولي والعالمي على واحة السجاد للعام المقبل حيث ان واحة هذا العام يغلب عليها الطابع المحلي لان غالبية المشاركين أصحاب محلات في دبي بينما نتطلع لافساح المجال لاشتراك شركات أجنبية من ألمانيا وفرنسا وايطاليا والولايات المتحدة وكندا وايران بالطبع. وأضاف علي حسين جاني سنرشح للدكتور بوست ثلاثة خبراء ألمان يعدون من أكبر الكوادر الألمانية المتخصصة في اقامة وتنظيم معارض السجاد في العالم داخل وخارج ألمانيا بهدف جعل دبي هامبورج الخليج والشرق الأوسط في مجال السجاد الشرقي الفاخر حيث تعتبر مدينة هامبورج الألمانية هي أول وأكبر مركز للسجاد في العالم وتليها زيوريخ وفرانكفورت لجميع أنواع السجاد ثم طهران بالنسبة للسجاد الايراني. وتعتبر دبي مؤهلة لتبوء مكانة مرموقة بعد هامبورج في تجارة السجاد اليدوي الفاخر سواء على مستوى تجارة الجملة أو المفرق لما تتمتع به من مميزات عديدة منها موقعها المتوسط بين الشرق والغرب وخاصة في خطوط الطيران فالرحلة الجوية من فرانكفورت إلى طوكيو تستغرق عشر ساعات ودبي في منتصف المسافة تماما حيث تبعد خمس ساعات عن كل من المدينتين. وهذا يعني ان تجار السجاد وعشاقه الآسيويين, سيجدون أن دبي أقرب لهم من التوجه إلى أوروبا أو أمريكا وكذلك سيتجه تجار أوروبا وأمريكا إلى دبي بدلا من ايران لمن يرغب في الحصول على السجاد الايراني. وقال علي حسين جاني في ختام حديثه نحن في انتظار دعم حكومة دبي لنا لكي ننطلق نحو تحقيق هذا الهدف خاصة وان لدينا خبرة كبيرة في مجال السجاد اليدوي الايراني توارثناها عبر خمسة أجيال. سجادة خريطة العالم وقال علي الشربيني مدير جناح بيت السجاد العربي في واحة السجاد ان الجناح يحتوي على العديد من الأنواع ذات القيمة العالية وبه سجادتان نادرتان الأولى سجادة أصفهاني صممها وقام بصنعها بنفسه على مدار ثماني سنوات عميد أسرة حقيقي وتصميمها لن يتكرر حيث انتهى حقيقي من صناعتها منذ ست سنوات وتحتوي على 160 عقدة في كل سنتيمتر مربع وتبلغ مساحتها 5*8 أقدام مربعة وهي منسوجة من الصوف على أساس من الحرير واستخدمت فيها الألوان النباتية الطبيعية المستخرجة من جذور الشجر والأزهار ونحن نبيعها بمبلغ 90 ألف درهم فقط. أما السجادة الثانية فهي سجادة خريطة العالم وهي من تصميم أحد الخبراء القلائل وهو شيخ داوود سمائي وتضم خريطة كاملة للعالم يحيط بها غصن شجرة يحتوي على أعلام جميع دول العالم وذلك على مساحة 2*3 أمتار مربعة وتحتوي على 65 عقدة في السنتيمتر المربع وهي مصنوعة من الحرير والصوف واستغرقت مدة التصنيع ست سنوات ويبلغ سعرها 120 ألف درهم السجادة ذات الوجهين وقال عبدالعليم محمود الشريف مدير جناح بيت السجاد العجمي ان جناحنا يحتوي على سجادة صلاة قديمة مساحتها 2,5 متر مربع تمتاز بامكانية استخدامها من الوجهين حيث يوجد على كل وجه نقشة مختلفة عن الأخرى فالنقشة الموجودة على الوجه الأول من مدينة تركمان في ايران أما النقشة الموجودة على الوجه الآخر فمن تصميم مدينة بخارى في إحدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق. وهي سجادة تحتوي على 90 عقدة في السنتيمتر المربع ومصنوعة من الحرير الخالص ويبلغ سعرها 12 ألف درهم. ويوجد في جناح شركة فارس سجادة فاخرة أخرى يقول عنها ابراهيم داوودي انها سجادة سقف فندق الملك جورج الكبير بمدينة روتردام في هولندا وتبلغ مساحتها 3*4 أمتار مصنوعة في تبريز من الحرير والصوف وتحتوي على 100 عقدة في السنتيمتر المربع ويبلغ سعرها ربع مليون درهم. سجادة صلاة بنصف مليون درهم وفي جناح شركة موسى للسجاد توجد سجادة صلاة مساحتها 63*82 سنتيمتر مصنوعة من الحرير والصوف بمزيج من ألوان يغلب عليها الاحمر والاصفر والاخضر والبيج وعمرها 80 سنة وسعرها نصف مليون درهم. وفي جناح شركة سجاد أريا يلفت النظر إلى سجادتين الأولى هي لوحة لفتاة أوروبية بمساحة 75*100 سنتيمتر مصنوعة من الحرير والصوف في تبريز وتحتوي على عشر عقد في السنتيمتر المربع ويبلغ سعرها 16 ألف درهم. أما السجادة الثانية فهي لعمر الخيام وحوله مجموعة من الجواري ومساحتها خمسة أمتار مربعة وتحتوي على سبع عقد في السنتميتر ومصنوعة من الصوف مع قليل من الحرير وعمل شخصان في صناعتها لمدة سنة كاملة ويبلغ سعرها 16 ألف درهم. وأكد حسين ترسلي مدير الجناح ان مبيعات هذا العام أفضل من العام الماضي. وفي جناح شركة باسيم للسجاد توجد سجادة الأمير الأفغاني الذي هرب إلى مدينة فرحان في مقاطعة أراك الايرانية وعمر هذه السجادة 150 سنة ويقول مير ابراهيم مدير الجناح ان هذه السجادة مساحتها 3,75*4,45 أمتار مربعة وصنعت لهذا الأمير خصيصا من الحرير والصوف وتحتوي على 60 عقدة في كل سنتيمتر مربع وهي من السجاد النادر لذلك يبلغ سعرها 120 ألف دولار أي نحو نصف مليون درهم تقريبا. استطلاع وتصوير : علي لاشين

تعليقات

تعليقات