باحث اماراتي نال بها درجة الماجستير: دراسة لتقييم البيئة الصحية بمستشفى القاسمي بالشارقة

نال الباحث (عبيد سعيد عبيد بن بطي) درجة الماجستير المقدمة منه للمعهد العالي للصحة العامة بجامعة الاسكندرية المصرية عن موضوع (تقييم البيئة الصحية بمستشفى القاسمي بامارة الشارقة) . اعتمدت الدراسة على تقديم دور المستشفيات العامة بالدولة من حيث الناحية العلاجية ودورها كمصدر للتثقيف والوعي الصحي للمجتمع. وقد قام الباحث بتقييم البيئة الطبيعية في مستشفى القاسمي, ومقارنة نتائج الدراسة باللوائح والدلائل المتعارف عليها عالميا, ومعرفة مدى التقارب بين هذه المعدلات. وقد تبين من المقارنات ان مستشفى القاسمي قريب من شبكة الطرق بالشارقة مما يسهل الوصول اليه, وكذلك بالنسبة للامارات المجاورة, وان المدخل إليه واضح من الطريق العام وبعيد عن المناطق الصناعية او منطقة ردم المخلفات الصلبة في امارة الشارقة. كما وجد من خلال النتائج التي قدمتها الدراسة. ان توزيع الاقسام بالمستشفى يضمن الحفاظ على الخصوصية ويمنع أو يحد من انتقال العدوى بين المرضى, كما يزيد من كفاءة العمل. أما بالنسبة للاضاءة الطبيعية المتمثلة في نسبة مساحة النافذة الى مساحة الأرضية في غرف المرضى فأوضحت الدراسة انها اقل من النسبة المطلوبة وهي 17 إلى20%. أما بالنسبة لمعدل تغيير الهواء في الساعة في غرفة المرضى فيبلغ 8.5 مرات لكل ساعة وهو أعلى من الحد المطلوب والذي يتراوح ما بين 1 الى 2 مرة في الساعة وتتوفر مرشحات هواء ذات كفاءة عالية في نظام التهوية للتخلص من الملوثات العالقة في الهواء. وقدم الباحث في نهاية الدراسة عددا من التوصيات للأخذ بها عند وضع الخطط المستقبلية للمستشفى وفي مجال انشاء المستشفيات العامة في الدولة ومنها: زيادة سعة خزان تغذية المياه بمستشفى القاسمي ليكفي الاستهلاك لعدة أيام بدلا من يومين فقط, واعادة استخدام المياه المنصرفة من وحدة المعالجة لاستخدامها كمياه تغذية لنفس الجهاز, أما بخصوص المياه المنصرفة من برج التبريد فيمكن ان تستخدم في عملية الري داخل أفنية وحرم المستشفى. وفي النهاية يوصي الباحث بوضع المخلفات الطبية في مكان منعزل وتطهير المكان أمامها يوميا حفاظا على الصحة العامة. القاهرة ـ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات