فلاح بن زايد يشيد بمشروع الخزنة للمياه: اكتشاف 21 بئرا قدرة البئر تتراوح ما بين 700 الف الى مليون و300 الف جالون يوميا

أشاد سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان مدير ادارة المنظمات والمؤتمرات الدولية بوزارة الخارجية باهتمام صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة فى توفير المياه الصالحة للزراعة والشرب وتوفير كافة الامكانيات للبحث عنها واكتشافها نظرا لاهميتها للحياة الانسانية والنباتية . جاء ذلك فى تصريح لسموه عقب حضوره الحفل الذى اقيم مساء امس بفندق ابوظبي انتركونتننتال بمناسبة انتاج 20 مليون جالون يوميا من مياه الابار الجوفية العميقة التى تم اكتشافها مؤخرا فى منطقة الخزنة بالتعاون بين شركة بترول ابوظبى الوطنية (أدنوك) وشركتين المانيتين هما شركة (جي. تي. زد) للتعاون الفنى وشركة ويملربنز ايروسبيس للابحاث الفضائية. وأكد سموه ان مشروع الخزنة من المشاريع المهمة جدا بالنسبة للزراعة فى هذه المنطقة مشيرا الى اننا بحاجة اكثر الى مثل هذه المشاريع والى ضرورة استقدام الخبراء لاكتشاف المخزون الارضى من المياه للاستفادة منه. واعرب عن اعتقاده بان الزراعة سوف تزدهر فى هذه المنطقة التى امر صاحب السمو رئيس الدولة مؤخرا بتوزيع نحو 200 مزرعة من المزارع الجديدة فيها للمواطنين للاستفادة من المياة المكتشفة وتطوير الزراعة فيها. وحضر الحفل عبدالرحمن عبدالخالق المنسق العام لمشروع البحث عن المياه العميقة فى امارة ابوظبى بواسطة الاقمار الصناعية ومحمد بطى القبيسى نائب مدير دائرة الاستكشاف والانتاج بشركة أدنوك والدكتور مارتين شينلر السفير الالمانى لدى الدولة بالاضافة الى عدد من ممثلى الشركتين الالمانيتين الذين وزع عليهم جميعا خلال الحفل بعض قنانى المياه المكتشفة. وقال عبدالرحمن عبدالخالق ان هذه المياة التى اكتشفت فى نحو (21) بئرا فى المساحة الممتدة بين قصر الخزنة ومنطقة رماح ذات نسبة ملوحة اقل بكثير عن المتوسط المعروف الصالح للزراعة حيث بلغ متوسط هذه النسبة فى المياه المكتشفة حوالي 2300 جزء من المليون مشيرا الى ان متوسط ضخ المياه من كل بئر يتراوح مابين 700 ألف ومليون وثلاثمائة ألف جالون يوميا. واضاف انه بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة فقد قامت دائرة بلدية العين بتوصيل هذه المياه الى المزارع فى المنطقة المحيطة كما قامت ببناء خزانات مياه سعة مليون الى مليوني جالون يوميا لتصريفها الى هذه المزارع اضافة الى توصيل بعض الانابيب اليها من تحت الشارع المخصص للشاحنات. من جهته عبر السفير الالمانى عن اعتزازه بالعلاقات الثنائية بين البلدين مشيرا الى ان التعاون القائم بينهما قد أثمر فى مجال حيوى كبير ومهم بالنسبة للامارات وهو مجال الماء الذى يعتبر من اهم مصادر الارض ليس بالنسبة للامارات فقط بل بالنسبة لكل دول العالم. وقال انه يشعر بالفخر للنتيجة التى توصلت اليها الشركتان الالمانيتان بالتعاون مع شركة أدنوك مؤكدا ان هذا الاكتشاف الجديد سيكون له اثر كبير فى تطور الزراعة خلال السنوات المقبلة فى المنطقة التى اكتشف فيها الماء. ومن جانبه اكد محمد بطى القبيسي ان مشروع الخزنة الذى بدأ تنفيذه فى اكتوبر 1997 يعتبر جزءا من مشروع تقييم المياه الجوفية العميقة فى امارة ابوظبى والذى بدأت بشأنه الدراسات فى اكتوبر 1995 مشيرا الى ان المشروع يشمل مناطق اخرى مثل الزروب والهير وبوحصا والفقع ويهدف الى تقييم وتحديد كمية المخزون من المياه الجوفية فى هذه المناطق ومعرفة طاقتها الانتاجية المتعلقة بامداد المشاريع الزراعية المستقبلية. وقال ان هذه المياه المكتشفة تتميز بعدة صفات منها ان الملوحة فيها منخفضة جدا مقارنة بمناطق اخرى قريبة منها حيث تصل فى بعضها الى 2500 جزء من المليون وفى بعضها الاخر الى 700 جزء من المليون مما يعني انها تصلح لمعظم الزراعات. واكد انه سيتم فى يونيو المقبل تحديد كمية المخزون من المياة الجوفية العميقة فى هذا المشروع للاستفادة منه بالشكل المطلوب.

تعليقات

تعليقات