اجتماع اطباء الاطفال على مستوى الدولة

اكد الشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية حرص وزارة الصحة على استمرار برنامج التعليم المستمر لجميع الهيئات الطبية والتمريضية والفنية والادارية وذلك بهدف تطوير الاداء والارتقاء بمستوى الخدمات الصحية التي تقدمها ومواكبة كل ما هو جديد في عالم الطب . وقال ان تنفيذ برنامج التعليم المستمر من شأنه ان يوسع من مدارك الاطباء ويمدهم بكل جديد في مجالهم اضافة الى تبادل الخبرات والمعلومات والاطلاع على التقنيات الحديثة كل في اختصاصه. جاء ذلك خلال افتتاحه لاجتماع اطباء الاطفال على مستوى الدولة والذي انعقد بمستشفى القاسمي بالشارقة صباح امس بحضور اكثر من 120 طبيبا وطبيبة اعضاء شعبة الاطفال بجمعية الامارات الطبية. والقى الشيخ محمد بن صقر كلمة في بداية الاجتماع رحب فيها بالمشاركين مؤكدا ان الشارقة تشهد طفرة حضارية كبيرة, وتعمل على استضافة العديد من المؤتمرات والاجتماعات العلمية والاقتصادية والطبية والمعارض الثقافية ودولة الامارات عموما من نهضة حضارية شاملة في كل المجالات, مشيرا الى ان ذلك يعكس مدى الاهتمام الذي توليه الدولة ومؤسساتها المختلفة للعلم والعلماء, قائلا ان لذلك مردودا ايجابيا في تطوير وتدريب الاطباء وتزويدهم بالطرق والاساليب العلمية وتبادل الخبرات والمعلومات في مجالات تشخيص وعلاج مختلف الحالات المرضية. واكد في ختام كلمته ان الامارات لا تألوا جهدا في توفير أفضل مستويات الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين ضمن اطار متكامل من الاجهزة الطبية والخدمات التي تستهدف بناء الانسان وتأمين احتياجاته الاساسية ليتمكن من اطلاق طاقاته الذاتية والمشاركة بفاعلية في جهود التنمية الحضارية الشاملة للامارات. وقال الدكتور محمود فتح الله استشاري ورئيس قسم الاطفال بمستشفى البراحة بدبي ان هذا الاجتماع الدوري الذي تنظمه شعبة الاطفال بجمعية الامارات الطبية ويكون بالتناوب بين مستشفيات الدولة. ويهدف الاجتماع الى استعراض بعض الحالات المرضية التي تحتاج الى بحث ومناقشة وتبادل الاراء لكونها نادرة او مستعصية تحتاج الى مزيد من الدراسات والتحاليل والاختبارات كما يهدف الى تبادل الخبرات والمعلومات بين الاطباء في المناطق الطبية المختلفة. ويتم خلال هذا الاجتماع العلمي الدوري مناقشة بعض الصعوبات التي تواجه اطباء الاطفال بالدولة ومحاولة ايجاد حلول لها, وفي حالة الاحتياج الى اتخاذ قرارات معينة من المسؤولين بالوزارة تقوم الجمعية برفع هذه الاقتراحات الى المسؤولين لاتخاذ ما يلزم تجاهها. وحول موضوع الاجتماع العلمي قال الدكتور فتح الله انه يناقش عددا من الامراض المهمة منها امراض تصيب الجملة العصبية قدمتها الدكتورة صفية سيف من مستشفى القاسمي والدكتور مندار بمستشفى الكويت. وقال ان الامراض العصبية هي من الامراض الوراثية التي تصيب المخ,وتحتاج الى النقاش والدراسة المستفيضة اضافة الى نوع من العلاج الطويل. واشار الى ان الوقاية تلعب دورا مهما في هذه الحالة اكثر من العلاج, وتمت مناقشة الحالة من الناحية العلمية. وكانت الحالة الثانية لطفل يعاني من حرارة غير معروفة السبب والتي تحتاج الى تحاليل كثيرة جدا. وقال ان هذا المرض متواجد بين الاطفال اكثر من تواجده بين الكبار, ويتم اجراء كل التحاليل الممكنة ويتم التوصل الى السبب ولذا كانت التسمية حرارة غير معروفة السبب وتستمر الحرارة لاكثر من اسبوعين ويخرج المريض دون ان تعرف سبب هذه الحرارة الى ان تعود الى طبيعتها. كما استعرض الاجتماع حالة مرضية لطفل يعاني من اصابة الاقنية الصفراوية لطفل حديث الولادة وهي من الحالات التي تظهر من وقت لاخر عند بعض الاطفال حديثي الولادة, وتؤدي الى نوع من الاصفرار مما يجب عزله عن الحالات العادية لاجراء التحاليل المخبرية المتعددة. وكانت الحالة الرابعة لطفل يعاني من اضطرابات في الجهاز التنفسي وهي حالة كثيرة الحدوث بين الاطفال من حيث شدتها واعراضها ومعرفة اسبابها وطرق تشخيصها وعلاجها. اما الحالة الخامسة فكانت لطفل يعاني من امراض القلب الولادية قدمتها الدكتورة سمية عبداللطيف من مستشفى القاسمي بالشارقة وقالت ان هذه الحالة كثيرة الحدوث بين اطفال ويجب ان تعالج هذه الحالات مبكرا قبل ان تصل الى مراحل متطورة ومتأخرة. والحالة السادسة والاخيرة كانت لحالة طفل حديث الولادة يعاني من حالات الاصفرار وهي حالة فسيولوجية تظهر بعد اليوم الثاني وتستمر لمدة اطول من اسبوع ولذلك لا بد في هذه الحالة البحث عن اسباب التي تؤدي الى طول فترة المرض حتى يمكن معالجتها. واكد الدكتور عبدالفتاح ناجي استشاري ورئيس قسم الاطفال بمستشفى الكويت بالشارقة ان الاجتماع ركز على دراسة نتائج الفحص الاكلينكي والعلاج لعدد من الحالات المرضية عند الاطفال, مشيرا الى ان هذا الاجتماع تميز بتفاعل وتجاوب كبيرين من الاطباء الحاضرين من خلال مداخلاتهم واستفساراتهم عن الطرق المتبعة في عملية التشخيص والعلاج, وتوضيح بعض الخطوات العملية التي يباشرها الاطباء في التعامل مع تلك الحالات وسبل متابعتها. كتب - رضا هلال

تعليقات

تعليقات