يعقد في نهاية مايو: ملتقى ثالث لتشغيل الكوادر الوطنية بالقطاع الخاص - البيان

يعقد في نهاية مايو: ملتقى ثالث لتشغيل الكوادر الوطنية بالقطاع الخاص

تقرر بناءً على تعليمات معالي مطر بن حميد الطاير وزير العمل والشؤون الاجتماعية عقد الملتقى الثالث لتشغيل الكوادر الوطنية في القطاع الخاص في نهاية مايو المقبل, كما تقرر ان يتم عقد هذه الملتقيات عدة مرات في السنة لأنها تشكل فرصة سانحة لتبادل الآراء والافكار ووجهات النظر على مستوى واسع بين الفعاليات الاقتصادية والمختصين في قضايا العمل وسوق العمل. وصرح زين الشريف مدير ادارة الاستخدام والعقود بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بأن الملتقى الثاني لتشغيل المواطنين في القطاع الخاص الذي انعقد الاسبوع الماضي حقق نتائج ايجابية طيبة حيث تم التوصل الى اتفاقيات بين الشركات والمواطنين من الحضور لتلقي التدريب في هذه الشركات مقابل اجور رمزية وقامت بعض الشركات ايضاً بتوفير فرص عمل لبعض المواطنين الراغبين بالعمل لساعات أقل من الساعات المعتادة, كما أبدت بعض شركات القطاع الخاص استعدادها لتخصيص بعض الدورات باللغة الانجليزية للمواطنين. واوضح زين الشريف ان مشاركة اكثر من 60شركة من القطاع الخاص في الملتقى يشكل مؤشرا ايجابياً من وجهة نظر وزارة العمل فيما يتعلق بطبيعة وامكانية التعاون بين الوزارة والفعاليات والمنشآت الاقتصادية لصالح ضمان فرص العمل وتوظيف قوة العمل الوطنية كما انها تعتبر ثماراً لجهود الوزارة في السنوات الماضية في مجال توثيق العلاقة وفتح قنوات الحوار والاتصال مع منشآت القطاع الخاص. واضاف بان الملتقى الثاني تميز ايضاً بحضور بارز للهيئات التعليمية وبالذات كليات التقنية ووزارة التربية والتعليم ومراكز الابحاث والمعاهد مما يعكس اهتمام جميع الجهات بتشغيل المواطنين من خلال تواجدهم وطرح آرائهم ومقترحاتهم. وحول رأيه في ضرورة اصدار قوانين تلزم شركات القطاع الخاص بتشغيل نسبة معينة من المواطنين, قال زين الشريف إن أي اجراءات رسمية تسند عملية تشغيل المواطنين, ولكن هناك ظروف وعوامل اقتصادية لا بد من أخذها بعين الاعتبار. واشار الى ان الوزارة لديها منهج عملي تخصصي في مجال التوظيف ويستند الى الحوار والتوافق والقبول بين الطرفين مما يجعل عملية التشغيل تسير بخطى ثابتة, وليست ارتجالية لأن هناك اهدافاً اخرى تتمثل في أن يكون التوظيف حقيقي منتج, وليس عشوائياً, وإذا اردنا الاستمرار له لا بد أن نأخذ بالخطوات العملية مسبقاً. وقال انه اذا كان هناك الزام تكون عملية التوظيف اسهل ولكن الالزام له سلبيات وايجابيات ايضاً. كتب - عماد عبدالحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات