القنصل السعودي بدبي: تأشيرات حجاج البر تسير بشكل طبيعي

قال حمود بن فراج بن نادر قنصل عام المملكة العربية السعودية بدبي انه لا توجد لدى القنصلية اي تعليمات جديدة بشأن منح تأشيرات للراغبين في الحج عن طريق البر, وان القنصلية مستمرة في منح التأشيرات حتى 23 من مارس الجاري . وحول ما اثير من ان وزارة العدل والاوقاف بالدولة لن تسمح للراغبين في الحج بالسيارات الخاصة القيام بتأدية المناسك الا من خلال الحملات قال القنصل السعودي ان هذا اجراء جيد لتنظيم عملية سفر الحجاج وان القنصلية لن تقوم بعمل اي شيء يتعارض مع التعليمات الداخلية للدولة. مشيرا الى ان اي حاج يفد الى الاراضي المقدسة بسيارته الخاصة يتم حجزها خارج مكة ولا يتم السماح بالدخول لأية سيارة حمولتها تقل عن تسعة اشخاص. ويرى ان حج العائلات والافراد عن طريق البر يساعد كثيرا في التخفيض من التكاليف الباهظة للحج الا ان المملكة على اتم الاستعداد لاستقبالهم لأنهم ضيوف الرحمن. واكد ان منح التأشيرات للحج البري تسير بشكل طبيعي الى الآن وحتى 23 مارس الجاري. وقال ان شروط منح التأشيرة هي تقديم جواز سفر ساري المفعول لمدة لا تقل عن ستة اشهر, وصورة تأشيرة الاقامة في دبي والامارات الشمالية, ورسالة من الكفيل بعدم الممانعة من السفر لاداء الفريضة, وصورة فوتوغرافية وتصريح خروج السيارة من المرور وصورة منه وصورة رخصة القيادة, وشهادة تطعيم ضد الحمى الشوكية وصورة منها وتعبئة استمارة حج من القنصلية اضافة الى شيك مسحوب لامر الوكلاء الموحد بجدة بقيمة 444 ريالا سعوديا وصورة منه (اجور خدمات المؤسسات) واهاب حمود بن نادر بالمقاولين والحجاج الاسراع في التقدم للقنصلية للحصول على التأشيرة للمجموعات المتقدمة قبل ان يتم اغلاق باب التأشيرات في يوم 23 مارس الجاري علما بأن آخر يوم لدخول الحجاج عن طريق البر هو يوم 27 مارس الموافق 29 ذو القعدة 1418 هـ, وحجاج الجو في اول ابريل 1998 الموافق الرابع من ذي الحجة 1418هـ. وحول تأمين الخيام التي سيقيم فيها الحجاج في منى وعرفات قال حمود بن فراج بن نادر القنصل السعودي بدبي ان الحكومة السعودية اعدت مساحة كبيرة من الخيام ضد الحرائق, وانشاء مطابخ عامة مجهزة تماما ليستطيع اي حاج استخدامها, اضافة الى ان المملكة قررت منع دخول اسطوانات الغاز نهائيا. مشيرا الى انه خلال السنوات القليلة المقبلة سيتم تأمين الخيام لجميع الحجاج, وهذا العام سيتم تسكين حجاج في الخيم التي انتهت الحكومة من انشائها والتحكم في الباقي منعا لحدوث حرائق وحماية لأرواح الحجاج. كتب - رضا هلال

تعليقات

تعليقات