تحليل اخباري: (الكمبيوتر) قلب موازين العمل - البيان

تحليل اخباري: (الكمبيوتر) قلب موازين العمل

بعد مرور اقل من شهر على ادخال وزارة العمل والشؤون الاجتماعية نظام تتبع المعاملات بالكمبيوتر... اختفت من أمام الوزارة طوابير المراجعين لدرجة انه من يذهب للوزارة بعد الساعة الحادية عشرة صباحا يعتقد ان الوزارة أغلقت ابوابها نظرا لاختفاء المراجعين من امام البوابات الرئيسية . (السيد كمبيوتر) قلب الموازين بالوزارة, واصبح انجاز المعاملات يستغرق دقائق معدودة بعد ان كان انجاز المعاملة بوزارة العمل يحتاج الى ضربة حظ بسبب طوابير المراجعين التي لا حصر لها. وبهذا, يكون (السيد كمبيوتر) قد وضع وزارة العمل في مقدمة الوزارات والدوائر المحلية المتميزة, بخدماتها السريعة التي تليق بمكانة وسمعة دولة الامارات. ونظام تتبع المعاملات الذي اعتمدته وزارة العمل بالتعاون مع الهيئة العامة للبريد يقوم باعطاء رقم أو ملصق مرقم لكل معاملة, وبمجرد معرفة الرقم يتم استدعاء المعاملة على شاشة (الكمبيوتر) خلال ثواني معدودة, يستطيع الموظف من خلالها معرفة تاريخ استلام الوزارة للمعاملة, ومكان وجودها ولدى أى موظف والنواقص الموجودة بها ان وجدت. وتماشيا مع ادخال نظام تتبع المعاملات بالكمبيوتر, قامت وزارة العمل ايضا بادخال خدمة الهاتف للرد على استفسار الجمهور عن معاملاتهم دون عناء الذهاب الى الوزارة وفروعها وحتى المعاملات المنتهية تقوم الوزارة بارسالها الى أصحابها عن طريق البريد في حالة توفر العنوان كاملا. يقول احمد كاجور, الوكيل المساعد لشؤون تخطيط القوى العاملة والمعلومات بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية ان نظام تتبع المعلومات الذي ادخلته الوزارة مؤخرا يحقق اربعة اهداف هي معرفة اماكن تواجد المعاملات بوزارة العمل, ومتابعة مراحل الانجاز, ومعرفة نقاط الخلل, وتقديم خدمة الاستعلام للجمهور. ولانجاح هذا المشروع, قامت وزارة العمل بتركيب 23 جهاز (كمبيوتر) لتتبع معاملات المنشآت (تأشيرات, بطاقات عمل, خصم, توفيق اعداد, بطاقات على كفالة الزوج والاب) , حيث تم تركيب 13 جهازا بوحدة الانتاج وثلاثة اجهزة في الصالة الارضية وجهازين في قسم البطاقات وتم ايضا تخصيص (كاونتر) للرد على استفسارات الجمهور. ويوضح احمد كاجور ان نظام تتبع المعاملات حل مشكلتين للوزارة وللمراجعين أولهما سهولة معرفة المراجع لمكان معاملته, وثانيهما معرفة اماكن تأخير اجراء المعاملات وأسبابها وكذلك معرفة اماكن تكدس المعاملات ووجود الاخطاء. المؤشرات المبدئية, تشير الى ان النظام حقق الاهداف المرجوة بدليل اختفاء طوابير المراجعين وعدد الرقام المعاملات التي تلقتها الوزارة وتحديدا من 12/2/98 وحتى 5/3/,98 حيث يقول احمد كاجور ان الوزارة تلقت حوالي 24 الف معاملة منذ بدء تشغيل النظام الجديد, حيث قامت الوزارة بتسليم 15.398 معاملة للبريد منها 7952 بطاقة و7446 تأشيرة وبطاقة منشأة وتم انجاز 1539 معاملة موجودة حاليا بقسم التفتيش, مشيرا الى ان هناك 222 معاملة منجزة تنتظر اصحابها لاستلامها. آراء المراجعين للوزارة لم تخلوا ايضا من الاشادة والتقدير حيث يقول عبدالكريم فرج, ويعمل مندوبا لاحدى الشركات: بصفتي أحد المترددين على الوزارة يوميا, بحكم طبيعة عملي استطيع القول ان الخدمات الخاصة بمعاملات الجمهور انقلبت 180 درجة مرة واحدة, ففي السابق كنت اقضي ساعات طويلة في طوابير لانجاز جزء من معاملة ولكن, الان المعاملة تحتاج الى خمس دقائق فقط كما ان الشبابيك المخصصة للمراجعين اصبحت تشكو من اختفاء الطوابير!! ويقول غلام اسحق ان الاجراءات الاخيرة التي قامت بها وزارة العمل قضت على مشكلة كبيرة سواء للمراجعين أو للموظفين انفسهم وباعتقادي فان الوزارة الان اصبحت تنافس الدوائر الخدماتية الاخرى في انجاز المعاملات بطريقة سهيلة. ويتفق رأي عبدالله محمد اسحق مع الآراء السابقة ويقول ان مجرد التفكير في انجاز معاملة بوزارة العمل كان يبعث على القلق لأن العملية لم تكن منظمة, فتدقيق المعاملات وتقديمها كان يحتاج الى وقت طويل اما الان فقد أصبحت العملية منظمة جدا والاهم من كل هذا ان بامكان الشخص الاستفسار عن معاملته عن طريق الهاتف واستلامها عن طريق البريد, وهذه الاجراءات تستحق كل الاشادة والتقدير ونأمل ان نرى بعض الدوائر الاخرى وقد انتظمت بها العملية لانه من غير المعقول ان يمضي الموظف ساعات لانجاز معاملة تحتاج من الوقت الى خمس دقائق فقط. كتب - عماد عبدالحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات