تقرير اخباري: ازدحمت الخدمة المجانية... فاختفت حوادث الدهس - البيان

تقرير اخباري: ازدحمت الخدمة المجانية... فاختفت حوادث الدهس

حققت الخدمة المجانية لنقل المشاة بين جانبي شارع الشيخ زايد نجاحا متصلا بعد أن ارتفع عدد ركاب هذه الخدمة الى 350 راكبا في اليوم . وكانت الخدمة قد بدأت خلال شهر رمضان الماضي لنقل المشاة بين جانبي الشارع وهو من الطرق السريعة والتي يصعب عبورها ويمكن ان تعرض عابريها الى حوادث خطرة. وقال عيسى الدوسري مساعد رئيس قسم المواصلات ببلدية دبي أن الخطوة الاولى بدأت بنقل مائة راكب ثم مائتي راكب يوميا حتى وصلت الآن الى 350 راكبا بعد أن تعرف المشاة في هذه المنطقة على هذه الخدمة. وما زالت الخدمة تبدأ منذ الساعة الثامنة صباحا وتنتهي في الحادية عشرة مساءً وهناك رحلة كل 20 دقيقة تتوقف فيها الحافلة في المكان الذي يرغب فيه الراكب صعودا ونزولا. الدوسري يؤكد نجاح الخدمة ويقول ان الوقت ما زال مبكرا لتقييمها او اجراء تعديلات على الوقت بين الرحلات أو عدد الحافلات التي تعمل اذ سيتم تقديم هذه التجربة بعد ثلاثة أشهر من بدء العمل فيها بحيث ترصد عدد الركاب واستجابة الجمهور والملاحظات التي يبديها الركاب والسائقون لنعيد ترتيب الرحلات والوقت الذي بينهما, مع ملاحظة ان هذه المنطقة تزدحم بالابراج السكنية والتجارية بين جانبي الطريق مما يزيد من حركة المشاة بين جانبي الطريق ولهذا نتوقع أن يزيد الاقبال على هذه الخدمة في المستقبل. الخدمة الآن تعمل بين دوار المركز التجاري وحتى الجسر رقم (2) الواقع بالقرب من حديقة الصفا وما زال هذا المسار مستمرا حتى يتم تقييم الخدمة مستقبلا. هذا العدد الكبير من المشاة والذي ينقل بين جانبي الطريق يؤكد بلاشك نجاح هذه الخدمة في حماية المشاة من خطر حوادث المرور على هذا الطريق السريع ولعل الوقت مبكر للجزم باختفاء حوادث المرور على هذا الطريق خاصة حوادث الدهس والتي كانت تحدث على هذا الشارع بلا شك. ومما لا شك فيه ان اختفاء المشاة من الطريق يقلل من حوادث الدهس هذه بديهية. ولعلها أنجح طريقة للقضاء على الحوادث وذلك بمعالجة أسبابها خاصة وأن الفترة المقبلة ستشهد اصلاحات وتعديلات في شارع الشيخ زايد بانشاء المزيد من الرحلات بين الجانبين لخدمة المشاة. والمعروف ان هذه المنطقة تشمل عمرانا ونموا مستمرين يستدعي الاهتمام بالمشاة اذ أن ازدياد الحركة التجارية والسكانية في هذه المنطقة يحتم الاهتمام بهذا الجانب ولعل بلدية دبي ببعد نظرها تلافت هذه المسألة منذ البداية وقدمت هذه الخدمة المتميزة والمدهش أنها مجانية تستهدف منها حماية الانسان وتضيف بها انجازا عظيما لانجازاتها المستمرة التي تهدف في النهاية الى راحة المواطنين والمقيمين. كتب - صلاح عمر الشيخ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات