ختام ناجح لمشاركة الإمارات في معرض أوكرانيا - البيان

ختام ناجح لمشاركة الإمارات في معرض أوكرانيا

استقبل وزير الاقتصاد الأوكراني صباح أمس وفد الامارات الوطني الرسمي المشارك في معرض الربيع التجاري الدولي في (كييف) حيث جرت مباحثات اقتصادية بين الجانبين . وقد حث المسؤول الأوكراني رجال الأعمال في الإمارات لتسريع عملية تنمية العلاقات بين البلدين عن طريق الدخول في مشاريع مشتركة سواء في المجال الصناعي أو الزراعي خاصة ان اوكرانيا غنية بالمنتجات الزراعية. كما أجرى الوفد مباحثات مع (كلري بلي) مدير عام المعارض في غرفة تجارة وصناعة أوكرانيا حيث رحب بمشاركة دولة الإمارات في هذا المعرض السنوي مشيرا الى ان اوكرانيا تسعى لتعزيز حصتها الدولية في المعارض وذلك بتوفير كافة التسهيلات اللازمة للعارضين الدوليين. وأشار إلى أن غرفة أوكرانيا تتفاوض مع عدد من الشركات بهدف تعزيز نشاط المعارض, موضحاً أن هناك استثمارات ضخمة تدفقت على أوكرانيا مؤخراً من دول عديدة أهمها ألمانيا واليابان حيث تستثمر (دايو) لصناعة السيارات حاليا في مصنع لتجميع السيارات في كييف تصل تكلفته إلى 230 مليون دولار أمريكي إلى جانب عقد لجنرال موتورز بإنشاء مصنع آخر بتكلفة 37 مليون دولار أمريكي. وكشف ان هناك مفاوضات مع شركة (فيات) الايطالية لإنشاء مصنع جديد في هذا القطاع موضحا أن أوكرانيا تحتاج لمزيد من الاستثمارات في كافة القطاعات وعلى رأسها قطاع الخدمات والفندقة والاتصالات والسياحة. وأكد الوفد الإماراتي ان الإمارات وعلى رأسها دبي تسعى دائما إلى توثيق علاقاتها بالأسواق الجديدة مؤكداً أهمية المعارض في توثيق تلك العلاقات خاصة ان اوكرانيا من الأسواق الواعدة التي يمكنها توفير سوق ممتازة للمنتجات الصناعية الإماراتية والخليجية. من ناحيته اكد مبارك الخيلي مدير ادارة التسويق والعلاقات العامة في دائرة الموانئ البحرية في أبوظبي أهمية تطوير العلاقات بين الموانئ في الدولة وأوكرانيا بما يرجع بالمصلحة والفائدة على انسياب حركة البضائع والسلع بين الطرفين مشيرا إلى أن موانئ الدولة بشكل عام وميناء زايد بشكل خاص وفرت امكانات واسعة وضخمة لكافة التجار الذين يستخدمون مرافقها. يذكر ان في أوكرانيا نحو تسعة مصانع للسفن من أصل 13 مصنعاً في الاتحاد السوفييتي سابقا وهي بحاجة الى استثمارات ضخمة لتطويرها وتحديثها. وتسعى أوكرانيا حاليا الى تحديث عدد من الفنادق اضافة لحاجتها لاستثمارات في قطاع البنية التحتية. اعادة التصدير وقال اسماعيل العباسي رئيس مجموعة الأقمشة في دبي ومدير عام تجارة المعمورة للأقمشة ان سوق الأقمشة في دول الكومنولث يوفر مساحات جيدة لتجارة الجملة حيث يركز تجار اوكرانيا على المخزون الاستراتيجي في دبي من الأقمشة لتلبية احتياجاتهم اللازمة لهذه الأسواق مشيرا الى أن انهيار أسواق المال في آسيا منح فرصة جيدة لتخفيض أسعار الاستيراد من كوريا الجنوبية مما يوفر فرصة جيدة لمنح أسعار منافسة لسوق الأقمشة في أوكرانيا. يذكر ان قيمة اعادة تصدير دبي لاوكرانيا من الأقمشة والمنسوجات خلال النصف الاول من العام الماضي بلغ 10.3 ملايين درهم من اجمالي اعادة صادرات لذلك البلد وصل الى 97.9 مليون درهم بينما بلغت قيمة اعادة صادرات دبي من الأقمشة في عام 1996 ما يقرب 34.8 مليون درهم و10.1 ملايين درهم في عام 1995. هذا وبلغت صادرات دبي من المنسوجات والأقمشة في النصف الأول من العام الماضي الى دول العالم 216.6 مليون درهم بينما بلغت اعادة التصدير للعالم في الفترة نفسها 761 مليون درهم. وقد بلغ حجم اعادة تصدير دبي من الورق والقرطاسية خلال النصف الاول من العام الماضي لأوكرانيا نحو 1.3 مليون درهم مقابل 2.1 مليون درهم في عام 1996. تمثيل اماراتي ضخم واختتم مساء أمس بأرض المعارض في العاصمة الاوكرانية (كييف) معرض الربيع التجاري الدولي الذي شاركت به 14 دولة مثلتها 150 شركة عالمية أمام تمثيل اماراتي ضخم بجناح وطني قادته غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع دائرة الموانئ البحرية في أبوظبي حيث حققت المشاركة الغرض منها في تنمية العلاقات التجارية بالسوق الاوكرانية حيث تم تعيين عدد من الوكلاء التجاريين لمنتجات اماراتية وسعودية إلى جانب ابرام صفقات ضخمة. وقد عينت شركة (بالارسكو) السعودية أمس وكيلاً لها في العاصمة الاوكرانية كييف لتسويق منتجاتها من البلاستيك. وقال عبد الحميد عبد العزيز الشوهلي المدير العام للشركة السعودية ان المشاركة الجماعية للشركات الخليجية في هذا الحدث يعكس مدى التعاون التي وصلت إليه الشركات في دول التعاون ودعا إلى أهمية اندماج الشركات الخليجية مستقبلاً لمواجهة التحديات والتكتلات العالمية. من جانبه قال محمود أكرم مدير العلاقات العامة بفندق الامبراطورية المكلية في دبي أن الفندق نجح من خلال الاتصالات التي أجريت خلال فترة المعرض من التوصل إلى اتفاق مبدئي مع احدى الشركات السياحية في (كييف) لجلب أفواج سياحية من أوكرانيا الى الدولة خلال فترة مهرجان دبي للتسوق 1998 اضافة الى باقي المواسم موضحا ان الشركة السياحية الاوكرانية والتي تعد من الشركات السياحية الاوكرانية سوف ترسل خلال الأيام المقبلة عقد الاتفاقية للتوقيع عليه في إطار التعاون السياحي بين البلدين. يذكر ان عدد الشركات السياحية الكبرى في جمهوريات الكومنولث التي تضع دبي على القائمة الرئيسية لبرامجها السياحية السنوية قد وصل الى 1166 شركة في الموسم السياحي 97/1998 بزيادة في العدد 730 شركة وفي النسبة 4&167% عن الموسم السياحي 96/1997 الذي بلغ فيه العدد 436 شركة فقد بلغ حجم انفاق زوار دبي من الجمهوريات السوفييتية السابقة في عام 1995 نحو 941 مليون دولار امريكي من اجمالي بلغ 3&2 مليار دولار امريكي انفقه زوار الامارة في نفس العام. دبي أفضل الأسواق من جانبه قال ساناجين براسال المدير المساعد لشركة سوبر للتجارة العامة ان سوق دبي من افضل الاسواق لزوار الامارة من الجمهوريات السوفييتية السابقة بشكل عام وجمهورية اوكرانيا بشكل خاص في قطاع الالكترونيات مشيرا الى ان شركته عينت موزعين لها في هذه السوق الضخمة حيث تبلغ قيمة السلع التي يتم تصديرها لأسواق الكومنولث وحدها من شركته مليون درهم شهريا. من ناحية اخرى قال ماهر سعد مدير قسم منتجات يوني بول بشركة الهوشان عبر الخليج والتي تتخذ المنطقة الحرة بجبل علي مقرا اقليميا لها ان الشركة هي شركة خليجية متخصصة في مجال القرطاسية وهي تمثل شركات عالمية يابانية والمانية وتمتلك مخزونا كبيرا في جبل علي تستطيع تلبية كافة متطلبات السوق الاوكرانية الى جانب اسواق الكومنولث الاخرى. من جانبه قال احمد أصغري مدير عام شركة اصغري للاستيراد والتصدير وكيل شركة جلفار الدوائية في كل من اوكرانيا وروسيا وكازاخستان ان نجاح جلفار في السوق الكازاخستاني بتسجيل عشرة اضعاف من الدواء للسوق الاوكرانية ويتم حاليا تقديم اوراق ووثائق لتسجيل اصناف مماثلة في هذه السوق لتسويقها بشكل تجاري مشيرا الى ان شركة جلفار تسعى لتعزيز تواجدها بهذه الاسواق. واشار الى ان جلفار تسوق حاليا ما قيمته خمسة ملايين درهم في هذه الاسواق وهذا الرقم مرشح للزيادة بعد عام 2000 وبنسب عالية جدا. الصادرات الوطنية واكد عبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ان مشاركة الامارات في معرض الربيع التجاري الدولي في اوكرانيا سوف يسهم في تعزيز المبادلات التجارية بين الطرفين لا سيما الصادرات الوطنية من الامارات بشكل عام ودبي بشكل خاص الى جانب تعزيز حصص اعادة التصدير وعلى وجه الخصوص الالكترونيات والمواد الغذائية والسيارات موضحا ان الشركات الاماراتية قادرة على تنمية تواجدها بهذه الاسواق لعدة اسباب منها مرونتها في التفاعل مع ظروف الاسواق المختلفة اضافة لمقدرتها التسويقية في الاستحواذ على حصص جيدة في الاسواق الشرقية. واضاف ان حجم الاستثمارات الصناعية بالدولة والتي زادت خلال السنوات الخمس الاخيرة مؤشرا قويا على ان خيار الصناعة قد اصبح من المسلمات التي تؤثر في توجيه حركة استثمارات القطاعين العام والخاص. وأكد في اتصال هاتفي مع وفد الامارات المشارك بالمعرض للاطمئنان على المشاركين والنتائج التي تم تحقيقها ان اختراق هذه الاسواق سيتطلب المزيد من الاتصالات المكثفة والمستمرة مشيرا الى ضرورة تعزيز دراسة كافة الظروف الاقتصادية التي تمر بها المنطقة في اسواق جمهوريات الكومنولث واوروبا الشرقية لتوثيق المعلومات موضحا ان الظروف الحالية مواتية لتنمية حصص تجار وحصص الامارات في هذه الاسواق خاصة تعداد سكان اوكرانيا 52 مليون نسمة وهذا رقم جيد لتصريف مختلف المنتجات سواء الصناعية الوطنية او المستوردة من الخارج. تعزيز العلاقات من جانبه اكد ثاني جمعة بالرقاد مدير ادارة العلاقات الخارجية بالغرفة في نفس الاتصال الهاتفي من دبي للاطمئنان على الترتيبات الخاصة بالمعرض ان هذه المشاركة تأتي في اطار تعزيز وتنمية مكانة واسم دبي في المحافل الدولية موضحا ان تجار دبي يسعون دائما الى توثيق علاقاتهم باسواقهم التقليدية الى جانب البحث عن الاسواق الجديدة التي تمنحهم فرص اكبر لتنمية قدراتهم التسويقية. وقال ان تجار دبي متواجدون في اسواق عديدة منها منطقة الشرق الاوسط واسيا وشبه القارة الهندية وايران ودول الكومنولث واوروبا الشرقية وتسعى غرفة تجارة وصناعة دبي الى الحفاظ على هذه المكانة من خلال تكثيف تواجدها في المعارض الدولية وتواصل اتصالاتها بكافة الاسواق ايمانا منها ان التواصل يعمل على ايجاد حلقة اتصال مستمرة مما ينمي من معايير تبادل وجهات النظر والتعرف على متطلبات الاسواق. من جانبه قال ايبان فرجيس مدير دائرة قطع الغيار بدائرة السيارات بمؤسسات جمعة الماجد ان مشاركة المؤسسة بهذا الحدث الاماراتي الضخم تأتي انطلاقا من اهتمام المؤسسة بتوثيق علاقاتها بهذه الاسواق خاصة ان لديها موزعا معتمدا لتسويق سيارات هايونداي وكيا الكوريتين حيث تلقى قبولا جيدا في اوكرانيا مشيرا الى ان حصة مؤسسة جمعة الماجد في سوق السيارات باوكرانيا تتراوح ما بين 6 الى 7% موضحا ان حجم تسويق مختلف السلع والبضائع التي تروجها مؤسسة جمعة الماجد في اسواق الكومنولث تتراوح ما بين 40 و50 مليون درهم سنويا فهناك السيارات وهواتف اريكسون ومنتجات اخرى تصل الى 200 منتج وهي وكالات تجارية تابعة للمؤسسة. من جانبه قال نزيه الحسامي المدير التجاري لشركة (ليدر) للتجارة وصناعة الاثاث والديكور احدى شركات مجموعة جمعة الماجد ان السوق الاوكرانية من الاسواق الواعدة في مجال الاثاث والديكور حيث ان مشاركتنا تأتي انطلاقا من الاهتمام بالتواجد بقوة بكييف خاصة ان الشركة مؤهلة للدخول بقوة هذه السوق مشيرا الى ان الشركة حصلت مؤخرا على شهادة الأيسو 9000. وقال يوري مورف الملحق التجاري في السفارة الاوكرانية في ابوظبي المرافق للوفد الوطني المشارك بالجناح الضخم في معرض الربيع التجاري الدولي في كييف ان المبادلات التجارية بين الامارات وبلاده لم تسجل ارقاما تذكر في عام 1993 حيث بدأت تلك المبادلات في النمو بشكل مضطرد منذ ذلك العام لتصل الى 40 مليون دولار امريكي ولترتفع مرة اخرى الى 60 مليون دولار امريكي خلال العام الماضي. واشار الى ان هذا المعرض سوف يسهم في زيادة التبادل التجاري بين الامارات واوكرانيا خاصة ان رجال الاعمال في كييف مهتمون جدا بتوثيق علاقاتهم التجارية مع نظرائهم في الامارات. رسالة كييف : علي شهدور

طباعة Email
تعليقات

تعليقات