انطلاق فعاليات ندوة حقوق الطفل بعد أسبوعين: ضاحي خلفان يستعرض مع منسق الامم المتحدة الجوانب العلمية للندوة - البيان

انطلاق فعاليات ندوة حقوق الطفل بعد أسبوعين: ضاحي خلفان يستعرض مع منسق الامم المتحدة الجوانب العلمية للندوة

بدأ العد التنازلي للندوة الدولية التي تنظمها القيادة العامة لشرطة دبي حول حقوق الطفل, حيث لم يتبق على موعد اقامتها سوى اسبوعين , فقد استقبل اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي بمكتبه صباح امس عادل محفوظ خليفة المنسق المقيم نشاطات الامم المتحدة الانمائية بحضور الدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي. وتم خلال المقابلة مناقشة الجوانب العلمية لندوة حقوق الطفل التي تستضيفها شرطة دبي يومي 24 و25 مارس الحالي خلال مهرجان دبي للتسوق ودورة العاب السلام العالمية الخامسة, وطلب القائد العام لشرطة دبي مشاركة خبراء من الامم المتحدة في هذه الندوة وتقديم وثائق وافلام خاصة بالطفل. الجدير بالذكر ان الندوة ستعقد في قاعة المؤتمرات بغرفة تجارة وصناعة دبي حيث يخصص اليوم الاول فيها لاستعراض مساهمات الاطفال, ويوم 25 مارس لمناقشة تصورات الباحثين والخبراء واعلان التوصيات, وسوف يقوم مركز البحوث والدراسات باصدار مجموعة من الاصدارات لعرضها على هامش الندوة وهي كتاب عن مؤتمر امن الطفل ودليل المحققين في التعامل مع الاطفال وكتاب امن الطفل من منظور اسلامي وكتاب الجانب الامني في تربية الطفل وكتاب التلفزيون والطفل. وتهدف الندوة إلى التعريف بحقوق الطفل, ودعوة الهيئات الدولية والمحلية والحكومية والاهلية لتقديم تجاربها وخبراتها في مجال حقوق الطفل بجميع ابعادها, كما تهدف لتقييم التجربة الاماراتية في مجال الحفاظ على حقوق الطفل وتعريف العالم بها, والدعوة إلى رفع المعاناة عن الاطفال من المخاطر والسلبيات المحيطة بهم والتي تؤثر على تنشئتهم التنشئة السليمة وكذلك مناقشة سبل تفعيل جهود حماية الطفل وتقويم عملية التنشئة السليمة. وتدور محاور الندوة حول عشرة حقوق للطفل وهي حق الطفل في اللهو البريء واللعب الهادف, وحقه في مشاهدة تلفزيونية ايجابية التأثير, وحقه في معاملة شرطية واعية, وحقه في رعاية اسرية حنونة, وحقه في تنمية قدراته ورعاية مواهبه, وحقه في توفير حاجاته الاساسية كالغذاء والسكن والتربية والتعليم... الخ, وحقه في التنقل الآمن والسلامة المرورية العالية, وحقه في الحماية من الاعتداءات الجنسية والبدنية, وتوعية الاطفال عن الممارسات الخاطئة مثل المخدرات والتدخين واستنشاق الغاز وتلويث البيئة واتلاف الاموال العامة والتطاول على الاكبر سنا, واخيرا الطفولة في المسيرة التنموية الاماراتية. وتشتمل الندوة على مسابقة للاطفال تضم اربعة محاور, يخصص لكل محور ثلاث جوائز بمجموع 12 جائزة وتخصيص عشر جوائز للاوراق العربية واثنتين للاوراق المقدمة باللغة الانجليزية, والمسابقة مقدمة لجميع المدارس الحكومية والخاصة بحيث لا يتجاوز عمر الطالب المشارك 15 سنة. وهناك اوراق عمل تقدم من قبل الاطفال في الموضوعات التالية كمضار التدخين والصورة المأمولة للرسوم المتحركة التي تناسب الطفل العربي, ونداء إلى العالم لرفع المعاناة عن اطفال العراق والا يكون الاطفال طرفا في الحروب أو الصراعات وكذلك منازعات الاباء التي يجب ألا يكون ضحيتها الابناء. وسوف تقدم جوائز مادية ومعنوية للاوراق المختارة تسلم لكل من الطفل مقدم الورقة والمشرف أو المشرفة على الطفل وناظر أو ناظرة المدرسة التي ينتمي اليها الطفل. وهناك بعض الملاحظات العامة كأن لا يتجاوز سن مقدم الورقة 15 سنة, ويجوز تقديم الاوراق باللغتين العربية والانجليزية, وانه يمكن لتلاميذ المدارس الخاصة العربية والاجنبية التقدم لهذه المسابقة. كتب - صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات