بعد التحية:بقلم- د. عبدالله العوضي - البيان

بعد التحية:بقلم- د. عبدالله العوضي

ان الخلافات الأسرية التي يتم من خلالها اتخاذ مبدأ أخذ الحق باليد دون تدخل أية جهة قانونية لمعرفة الحق في هذا المبدأ الذي يطبق في كثير من الاحيان بشكل تعسفي يستخدم فيه أشد انواع العنف ولو عن طريق الرصاص القاتل. وهذا المبدأ لا يخص مجتمعا دون آخر فهو منتشر على طول وعرض المجتمعات البشرية العربية منها والغربية والشمالية منها والجنوبية مادامت النتيجة واحدة فالاتجاهات الجغرافية التي يتم فيها انتشار مبادئ الغابات لا تقدم ولا تؤخر من همجية التطبيق شيئا. ان العنف المستخدم في استرداد الحقوق التي تهدر من خلالها حقوق الاخرين جهارا نهارا مرفوض تماما ولو أدى في النهاية الى حصول المعتدي على حقه بيديه. مع ان الوقائع اليومية تثبت عكس هذا المبدأ ولو تم تطبيقه بدرجة 100% دون أي تردد من قبل الذي يظن في نفسه صاحب الحق المطلق. وفي فيلم JUNGEL BOOK المشهور والذي عرض على الاطفال في اكثر من دولة تدور فكرته حول طفل ينشأ وسط جميع انواع الحيوانات المفترسة منها قبل الاليفة وعندما يكبر يبدأ التعرف على عالم الانسان يخرج بنتيجة مفادها أن عالم الغاب أرحم بكثير من عالم البشر لأنه من خلال تجربته خرج بنقلة خلاصتها بأن الحيوان لا يلجأ الى القتل الا في حالتين اما الجوع أو الخوف. اما عالم الانسان فبدونهما يلجأ الى أبشع انواع الجرائم للحصول على مراده. تقول بأن الانسان متى الغى عقله وفهمه يصبح في نظر رب العالمين ادنى من عالم الحيوانات مرتبة قال تعالى (ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والانس, لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها, اولئك كالانعام بل هم أضل, اولئك هم الغافلون) في الاعراف/179 وهذه حقيقة لا يجرؤ احد على انكارها لأن اقرارها جاء من خالق البشر فهو أعلم بطبائعهم من كل علماء النفس الذين لم يستطيعوا الى الان حل هذه المعضلة التي يتحول فيها الانسان الى ادنى درجات الحيوانية فلو كان هذا البعض مساويا لعالم الحيوان لكان افضل بكثير لان الحيوان في جميع تصرفاته معذور بالفطرة التي خلق عليها. وأدلتنا متيسرة في ملف الحوادث اليومية في العالم, ونأخذ مثالين واحدا من الغرب وآخر من الشرق لتأكيد هذه الحقيقة. فالمثال الأول لاخوين يوغسلافيين من بلغراد احتجزا شقيقتهما داخل حظيرة ابقار لمدة سنوات في مزرعتهما, لمنعها من مغادرة المنزل. وقد عثر رجال الشرطة على الشقيقة (46 عاما) بعد بحث حثيث وتم انقاذها من موت وشيك, اذ انها لاتزن اكثر من ثلاثين كيلوجراما. والمثال الثاني من مصر, فلقد شهدت مدينة المطرية واقعة انتقام غريبة عندما قام شقيقان بخطف شقيق زوج شقيقتهما تحت تهديد الاسلحة البيضاء وقاما باطلاق الأعيرة النارية مما ادى لاصابته في عموده الفقري باصابات خطيرة ونقله الأهالي الى المستشفى العام في حالة سيئة وذلك بسبب خلاف بين الطرفين على 500 جنيه. افيدونا بمثال واحد وليس مثالين على حدوث هذه الحالات في عالم الحيوان؟!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات