سعود بن صقر القاسمي لـ (البيان): تطوير الخدمات برأس الخيمة مسؤوليتنا الأولى بالمجلس البلدي - البيان

سعود بن صقر القاسمي لـ (البيان): تطوير الخدمات برأس الخيمة مسؤوليتنا الأولى بالمجلس البلدي

تم مؤخرا في رأس الخيمة بموجب مرسوم أميري تشكيل المجلس البلدي برئاسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي رئيس الديوان الأميري . وقد جاء تشكيل المجلس البلدي هذه المرة مواجها تحديات عديدة من بينها النهوض بالخدمات التي يحتاجها المواطن ومعالجة الآثار المترتبة على تراكم كميات من مياه الامطار في عدد من الأحياء السكنية والسعي لتحسين وجه الامارة بالمرافق السياحية لتكون على مستوى التحدي الذي تفرضه النهضة الحضارية والطفرة الاقتصادية التي ترغب رأس الخيمة في بلوغها. وينظر المواطنون الى مجلسهم الجديد بكثير من التفاؤل خلال دورته الجديدة والتي تحمل الرقم (14) آملين أن تكون معبرا لمعالجة المشاكل وتقديم الخدمات الراقية ويضاعف من ذلك التفاؤل وجود الشيخ سعود بن صقر القاسمي الذي يتمتع بدراية واسعة بهموم المواطن وخبرة أوسع بطرق إزالتها. تطوير الخدمات (البيان) التقت الشيخ سعود بن صقر القاسمي رئيس المجلس البلدي في مكتبه بالديوان الأميري في المعمورة, وعلى مدى ساعة كاملة فتح قلبه لـ (البيان) وتحدث عن كثير من قضايا الساعة في رأس الخيمة. في البدء تحدث الشيخ سعود عن المجلس البلدي في دورته الجديدة قائلا: ان تشكيل المجلس البلدي الذي تم بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الوالد الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة جاء كعادته ممثلاً لجميع المناطق في الإمارة حيث تم اختيار عناصر مواطنة هي محل ثقة في تحمل عبء المسؤولية عن جدارة واقتدار, مبينا ان المجلس البلدي كما كان يجري في السابق - فقد زود هذه المرة بعدد من العناصر التي تدخل - لأول مرة - في تشكيله وذلك بهدف دفع الجهود المبذولة لتطوير الخدمات في المناطق ودفع عجلة الأداء داخل المجلس. وأوضح سموه ان الحكومة تنظر الى المجلس باعتباره منبرا وساحة رحبة يلتقي فيها ابناء رأس الخيمة من كل المناطق ليتشاوروا ويتفاكروا ويخلصوا النية والعمل لمصلحة مناطقهم وامارتهم. تكثيف الاجتماعات يرى البعض أن المجلس البلدي يعقد اجتماعاته خلال فترات متباعدة .. ماهو تعليقكم على ذلك؟ ـ يتعين أن أوضح أن المجلس البلدي ينطلق في أداء رسالته عبر لجان تغطي كل أوجه العمل, ويتوزع عليها الأعضاء. وهذه اللجان تعمل كخلية النحل وتشبع مهامها بحثا خلال اجتماعات تعقد اسبوعيا. وبعد ان تفرغ اللجان من مهامها وتبلغ الغرض المنشود, يكون من الضروري عقد اجتماع للمجلس البلدي حيث يمكن ان يسفر الاجتماع عن النتائج المرجوة. ولكن قد يتغير الوضع في ضوء التحديات الحالية حيث تتجه النية الى تكثيف اجتماعات المجلس البلدي خلال الدورة الجديدة للاسراع في حل القضايا الملحة. الاهتمام بالطرق ما هي ابرز تطلعات المجلس البلدي للدورة الحالية؟ ـ في الحقيقة, ان المجلس برئيسه وكامل اعضائه يشغلهم هم رئيسي واحد هو تطوير امارة رأس الخيمة.. ولعل الجميع يدركون ان خطوات التطوير بدأت فعلا وذلك بالاتجاه الى اصلاح البنية التحتية واعني بها الطرق حيث جرى في السنوات الاخيرة اهتمام واسع بالطرق وقد رصف عدد من الطرق المهمة في كثير من المناطق بما في ذلك المناطق النائية مثل رافاق والحويلات وشوكة وكدره, اذ بمقدور كل شخص يتجه الى تلك المناطق وغيرها ان يستخدم طرقا مرصوفة بالاسفلت. والاهتمام بالطرق الرئيسية وان جاء في المقدمة, الا ان الخطوة المقبلة تتمثل في الدخول الى الاحياء والقرى لرصف الطرق الفرعية. التوسع السكاني لوحظ ان بعض المناطق تعاني من ضيق في الاراضي السكنية.. كيف ترون الحل لتلك المشكلة؟ ـ من حسن الحظ, ان المناطق السكنية او التجارية او الصناعية في رأس الخيمة غير مغلقة فهي تقع الى جوار اراض يمكن ردمها وتحويلها الى مساحات سكنية. ولعل خير مثال على ذلك مدينة الرمس التي وجدت لها متنفسا مريحا بعد دفن المنطقة الواقعة بين الرمس والجولات.. وبالفعل, فقد تم توزيع 400 قسيمة سكنية بالدفان لصالح مواطني الرمس.. ووفقا للدراسات الميدانية والمخططات المعدة بهذا الخصوص, فان منطقة الدفان يمكن ان تغطي حاجة المنطقة من السكن لسنوات عديدة قادمة. شبكة لتصريف الامطار الامطار الغزيرة التي شهدتها رأس الخيمة مؤخرا ادخلت سكان بعض المناطق في حرج لا مثيل له هل ترون حلا لمشكلة تراكم مياه الامطار؟ ـ لا اعتقد ان احدا يستطيع تجاهل معاناة المناطق التي غمرتها مياه الامطار, وكما يعلم الجميع, فان الحل الجذري لهذه المشكلة يتمثل في اقامة شبكة لتصريف مياه الامطار. ومن جانبنا, فقد بدأنا في تنفيذ المشروع في بعض مناطق رأس الخيمة كمرحلة أولى تشمل رأس الخيمة وخزام والمعيريض والمعمورة وبعد التأكد من نجاح المشروع الذي سيكون جاهزا للعمل في موسم الامطار المقبل, فان المساعي ستستمر في تنفيذ المشروع في المناطق الاخرى لا سيما تلك التي تعاني من مشكلة تكدس مياه الامطار. ولكن ماذا عن المعاناة الحالية؟ ـ يقوم الاخوة في البلدية بالتعاون مع الدفاع المدني والشركات بجهود واسعة لاحتواء مشكلة مياه الامطار الحالية وقد تمكنوا من تقليل حجم المعاناة باستخدام المضخات والتناكر.. كما ساهم توقف هطول الامطار في الآونة الاخيرة في انجاح الجهود المبذولة لمعالجة المشكلة وبمرور الوقت سوف تزول المشكلة نهائيا. منتجع سياحي يعتقد على نطاق واسع ان رأس الخيمة برمتها يمكن ان تكون منتجعا سياحيا.. هل بالامكان تحقيق ذلك؟ ــ ان امارة رأس الخيمة حباها الله بمزايا طبيعية قد لاتتوفر لغيرها في منطقة الخليج ولهذا نلاحظ ان اعدادا كبيرة من الأسر تأتي من كل حدب وصوب لقضاء عطلاتها في فيافي الامارة الخلابة ولم تغفل الجهات المسؤولة في الامارة هذا الجانب السياحي الحيوي فانشأت حديقة صقر العامة التي تستقطب عشرات الآلاف من الزوار في المناسبات وغير المناسبات.. اضافة الى منتجع عين خت والمنتزهات السياحية التي تتوسط الاحياء السكنية كالتي في خزام. كما يجرى التفكير مستقبلا لاستثمار شواطىء الامارة لمصلحة السياحة وهي مؤهلة لذلك نظرا لطولها وخلوها من التضاريس المانعة للاستثمار. وبما ان النجاحات السياحية تكون دائما متبوعة بتوفر الخدمات الضرورية فان رأس الخيمة لم ينقصها شىء من الخدمات بعد افتتاح محطة تحلية مياه الشرب, التي ستوفر المياه لكل الاسر المواطنة والمقيمة. وتمضي رأس الخيمة بخطى ثابتة وحثيثة نحو آفاق مستقبل زاهر وقد تأكد ذلك بعد النجاحات المحسوسة من خلال المشروعات الصناعية التي اضحت صرحا بارزا في الساحة الاقتصادية محليا وخليجيا وعربيا ومثال ذلك (جلفار) للادوية والسراميك والالبان والدواجن, بالاضافة الى مصانع الاسمنت في خور خوير. الاهتمام بالتعليم اين يقف التعليم من اهتماماتكم؟ ـ بما انني رئيس مجلس الآباء والمعلمين فانني اعطى المسألة التعليمية اهتماما واسعا, وذلك لقناعتي بان التعليم هو اهم انواع الاستثمار.. لقد ركزت اهتمامي في الفترة الاخيرة على تطوير الخدمات التعليمية فجرت معالجة لكثير من اوجه القصور في المدارس.. مثلا, اقيمت الفصول الاضافية ورصفت الطرق المؤدية الى المدارس واقيمت المظلات للانشطة ومواقف السيارات بالمدارس. اما على صعيد الطلاب, فقد سعينا الى معالجة ضعف التحصيل, وذلك من خلال اقامة فصول الاستذكار كما حفزنا المعلمين والمعلمات والموجهين نحو مزيد من العطاء باقامة مركز للتدريب وبمنح الجوائز التقديرية. ان هدفنا من كل ذلك هو المساهمة في فتح ابواب النجاح والتفوق امام الأبناء والبنات باعتبارهم الاستثمار الافضل والاهم لمجتمع متحضر. حوار : سليمان الماحي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات