مغادرة تسع شاحنات تحمل هدية الامارات للشعب العراقي - البيان

مغادرة تسع شاحنات تحمل هدية الامارات للشعب العراقي

بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشئون الخارجية رئيس جمعية الهلال الاحمر غادرت البلاد بعد ظهر امس الخميس متوجهة الى العراق تسع شاحنات مبردة تحمل هدية شعب الامارات للشعب العراقى واطفاله ونسائه الذين يعيشون ظروف صعبة جراء النقص الحاد فى الغذاء والدواء . وصرح خليفه ناصر السويدى رئيس مجلس ادارة الجمعية خلال تفقده لقافلة البرادات ان هذه الهدية المتواضعة هى ثمرة حملة التبرعات التى اشرفت عليها اللجنة النسائية بالجمعية خلال مهرجان رمضان والعيد الذى نظمته الجمعية مؤخرا وبلغ ايرادها ما يزيد على الثمانية ملايين ونصف المليون درهم وحقق نجاحا كبيرا بفضل من الله ودعم كامل من قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام الرئيسة الفخرية للجنة النسائية بالجمعية . وقال لقد كان للتبرع الكريم من سموها اكبر الاثر فى انجاح الحملة التى اتاحت لنا ان نقدم هذه الهدية لاطفال العراق وهذه المكرمة من سموها هى امتداد للمواقف والايادى البيضاء لسموها لدعم العمل الخيرى وجهود سموها لادخال الفرحة الى القلوب فى تلك المجتمعات وقد كان ذلك موضع تقدير المجتمع الدولى حيث قامت ست من منظمات الامم المتحدة بتكريم سموها تثمينا لجهودها ومبادراتها الانسانية الخيرة . واضاف رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر بان الشاحنات المبردة التى توجهت الى الاراضى العراقية تحمل قرابة المائة والخمسين طنا من المواد الغذائية والتمور والسكر والارز وزيت الطعام والحليب والدقيق . وذكر ان طائرتين محملتين بالدفعة الثانية من هدية شعب الامارات الى اخوانهم فى العراق سوف تغادر الى بغداد صباح غد السبت وتضم حمولة هاتين الطائرتين ادوية للاطفال ومحاليل ومواد ومستحضرات طبية وملابس للاطفال وبطاطين ويغادر مع الطائرتين وفد من الجمعية برئاسة رئيس مجلس ادارة الجمعية . وسيقوم الوفد بتوزيع هذه الهدية على المستشفيات والمراكز الطبية هناك والتى تعانى من نقص حاد فى الادوية وكذلك مراكز توزيع الاغذية . وقال ان هذه الهدية للاخوة فى العراق ليست الاولى ولن تكون الاخيرة فى اطار جهودنا الانسانية للتخفيف من اثار المعاناة التى يعيشها اطفال العراق .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات