اختتام حلقة (التعامل الشرطي مع الاطفال) بحضور ضاحي خلفان، التوصية باعداد برامج توعية مرورية وأمنية للاطفال

اوصى المشاركون في (حلقة التعامل الشرطي مع الاطفال) بالعمل على اعداد برامج تثقيفية للطفل اثناء عرض برامج الاطفال تتعلق بالتوعية المرورية والامنية , وتعميم تدريس منهج علم البرمجة اللغوية العصبية في كليات الشرطة وتدريسه للضباط في مجالات التحقيق المختلفة بالدورات التدريبية, وكذلك تشكيل فريق من المتخصصين للتحقيق والتعامل مع قضايا الاطفال. جاء ذلك في ختام الحلقة التي نظمها مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي بمشاركة 14 ضابطا وحضر حفل الختام اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي ومدراء الادارات العامة بالشرطة والدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات والدكتور منصور العور والدكتورة سهام محمد بدر والدكتور محمد رياض الخاني والضباط المشاركون في الدورة. وكان من بين التوصيات واقامة معرض دائم للاطفال لتوعيتهم بأمور السلامة المرورية مدعم بالوسائل والتقنيات التربوية الحديثة وكذلك العمل على تنظيم اسبوع الملتقى الطلابي الشرطي في مجال التوعية الامنية وتعريف الطلاب بدور الشرطة الاجتماعي وتوثيق المحاضرات الخاصة بالحلقة لتعميم الموضوعات على الجهات المعنية. واوصت الحلقة بالعمل على الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في مجال التربية المرورية عن طريق ترجمة الكتيبات والافلام المتخصصة بأمن الطفل وانتاج البرامج الارشادية في مجالات التوعية الامنية والمرورية, وكذلك تكثيف الدورات والحلقات النقاشية وعقد ورش العمل الخاصة بتطبيق احدث الاساليب في مجال التحقيق والتعامل مع الاطفال. وكان برنامج حفل الختام قد بدأ بكلمة للواء ضاحي الذي ادار البرنامج الختامي رحب فيها بالمشاركين وقال انني سعيد بأن تكون هذه الحلقة الاولى من نوعها في الوطن العربي, لان التعامل مع الاطفال اصبح علما معاصرا ويحتاج لنوعية خاصة من المحققين, واطلعت على المحاضرات والمواد المطروحة للدراسين وسررت جدا بمحتواها وبعضها كان متخصصا لدرجة مثالية. واضاف اللواء ضاحي: كما تعلمون ان هذه الحلقة نتيجة لندوات سابقة ومما لفت انتباهي هو موضوع تقدمت به الدكتورة سهام محمد بدر فيما يتعلق في التحقيق مع الاطفال في حوادث السير وتعلمهم في التربية المرورية وكان الموضوع شيقا مما نجعل من الطفل اهتمامنا وتركيزنا عليه, والتعامل معه بانسانية ولطف يرسخ في ذهنه الصورة الحسنة لرجل الشرطة. وقال انكم تعلمون ان شرطة دبي اخذت على نفسها عهد منذ زمن بعيد وهو ان تدخل الثقافة المرورية والعلاقات العامة كنهج للتعامل مع الاطفال وقال انني ارجو ان يكون المشاركين قد استفادوا من المحاضرات وان تكون النتائج ليست حبرا على ورق وان تمارس في مراكز الشرطة. بعدها تحدث النقيب محمد عبيد عاشور من مركز شرطة نايف وهو احد الضباط المشاركين في الحلقة حيث قال ان الحلقة كانت ممتازة واوضحت لنا امورا كثيرة ومتعددة حيال اعداد وتهيئة الطفل لكي يكون انسانا صالحا ومستقيما في المستقبل. واضاف انه بالنسبة للمواد التي تم اعدادها من قبل المشرفين عن الدورة فهي جيدة ومتقدمة شملت كيفية الاهتمام برعاية الطفل منذ نشأته وكيفية تتبع سلوكه واعداد برامج مرحلية بالتنسيق مع اولياء الامور والامهات للاطلاع على كيفية تنمية هذا الطفل وغرس الوعي فيه. ثم تحدث الدكتور محمد رياض الخاني والذي اكد انه وبعد اطلاعه على الموضوعات والمحاضرات القيمة التي ألقيت خلال الحلقة تمنى لو كان من بين المشاركين فيها مستمعا ومناقشا لما تضمنته الحلقة من معلومات قيمة تشد القارىء والباحث والمشارك وكل أب او حتى كل شخص مقدم على الزواج وتأسيس عائلة له. فطفل اليوم هو رجل الغد ورجل اليوم كان طفلا بالامس وقوة كل دولة الآن تقاس بعدد اطفالها وليس بشبانها ولامسنيها, فكم من الدول وخاصة في اوروبا تنعت الآن بالدول الهرمة, وكم من الدول محسودة من غيرها لان عدد اطفالها واحداثها اكثر واكبر من عدد شبانها وحتى مسنيها. ووجه شكره وتقديره لكل من نظموا ونفذوا هذه الحلقة بنجاح مقترحا طبع مواد الحلقة في ثلاثة تصنيفات ومراحل وجمع اعمال كل مرحلة على حدة, وان توزع هذه الاعمال على الجمهور بصورة ميسرة او ملخصة لتعميم الفائدة منها اضافة لتوزيعها مجانا على جميع مكتبات مدارس الدولة. وتحدث الدكتورة سهام محمد بدر من كلية التربية بجامعة الامارات حيث وجهت الشكر والتقدير للواء ضاحي خلفان واشادت بما تقدمه شرطة دبي ومركز البحوث والدراسات ليس على مستوى الامارات فقط وانما على مستوى الدول الخليجية والعربية وحتى العالمية, وهي لمسة حضارية تواكب كل التحديات العصرية التي تواكب القرن الحادي والعشرين. وقالت انني سعدت بتجاوب المشاركين وتفاعلهم الايجابي والروح التي لمستها منهم وقرأت بعض التوصيات التي استخلصتها من محاضراتها حول دور الشرطة في التربية المرورية في رياض الاطفال والتي من ضمنها تشكيل لجنة على مستوى عال تتضمن خبراء من الجهات الامنية والمرور متخصصون في مجالات التربية وعلم النفس والاجتماع تختص بوضع خطط للتربية المرورية قصيرة وطويلة المدى موضع بعض التشريعات الامنية المرورية التي تخص الاطفال للحفاظ على امنهم وسلامتهم والعمل على الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في التربية المرورية عن طريق ترجمة الكتيبات وانتاج الوسائل والتقنيات التربوية والتعليمية المناسبة لدولة الامارات. واوصت وزارة التربية والتعليم ان تعنى مناهج رياض الاطفال في تناولها للتربية المرورية بالجانب العملي والسلوكي والذي يحقق الاهداف والتشريعات المرورية وابراز دور الشرطي المروري, كما طالب اجهزة الاعلام بمساهمتها في تقديم برامج توعية وتثقيف مرورية مناسبة للاطفال واولياء الامور والاكثار من الحلقات النقاشية ودروس العمل الخاصة بمسؤولي الشرطة للاستفادة العملية وتوظيف المعلومات والمعارف النظرية. الأمن الاجتماعي وطالب الدكتور منصور العور والعقيد عباس علي السيد بانشاء ادارة للامن الاجتماعي وان يكون لها دور كبير في الاهتمام ورعاية الاطفال واشار العقيد عباس الى صدور حكم من المحاكم بابعاد الطفل عن امه في حالة تقدم الاب بشكوى يعد مشكلة كبيرة تواجه الطفل. وهنا تدخل اللواء ضاحي مشيرا الى ان انشاء ادارة للامن الاجتماعي ليس بالحل, فنحن جميعا افراد المجتمع مهتمون بقضاياه, وهيكل شرطة دبي التنظيمي مختلف عن الجهات الامنية الاخرى ولدينا قسم لرعاية حقوق الانسان يهتم بالجميع الاطفال والرجال والنساء وغيرهم من الفئات. واكد ان الامن الاجتماعي على رأس الاهتمام في القيادة العامة لشرطة دبي وانا ومدراء الادارات العامة ومدراء المراكز والضباط والافراد نقوم بدور الامن الاجتماعي كلنا من خلال مشاركتنا لهموم الناس ونشاطرهم احزانهم وافراحهم وما مخاطبتنا لوزارة العمل بشأن الضمان الاجتماعي او الضغط على شركات التأمين لخفض نسبة التأمين والتصدي لمصانع السيارات بعد حوادث الانشطارات وغيرها من الامور التي تنصب في مجال الامن الاجتماعي. واشار اللواء ضاحي خلفان الى ان شرطة دبي عام 1980 قامت بحملات التوعية وكان همنا وتطرقنا لموضوع الاطفال وركزنا على السلامة والثقافة ونقوم بزيارات للمدارس والقاء المحاضرات ومؤخرا وسعنا النشاط وقمنا باستحداث ادارة للتوعية الامنية والتثقيف المروري وهذه نعمل البرامج وكل ما من شأنه ان يخدم الجميع, المسميات قد تختلف من مكان لآخر ولكن الممارسات تنصب في نفس التوجه, فالمطلوب هو خلق وعي امني واجتماعي وصحي وغيرها من امور التوعية. واشاد اللواء ضاحي ببرنامج بابا ياسين الذي كان يبث في تلفزيون ابوظبي في الثمانينات وكان يأتي بالاطفال ويوجههم وينصحهم والبرنامج كان جيدا ولكن وللأسف لم يستمر. ملتقى طلابي أسبوعي وقال اننا اقترحنا على وزارة التربية والتعليم بأن تقيم الملتقى الطلابي الشرطي الاول حيث نقيم فيه مجموعة من النشاط في القيادة بحيث يمر الطلبة على كثير من نقاط التوعية والثقافة الامنية, وهذه الفكرة تعتمد على مدى تجاوب الوزارة الا اننا ومن الآن بدأنا في اعداد الملتقى. ثم تحدث الدكتور محمد مراد عبد الله مدير مركز البحوث والدراسات موجها الشكر للحاضرين وللضباط المشاركين في الحلقة على تجاوبهم واهتمامهم بالدورة وما اسعدني هو متابعتهم واستفساراتهم مما يعكس مدى اهتمامهم وحرصهم على موضوعات الدورة وهذا يشير عندنا مدى انعكاس نجاح هذه الدورة كما اشاد بدور ورسائل الاعلام والصدى الذي لقيته التغطية الاعلامية للخطة مشيرا الى ان تلقى رسالة من احدى المهتمات بموضوع الطفل قرأته في الصحف. وفي الختام وجه العميد شرف الدين السيد محمد مدير الادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية الشكر للمحاضرين والضباط المشاركين. ثم اعلن التوصيات وقام بتوزيع الشهادات على المشاركين.

تعليقات

تعليقات