الشيخة جواهر تشهد حفل العشاء الخيري بمدينة الشارقة للخدمات الانسانية - البيان

الشيخة جواهر تشهد حفل العشاء الخيري بمدينة الشارقة للخدمات الانسانية

شهدت حرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الشيخه جواهر بنت محمد القاسمى رئيسة مجلس ادارة أندية الفتيات بالشارقة ليلة أمس الاول وبحضور عدد من زوجات السفراء والقناصل المعتمدين لدى الدولة الفعاليات المقامة ضمن العشاء الخيرى الذى نظمته مدينة الشارقة للخدمات الانسانية بالتعاون مع أندية الفتيات لصالح دعم البرامج التعليمية والتربوية فى المدينة. وزارت الشيخه جواهر يرافقها الحضور والشيخه جميله بنت محمد القاسمى مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الانسانية والشيخه عائشه القاسمى نائبة مدير منطقة الشارقة التعليمية للشؤون التعليمية والانشطة التربوية والدكتوره عائشه السيار الوكيل المساعد لقطاع الانشطة التربوية والمركزية بوزارة التربية والتعليم وعدد من الشيخات وسيدات المجتمع المعرض الفنى المصاحب لهذه الفعاليات الخيرية والذى احتوى على عدد من المعروضات الخزفية والدمى المتحركة والتى قام بانتاجها الطلاب والطالبات من ذوى الحاجات الخاصة . كما شهدت حرم صاحب السمو حاكم الشارقة والحضور فعاليات أخرى بدأتها الشيخه جميله بنت محمد القاسمى بالقاء كلمة المدينة بهذه المناسبة أشادت فيها برعاية الشيخه جواهر القاسمى لهذه المناسبة وتفضلها بالحضور ايمانا منها بالعمل التطوعى وتشجيعا منها لكل بادرة خيرة تعكس تكافل مجتمعنا وتمسكه بقيمه الاخلاقية الرفيعة . وأكدت بان حالة التطور الملفتة والتى تشهدها الشارقة من الجوانب الثقافية والحضارية والاجتماعية واختيارها عاصمة الثقافة العربية لعام 1998 وتميزها بنشاط ثقافى وعلمى وانسانى ينبغى أن ينعكس على أداء الجمعيات والهيئات الخيرية التى تستمد مشروعيتها وسبل استمرارها وتطورها من ارادة أفراد المجتمع ونزوعهم الفطرى نحو الخير وتقديم يد المساعدة والعون لمن يحتاجها . وقالت ان تجربة مدينة الشارقة للخدمات الانسانية خلال 19 عاما والتى أثمرت الان خيرا كثيرا هى أفضل شاهد على النزعة البناءة التى تقود المجتمع نحو المزيد من التطور فى جميع المجالات بحجم الدعم المعنوى والمادى من المخلصين من أبناء هذا البلد من المواطنين والمقيمين وبفضل من الله سبحانه وتعالى ورعاية أبوية كريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة الذى كان الضامن الاساسى لاستمرار هذا المشروع الانسانى والحفاظ عليه وتطوره. واستعرضت الشيخه جميله بنت محمد القاسمى فى ختام كلمتها تجربة خدمات مركز التدخل المبكر للاطفال والانجازات التى سعت ادارة المدينة لتحقيقها لهذه الفئات فى المجتمع مؤكدة بأن قدرة مراكز المعاقين على الاستيعاب لاتزال محدودة ومع غياب الاحصاءات الدقيقة الا أن المتعارف عليه عالميا وجود ما نسبته 10% من ذوى الحاجات الخاصة فى أى مجتمع من المجتمعات تستوعبه المراكز الحالية التى خصت بها المناطق الحضرية دون النائية نسبة لاتتعدى 25% منهم وهى نسبة ضئيلة اذ يصبح الباقى منهم محرومين من حقهم فى الرعاية والتأهيل ومشيرة فى نفس الوقت الى أن هناك 100 طفل على قائمة الانتظار فى مركز التدخل المبكر غالبيتهم من المناطق القريبة لامارةالشارقة وأعمارهم أقل من خمس سنوات مشيرة الى أن هذا نموذج للصعوبات التى تواجهها المدينة وتضاف اليها طموحات ومشاريع مستقبلية لتطوير العمل والبرامج فى مواجهة تنامى الحاجة الى هذه الخدمات الانسانية . ثم شهدت راعية الحفل والحضور عرضا موسيقيا لاوركسترا الاطفال ومشاركة أكثر من 26 طفلا قدموا عددا من المقطوعات الموسيقية ثم عرض بعد ذلك وعلى مدى 20 دقيقة فيلم أبرز منشآت مدينة الشارقة للخدمات الانسانية. كما أوضح العرض الاهداف والوسائل التى تسعى المدينة لتحقيقها والخدمات المتنوعة للاعاقات المختلفة وأقسام وأنشطة الخدمات فيها. وشهدت راعية الحفل والحضور عقب العشاء الخيرى المزاد العلنى على التحف الفنية والتى ساهمت بها عدد من المؤسسات التجارية فى الامارات وخصص ريعه أيضا لصالح المعاقين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات