إقبال جماهيري كبير على معرض منتجات الملتقى العربي بالعين

شهد معرض الملتقى العربي والذي شاركت فيه قرابة 100 شركة بمنتجاتها من مختلف الدول العربية ودولة الامارات خاصة اقبالا جماهيريا كبيرا من كافة الجاليات الموجودة بمدينة العين. وتزامن تواجد المعرض مع شهر الاستهلاك الكبير من جانب الاسر لشراء مستلزمات رمضان وعيد الفطر. وقد ارتأت بعض الشركات طرح بعض البضائع التي تناسب المناسبات الدينية ولذلك جاء الاقبال الشديد على التواجد والشراء. وقال اسامة المدير العام للمعرض ان تواجد اكثر من مائة شركة من مختلف الدول العربية والصديقة تعرض اجود ما تملكه هذه الشركات في هذا التوقيت بالذات يعد ترويجا تجاريا كبيرا وميزة لكافة الجمهور للتعرف على الاجود والاحسن والارخص والمناسب. واضاف ان المعرض اكتسب صفة الجدية والالتزام برعاية الشيخ المهندس سلطان بن طحنون له ومتابعته المتواصلة لكافة انشطته وفروعه. واشار الى ان المعرض يستمر طوال ايام عيد الفطر المبارك خلال فترة النهار حتى الحادية عشرة مساء يوميا لكافة الجاليات من الرجال والنساء. واضاف ان المعرض يحتوي على منتجات متنوعة تخدم الاسرة بشكل عام ابتداء من الملابس الجاهزة والاحذية ولعب العيد الخاصة بالاطفال الى الاكسسوارات والاثاث والحلويات والشنط والهدايا التي تناسب هذه المناسبة. وقال ان زوار المعرض يوميا يزيدون على ثلاثة آلاف فرد من مختلف الجنسيات وان نسبة المبيعات تعتبر مرتفعة بالمقارنة بالمعارض الاخرى. وعن فعاليات الشراء تم عقد لقاءات مع بعض زوار المعرض حيث اشاد سمير السيد حسن بالمعروضات الخاصة بالملابس الجاهزة لتناسب اسعارها مع مختلف الفئات. وقال ان المعرض يحتوي على ملابس تصل قيمة القميص الى سبعة دراهم فقط وتناسب هذه النوعية بعض الناس الى جانب الاجود والذي يصل سعره الى 200 درهم. واشار الى تواجد كافة مستلزمات البيت من ملابس وحلويات واحذية وهدايا ولعب اطفال ويعتبرها فرصة لاي شخص رحمة من جشع التجار والمزايدات والاوكازيونات الوهمية التي تتواجد احيانا. واعرب عن رضائه لما تم شراؤه من المعرض لتناسب الجودة والاسعار ومتطلباته وامكاناته المادية. واشار علي محمد غانم الى الجدية في عرض البضائع والالتزام بالاسعار وتنوع المنتجات المختلفة مما يعطي المشتري فرصة الاختيار والتدقيق والتأني وفقا لقدراته واختياراته واذواقه. وقال جميل عبدالحافظ حراز ان توقيت المعرض مناسب جدا لمناسبات رمضان والعيد ويعتبر فرصة ايجابية لترويج مبيعات الشركات اضافة الى منفعة الشخص المشتري, واشار الى ان التنافس والمضاربة لصالح الجمهور في النهاية. وعن المشتريات التي اشتراها من المعرض قال ان الملابس الجاهزة للاطفال والاحذية والشنط وكلها اشياء تعتبر رمزية بالنسبة للمؤسسات الخاصة التي تقبل اسلوب الفصال.

تعليقات

تعليقات