إعداد حملة إعلامية شاملة للترويج لجائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات

تقوم بلدية دبي بالاعداد لحملة إعلامية شاملة ومركزة للإعلان عن بدء الدورة الثانية لجائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في مجال تحسين ظروف المعيشة التي أعلنت البلدية انشائها بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وذلك استجابة لإعلان دبي الذي تبناه مؤتمر دبي الدولي للمستوطنات البشرية حول أفضل الممارسات الذي استضافته بلدية دبي في الفترة من 19ــ22 نوفمبر 1995. وتم تبنيه كذلك خلال انعقاد اجتماعات المجلس العلمي للمدن والسلطات المحلية ومؤتمر الموئل الثاني في اسطنبول بتركيا في يونيو 1996. وذكر قاسم سلطان مدير عام بلدية دبي انه تم اتخاذ عدة خطوات للترويج العالمي للجائزة وايصالها لجميع الجهات في مختلف دول العالم. وأشار إلى أن البلدية تجري اتصالاتها حالياً مع المسئولين في وزارة الخارجية بالامارات والأمم المتحدة لتحديد توقيت معين لتسليم مجسم الجائزة للمسئولين في الأمم المتحدة بشكل رسمي لوضعها في قاعة الأمم المتحدة كهدية تذكارية وذلك بهدف التعريف بدور الامارات ودبي في دعم نشاطات الأمم المتحدة وفكرة أفضل الممارسات حيث سيتم عرض المجسم بصورة دائمة في أحد أروقة المنظمة الدولية كرمز للجائزة التي ترعاها دولة الامارات العربية المتحدة. حملة إعلامية وأضاف قاسم سلطان ان الاتجاه الثاني للحملة الإعلامية يقوم على أساس اعداد الأفلام الدعائية عن الجائزة وخلفيات انشائها وأهدافها وذلك لعرضها في القنوات الفضائية العالمية مثل C.N.N وغيرها من القنوات الاخبارية العالمية مشيراً إلى انه تم الاتفاق كذلك مع إحدى الشركات الإعلانية لعمل برنامج دعائي يصل إلى كل الجهات الرسمية في مختلف دول العالم. كما تقوم البلدية من خلال انضمامها لمنظمة (أيولا) بالبدء في الاعلان عن الجائزة من خلال المنظمة العالمية. وأوضح انه تم التنسيق مع العديد من الجهات والدوائر المحلية مثل طيران الامارات لضمان أكبر قدر من الترويج كما تم تخصيص موقع للجائزة في الانترنت إضافة إلى عقد المؤتمرات الصحفية للاعلان عن موعد تقديم الجائزة بالتنسيق والاتفاق مع الأمم المتحدة ومركز المستوطنات البشرية. دبي تستضيف الحفل القادم وأكد قاسم سلطان أن مدينة دبي ستستضيف حفل توزيع جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في دورتها الثانية في الموعد الذي سيتم الاعلان عنه في وقت لاحق. وأضاف انه تم تشكيل لجنة خاصة ببلدية دبي للجائزة برئاسة عبيد سالم الشامسي مساعد المدير العام للشؤون الادارية والخدمات العامة تقوم بعقد اجتماعات دورية أسبوعياً للتحضير للجائزة واعداد الترتيبات اللازمة لضمان إخراج حفل توزيعها بالشكل المناسب بسمعة إمارة دبي العالمية. وأوضح قاسم سلطان أن مدينة دبي تسعى من خلال تخصيص جائزة لأفضل الممارسات إلى تشجيع الأعمال والأنشطة الإنسانية والعلمية الهادفة إلى تحسين ظروف معيشة الإنسان وحماية النظم البيئية في العالم والمساعدة في تحقيق الأمن والتعاون بين شعوب العالم. البرنامج الزمني للجائزة وحول البرنامج الزمني لجائزة دبي الدولية في دورتها الثانية قال قاسم سلطان ان آخر موعد لاستلام الترشيحات عن طريق الاستمارات أو الانترنت أو أقراص الحاسوب هو 30 ابريل المقبل وذلك لدراستها وإدراجها في قاعدة بيانات أفضل الممارسات وفي يونيو المقبل سيتم تقييم الترشيحات بواسطة مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) بواسطة اللجنة الفنية الاستشارية واختيار 100 من أفضل الممارسات وقائمة قصيرة بالمبادرات لتقديمها لهيئة المحكمين. كما سيتم في شهر يوليو عقد اجتماع هيئة المحكمين الدولية أما موعد حفل توزيع جوائز أفضل الممارسات فسيتم الإعلان عنه بعد الاتفاق مع الأمم المتحدة. وفيما يتعلق بالجهات المخولة بالاشتراك في الجائزة قال ان الجائزة مفتوحة للأفراد ومجموعات الأفراد والجمعيات والمنظمات والاتحادات شاملة المنظمات الدولية والحكومية والسلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات المنبثقة عن المجتمع والمؤسسات الخاصة التي حققت انجازات هامة لها تأثيرات ملموسة تسمح بالتوزيع على مستوى العالم بموجب إعلان دبي مشيراً إلى أن المعايير هي الشراكة بين اثنين على الأقل من ممثلي القطاع العام أو المؤسسات غير الحكومية أو القطاعات الخاصة إضافة إلى التأثير أي التحسينات الايجابية والملموسة في ظروف حياة الناس والديمومة في النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية مضيفاً بان اعلان دبي ركز على اعطاء الاهتمام المناسب لقضايا قيادة واعطاء السلطة للمجتمع والمساواة. يذكر ان جائزة دبي الدولية قد وزعت في دورتها الأولى بالعاصمة التركية اسطنبول بحضور الأمين العام للأمم المتحدة ومدير عام بلدية دبي بتاريخ 4 يونيو 1996 خلال انعقاد مؤتمر الموئل الثاني في اسطنبول للفائزين من الأرجنتين وساحل العاج والهند والمغرب وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية وقد تم توثيق الممارسات المذكورة بالاضافة لما يزيد على 530 من أفضل الممارسات على قاعدة بيانات أفضل الممارسات المتوفرة على قرص حاسوب أو على شبكة الانترنت. وتبلغ الجائزة 400 ألف دولار أمريكي تمنح لعشرة فائزين كل عامين, وتتكون كل جائزة من: ـ مبلغ نقدي وقدره 30 ألف دولار أمريكي. ـ كأس تذكارية (مجسم للبارجيل). ـ شهادة تذكارية. إضافة إلى تخصيص 100 ألف دولار أمريكي للنفقات الإدارية كذلك تتحمل بلدية دبي تكاليف سفر وإقامة شخصين فقط لكل من الفائزين بالجائزة لحضور حفل توزيع الجوائز.

تعليقات

تعليقات