شكر وتقدير لحكومة دبي على الجائزة: علماء مصر يشيدون بفوز الشعراوي بلقب الشخصية الإسلامية

أبدي علماء الدين في مصر سعادتهم البالغة بفوز فضيلة الشيخ الشعراوي بجائزة الشخصية الاسلامية 1997 واشادوا به وبدوره البارز واعربوا عن حزنهم واسفهم العميق لمرض فضيلته متمنين له الشفاء حتى يتمكن من السفر الى دبي يوم 17 رمضان لاستلام الجائزة . واعرب لـ (البيان) الشيخ سامي الشعراوي نجل العالم الكبير والامين العام لمجمع البحوث الاسلامية بالازهر عن شكره للقائمين على الجائزة لاختيارهم لوالده وقال: لا استطيع ان اجزم حتى الآن عما اذا كنت سأحضر الاحتفال ام لا مشيرا الى مرض فضيلة الشيخ وانتقاله الى المستشفى اكثر من مرة في الايام الماضية. واضاف الشيخ سامي: اشكر اهل دبي حكومة وشعبا على هذه الحفاوة وادعو الجميع للدعاء لوالدي بالشفاء بعد ان تمكن الحزن العميق من افراد العائلة وجميع احبابه ومريديه. وأوضح الدكتور احمد عمر هاشم رئيس جامعة الازهر ان الاحتفال بتسليم الشيخ الشعراوي جائزة دبي للقرآن الكريم هو لحظة تاريخية خاصة وانها لأكبر داعية اسلامي وانبل واعظم العلماء الذين خدموا القرآن الكريم في السنوات الاخيرة. وقال الدكتور احمد عمر هاشم: ادعو الله ان يكتب الشفاء لفضيلة الشيخ الشعراوي ليتمكن من الذهاب الى دبي حتى يتسلم الجائزة بنفسه ويدخل السرور الى قلوب جميع المسلمين الذين سيسعدون برؤيته ويتلهفون الى الاستماع اليه. واشار الدكتور هاشم: الى انه يتمنى حضور الاحتفال حتى يسعد بهذه اللحظة التاريخية, واعرب فضيلة الدكتور نصر فريد واصل مفتي الديار المصرية عن سعادته بفوز الشيخ الشعراوي بالجائزة وقال: اشكر القائمين عليها لحسن اختيارهم, واضاف: ادعو الله ان يتم شفاء الشيخ الشعراوي حتى يستمر في عطائه المتواصل بتفسيره الرائع للقرآن الكريم الذي يكشف بواسطته اسرارا عديدة من العلم, وقد نال هذا الفضل كما ذكر الشيخ الشعراوي نفسه منذ ان دخل الى غار حراء وتزود فيه بالعلم فخرج وقد انار الله بصيرته واعطاه علما واسعا. ويقترح مقرىء القرآن الكريم الشيخ ابوالعينين شعيشع اقامة احتفال بالقاهرة في حالة عدم استطاعة الشيخ الشعراوي السفر لاستلام الجائزة وقال: هذا بديل مناسب له طالما يقعده المرض, على ان يحضر هذا الاحتفال العلماء من مختلف الدول الاسلامية ويتحدث الشيخ الشعراوي فيه عن رحلته مع كتاب الله. القاهرة ـ احمد عطية

تعليقات

تعليقات