افتتاح فعاليات مسابقة دبي للقرآن الكريم

أكد ابراهيم بوملحة النائب العام بدبي رئيس اللجنة التنظيمية لمسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم على ان هذه الجائزة اضافت رصيدا مهما في ارصدة الخير الى دولة الامارات العربية المتحدة التي تسعى جاهدة لتحقيق مقتضيات الخير النافع والحق والعدالة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. واشاد في كلمة وجهها مساء امس في حفل افتتاح فعاليات المسابقة بقاعة الاحتفالات بغرفة تجارة وصناعة دبي بمكرمة صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وتوجيهات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع معربا عن أمله في ان تتواصل هذه المسابقة الرائدة ليعم خيرها على العالم الاسلامي. ووجه الدعوة لشباب العالم الاسلامي ان يسعوا للمشاركة في فعالياتها في الاعوام المقبلة معربا عن أمله ان يكون التسابق فيها مثمرا كل الخير لامة الاسلام. وتبدأ مساء اليوم فعاليات المسابقة بقاعة الاحتفالات بغرفة تجارة وصناعة دبي حيث يتسابق 64 حافظا للقران تلاوة وتجويدا تحت سن 21 سنة من 60 دولة منهم خمسة من دولة الامارات العربية المتحدة وتستمر اربعة ايام تعكف بعدها لجنة التحكيم التي تضم عشرة محكمين لمختلف القراءات القرآنية من العالم الاسلامي على رصد النتائج للفائزين حتى يتسنى تكريمهم حال تكريم فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي صاحب لقب الشخصية الاسلامية لعام 1997 في احتفال كبير يشهده راعي المسابقة الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع مساء يوم الخميس المقبل بقاعة الاحتفالات بغرفة تجارة وصناعة دبي حيث دعي لحضوره العديد من الشخصيات الاسلامية. وقام ابراهيم بوملحة النائب العام بدبي بافتتاح فعاليات المعرض المصاحب لفعاليات المسابقة والذى يضم العديد من المخطوطات القرآنية والمصاحف الشريفة. يذكر ان الشخصية الاسلامية خصصت لها جائزة قدرها مليون درهم بالاضافة الى جوائز للفائزين العشرة في المسابقة حيث خصص للفائز الاول 250 الف درهم والثاني 150 الف درهم والثالث 100 الف درهم والفائزين من الرابع وحتى العاشر 30 الف درهم وكل من المشاركين عشرة الاف درهم تشجيعا لهم ولقراءتهم ولقرنائهم على حفظ القرآن الكريم. وقال فضيلة الشيخ ابراهيم الأخضر شيخ قراء المدينة المنورة اننا في هذه الليلة المباركة من ليالي شهر رمضان أهلت علينا لتبشر بالعشرة الوسطى من هذا الشهر الكريم وشاءت ارادة الله ان تجتمع في دولة الامارات العربية المتحدة هذه النخبة لتتنافس أشرف المنافسة في حفظ القرآن الكريم وتجويده وترتيله. كتب - السيد الطنطاوي

تعليقات

تعليقات