مدير إدارة الاستخدام والعقود:انجاز 90% من مشروع تشغيل المواطنين بالقطاع الخاص

اكد زين الشريف مدير ادارة الاستخدام والعقود بوزارة العمل ان وزارة العمل انجزت 90% من المشروع التأسيسي لتشغيل المواطنين في مؤسسات وشركات القطاع الخاص واعداد الهيكل التنظيمي للمشروع من حيث اعداد قاعدة معلومات متكاملة عن متطلبات السوق من العمالة واستيعاب الشركات واعدادها وحجمها وقدرتها. كما يسير معه جنبا الى جنب مشروع تنفيذ المشروع وتشغيلهم في القطاع الخاص. وقال ان عملية تشغيل المواطنين في القطاع الخاص تسير في الطريق الصحيح والاتجاه السليم, موضحا انه تم تعيين اكثر من 120 مواطنا ومواطنة في القطاع الخاص خلال شهرين فقط بنهاية عام 97 منهم اكثر من 25 تم تشغيلهم في امارة رأس الخيمة. وقال الشريف في حديث لـ (البيان) ان شركات دبي اكثر استيعابا للمواطنين خلال الفترة الماضية مؤكدا ان المرحلة المقبلة ستشهد تعيين اعداد كبيرة من المواطنين تزيد عل المئات بعد ان توصلت ادارة الاستخدام والعقود الى توقيع اتفاقات مع الشركات والتي تقوم باجراء المقابلات معها الان. واشار الشريف الى ان المشروع ينتشر حاليا على مستوى الدولة حيث بدأنا في تأسيس المشروع بكل من الفجيرة وابوظبي اضافة الى بقية الامارات ويتم حاليا تسجيل الراغبين في العمل بالقطاع الخاص من خلال مكاتب الادارة في مكاتب العمل بجميع الامارات بعد استحداثها مؤخرا. واوضح الشريف ان وزير العمل وجه بانشاء مكاتب لادارة الاستخدام والعقود بمكاتب العمل في كل من الشارقة ورأس الخيمة والفجيرة وعجمان وام القيوين,حيث انتهت الوزارة من افتتاح مكتب الادارة في الشارقة وبدأ في ممارسة نشاطه. وحول مشروع تشغيل المواطنين بالقطاع الخاص.. قال الشريف ان لدى الوزارة طموحات كبيرة خلال عام 1998 تبدأ بتوسيع دائرة خدمات المشروع, وتفعيل المتابعة الميدانية لوجود مواطنين في القطاع الخاص للاطمئنان على سير العمل ومدى التزام الشركات بتفعيل المادة 14 من قانون العمل والقرار الوزاري بشأن التنسيق بين لجان التأشيرات وادارة الاستخدام والعقود, والاطلاع على ظروف العمل ومتابعة الذين تم تعيينهم ميدانيا للتعرف على جديتهم في العمل ومدى التزامهم واستفادتهم وتجاوبهم مع العمل. حيث يتم تقديم تقرير مفصل عنهم الى الوزارة وذلك حتى يتم اعادة تأهيل من يحتاج الى ذلك كما تأمل الادارة التأكيد على ضرورة توفير عنصر الانتاجية واعطاء الفرصة للجميع للتدريب اثناء العمل في الشركات التي قامت بتوظيفهم. كما تقوم الادارة بتفعيل قسم التوجيه المهني الذي يسبق الترشيحات للمواطنين بحيث يشمل جميع المواطنين في انحاء الدولة لتوجيه الراغب في التدريب والتوظيف الى الطريق السليم لاختيار نوعية التدريب واطلاعه بأسلوب علمي متخصص على بيئة العمل في القطاع الخاص وظروفها ومتطلباتها ليكون على وعي كامل بها, وحتى يتم تشجيعه على خوض غمارها. مع توضيح المزايا المادية والمعنوية والعلمية والعملية له. واعرب الشريف عن أمله في ان يتم تشغيل جميع المواطنين الباحثين عن عمل والذين تم تسجيلهم حاليا بالوزارة ويبلغ عددهم 1800 مواطن ومواطنة. مشيرا الى ان هذا هدف سيعمل على تحقيقه لوجود الارضية الصالحة مؤملا ان يتجاوب القطاع الخاص اكثر مع الوزارة في هذا المجال, مقررا ان هذا واجب وطني لاشراكهم بفعالية في خدمة الوطن. وقال زين الشريف ان هدف الوزارة كان ايجاد فرص عمل حقيقية للمواطنين لوجود منافسة غير متكافئة مع العمالة الاجنبية. واشار الى ان الوزارة استكملت متطلبات تنفيذ اجراءات التشغيل ومتطلباتها من اعداد النماذج وتوفير الكوادر البشرية المتخصصة. واصبح المشروع معروفا ويستقطب المواطنين الباحثين عن عمل ومما يدل على ذلك زيادة عددهم حيث وصل الى 1800 مواطن. وتم بناء الجسور وعلاقات مع القطاع الخاص وخاصة تلك الشركات الراغبة في استيعاب اعداد من المواطنين للعمل بها. واعلن ان الوزارة ستبدأ في خلق علاقة مع شركات الدرجة الثانية من حيث الحجم والقدرة الاستيعابية. واوضح ان هذه الشركات سواء الاولى او الثانية تحتاج الى كوادر متخصصة وعملية وليست ذات طابع روتيني لطبيعة المشاريع التي تقوم بتنفيذها. وقال مدير ادارة الاستخدام والعقود ان الوزارة انتهجت اسلوب التجريب حتى تضمن سلامة الاداء وتجنب السلبيات. كتب ـ رضا هلال

تعليقات

تعليقات