في مجلس رمضاني بالعين: ارتياح تام لتوجيهات رئيس الدولة للحد من ارتفاع المهور

الشباب.. المرأة ودورها في المجتمع.. الحد من المهور.. اعداد المزارع وتوزيعها على المواطنين.. جميعها موضوعات طرحت في مجلس محمد بن سالم الظاهري وكيل الدائرة الخاصة لصاحب السمو رئيس الدولة. في البداية اكد صاحب المجلس ان توجيهات رئيس الدولة كانت وراء انجاز العديد من الموضوعات التي تهم الشباب ـ مشيرا الى ان زايد اعطى الكثير من وقته للشباب بإعتبارهم المستقبل ــ فكان لهم العلم الذي شيدت من أجله المدراس لتشمل جميع مدن الدولة ـ كما اقيمت الجامعات ــ وهنا يتذكر بداية انشاء جامعة الامارات عندما حدد زايد واشار في توجيه لمرافقيه ــ هنا تقام الجامعة لتكون أول جامعة حكومية تنشأ في مدينة العين على مستوى دولة الامارات. ويضيف كان لفتاة الامارات مساحة كبيرة ضمن اهتمامات زياد فشجع على التحاقها بالجامعة لنجد الكثير من المواطنات حصلن على شهادات جامعية فأصبح بينهن الطبيبة..والمهندسة والمختصة في ادارة الاعمال وغيرها من التخصصات كما يجب الا ننسى الدور الدي قامت به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حرم صاحب السمو رئيس الدولة حيث اعطت من وقتها وجهدها الكثير من أجل ابنة الامارات لتأخذ مكانتها في مشروعات التنمية التي يتطلع اليها زايد وشعبه. وأضاف من منا كان يصدق ان فتاة الامارات يكون لها هذا الدور الذي نشاهده الآن حتى انه يقال الآن عن امكانية دخول المجلس الوطني لتأخذ دورها السياسي الى جانب الادوار الاخرى. ويشير الظاهري ان المرأة لم يغب دورها عن المجتمع في يوم من الايام.. حيث كانت من قبل هي التي ترعى الزرع وتحلب المواشى الى جانب اشرافها على الابناء اثناء رحلة الآباء في الصيد ولكن دورها, الآن اخذ شكلا اخر حيث زودت المرأة الآن بالعلم واصبح لديها طموحات اذا تحققت كان للمجتمع شأن آخر . ويؤكد احمد على الحارثي على اهمية دور المرأة في المجتمع ويرى انها الأم والزوجة والاخت والابنة ومن هنا فإن الاهتمام بها أمر ضروري وحيوي بالنسبة للمجتمع مشيرا الى ان صاحب السمو رئيس الدولة عندها حدد دور المرأة انما اراد بذلك ان يجعل من ابناء المجتمع جميعهم يد فعالة في البناء فالرجل يعمل في الاعمال التي تتناسب مع تكوينه وما هو مؤهل له والمرأة في مجالها. الشباب والمرأة ويشير عبدالله علي محمد الشمري الى ان الاهتمام بالشباب والمرأة من العوامل الهامة التي تنبه اليها صاحب السمو رئيس الدولة بحكمته المعهودة حتى ان سموه اعطى للشباب الكثير وخصص لهم من وقته للالتقاء بهم بين الحين والآخر اضافة الى انه يوجه المسؤولين وبشكل مستمر الى الاهتمام بالشباب. وبالمقابل لم يغب عن ذهن سموه ان يرفع من شأن المرأة حتى نشاهدها اليوم وقد اخذت موقعها الصحيح في المجتمع. ويتناول ضمن حديثه ما اعلن عنه مؤخرا بتوجيهات من رئيس الدولة بشأن تحديد المهور وعدم الاسراف في اقامة حفلات الزواج وقال ان هذا القرار جاء ليصحح الكثير من المفاهيم الخاطئة. ويرى يوسف عبدالله احمد الهرمودي العقيد في القوات المسلحة ان التزاور في هذه الايام شيء محبب لدى ابناء الامارات مؤكدا ضمن المناقشة على ان تحديد المهور شيء هام وضروري وقال سبق هذا ومنذ سنوات مكرمة رئيسة الدولة في انشاء صندوق الزواج والذي يصرف من خلاله مبالغ للمواطنين الراغبين في الزواج ويضيف انه على الرغم من المكرمة المقدمة الا ان المبالغ التي تصرف على اتمام عملية الزواج امر ارهق الكثير من الشباب لنشاهد الشباب وقد تكبل بالديون التي لايفرغ منها الا بعد سنوات من زواجه وكل هذا بسبب التكاليف والاسراف في اقامة الحفلات مشيرا الى ان توجيهات رئيس الدولة بخصوص هذا الامر جاءت في وقتها لتصبح أداة توجيه وتقويم يمكن من خلالها الحفاظ على الشباب من الضياع. وقال اننا نسمع في كل يوم عن شباب اقترضوا من البنوك من أجل تكاليف زواجهم وفي هذا يتساءل ما الفائدة ان يتزوج الشخص وقد ارهق بالديون مشيرا الى ان النتيجة في هذا تكون واضحة وهي الفشل الذي يتكرر مع كل زيجة, اما في حالة وضع حد لهذه المغالاة التي طالت الجميع بدون شك فإن الامور سوف تكون للافضل ويكون المجتمع اكثر استقرارا حتى لا نسمع في كل يوم عن احصائيات تشير جميعها الى زيادة نسبة الطلاق, اضافة الى ارتفاع نسبة العنوسة. ويضيف يجب الا ننسى دور المرأة وهي التي تمثل نصف المجتمع حتى اصبحت الاّّن ندخل مجالات كانت محرمة عليها من قبل ومنها القوات المسلحة والشرطة مشيرا الى ان فتاة الامارات اثبتت وجودها في هذا الميدان. ويقول محمد اسحاق ـ ان الجميع استقبل قرار تحديد المهور والحد من الاسراف في الحفلات بإرتياح كبير. ويؤكد عبدالله محمد الشامسي ان قرار تحديد المهور من القرارات الهامة مشيرا الى ان هذا القرار سوف يكون له مردود ايجابي على كل مواطني دولة الامارات.. وعن المرأة مؤكدا على اهمية مشاركتها في المجتمع الى جانب الرجل وذلك وفق قدراتها وامكاناتها ــ ويرى بوجود العديد من التخصصات التي تنناسب مع طبيعة عمل المرأة ومنها مجال التدريس والحاسبات الآلية والمختبرات اضافة الى عملها كطبيبة لعلاج الاطفال والنساء. وهنا يؤكد محمد الظاهري صاحب المجلس.. ان اهتمام سمو الشيخة فاطمة حرم صاحب السمو رئيس الدولة بالمرأة فاق كل التصورات لنجد سموها وقد ساهمت في انشاء الجمعيات المتخصصة ومنها على سبيل المثال جمعية المرأة الظبيانية لنجد فيها الامكانات التي تساهم في تزويد المرأة في الامارات بالمهارات المختلفة ومنها الخياطة وصناعة الاشغال اليدوية الى جانب التعليم والذي يبدأ من محو الأمية.. وعن المهور يقول ان زايد صنع معروفا كبيرا لشباب هذا الوطن عندما حدد مقدم المهر بـ 20 الف درهم والمؤخر بـ 30 الف درهم اضافة الى نحر عدد من الابل لايتجاوز التسعة مشيرا الى ان كل هذا سوف يساهم في تقليل الاعباء عن الشباب.. ويطالب الظاهري الشباب واولياء امورهم بالعمل على تنفيذ هذه التوجيهات مؤكدا على ضرورة ان يكون الجميع قدوة لبعضهم البعض وعلى ان يكون التنافس فيما بينهم كيف نقلل من المهور ونحد من الاسراف بدلا من ان يكون التنافس هو المغالاة والضحية في النهاية هم الشباب. ويقول احمد بن محمد سالم الظاهري وهو خريج ادارة الاعمال من احدى الجامعات الامريكية انه بعد ان ظل لسنوات يعمل في احدى شركات البترول بالدولة وتنقل فيها في اكثر من موقع عمل انه ومنذ عام قرر ان يتفرغ للأعمال الحرة مشييرا الى ان تنوع فرص العمل للمواطنين هي من حسنات الاتحاد وحرص رئيس الدولة على توفير العمل الكريم لجميع المواطنين. وقال المهندس عصام عبدالله عباس مدير ادارة المساحة بدائرة تخطيط المدن انه يجب الاستفادة من قدرات المرأة التي تخرجت من الجامعة وتخصصت في مجالات عدة مشيرا الى ان توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة في هذا الخصوص واهتمامات سمو الشيخة فاطمة حرم صاحب السمو رئيس الدولة في هذا بدأت تؤتي ثمارها لنجد فتاة الامارات خريجة الجامعة والتقنية اخذت دورها في المجتمع. المزارع والمواطنون وقرب نهاية المجلس يتناول صاحب المجلس حديث توزيع المزارع على المواطنين ويقول ان صاحب السمو رئيس الدولة لم يترك مواطنا الا واعطاه مزرعة اضافة الى ان هناك العديد من عمليات المسح للأرض التي تؤهلها للزراعة وبالتالي يتم توزيعها على المواطنين. وهكذا يتوالى طرح الموضوعات التي اخذت وقت المجلس بالكامل.. ليخرج الجميع في النهاية وقد تبلورت لديه قناعة تضاف الى قناعته ان هناك الكثير من المنجزات التي يمكن ان تحقق في المستقبل الى جانب ماتم تحقيقه. العين ـ البيان

تعليقات

تعليقات