عبد الرحمن الراشد

عبد الرحمن الراشد

كاتب سعودي

أرشيف الكاتب

  • الخلاف على شبكة الاتصالات هواوي، مجرد معركة في نزاع لم يبدأ البارحة، وها هي قضية تايوان تعود، والخلاف على حدود الصين البحرية، وأمن حلفاء واشنطن هناك.
  • يظن البعض أنه لم يعد لدى الأمريكيين شهية للمواجهات، ليس هذا ما نسمعه في واشنطن، وفي كلا المؤسستين التشريعية والتنفيذية، والمدنية والعسكرية. وبخلاف المألوف، في الكونغرس، كتب 400 نائب، الأغلبية الساحقة، ومن الحزبين، خطاباً مشتركاً، يحثون فيه
  • كل يوم إيران تنزف خسائر هائلة، تفقد أكثر من نصف ما كانت تحصل عليه قبل عام، بسبب تطبيق العقوبات عليها. ولو استمرت بمثل هذا النزيف، فإن النظام مهدد بالسقوط، لهذا نحن فعلاً وسط حرب، دون أن نرى رصاصاً. وكأي حرب موجعة، وفي نفس الوقت، الوضع
  • عمد عدد من المهتمين بالشأن السياسي، إلى التشكيك في الوقوف ضد إيران في الأزمة الحالية، بعضهم يرى في طهران صديقاً، وبعضهم من بلدان خارج دائرة الصراع، ولا يشعرون بالخطر. الأصوات المتشككة أقلية حتى الآن، على اعتبار أن المواجهة العسكرية مع
  • أمير حاتمي هو وزير الدفاع الإيراني، الذي كانت زيارته لدمشق الأسبوع الماضي لافتة للنظر. تحدث عن رغبتهم في «تعزيز ترسانة (سوريا) العسكرية»، ومساعدتها في «تعزيز عتادها العسكري»، كما أوردت الخبر وكالة الطلبة للأنباء، الإيرانية. ولمح بأنه «
  • يحتفل الباكستانيون بالعيد وبرئيس وزراء جديد. عمران خان كان لاعب كريكت شهيراً وشخصية محبوبة عندهم. لكن للسياسة مهارات مختلفة عن الرياضة، والدين لعبة رابحة للبعض، وهو هنا يحاول أن يلعبها، رغم خلفيته كليبرالي وعلماني. يهاجم في الخطب العلنية
  • هناك نحو 18 أميركياً في سجون تركيا، وفي المقابل، وفي أحد سجون أميركا يقبع مسؤول مصرفي تركي كبير تتهمه واشنطن بعملية غسل أموال إيرانية. وفي الشهر الماضي حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونائبه، كل منهما في تغريدة له، بفرض عقوبات اقتصادية
  • مجموعة مقالات عن مرور عام على مقاطعة قطر نُشرت تُمجد في صمودها ونجاحها، ضمن حملة علاقات عامة. والواضح للعيان أن الدوحة لم تتوقف عن محاولاتها، وبكل الطرق، إنهاء القطيعة وإعادة العلاقات، لكنها لم تنجح. أحد التقارير الدعائية يشير إلى أن قطر
  • عند البعض، الحقيقة ليست مهمة، الأهم ما يمكن تصويره للناس، وهذا ما تحاول الدوحة فعله، حقائق من نسج الخيال، كما أنتجت فيلماً وثائقياً زور حكاية انقلاب حمد على أبيه الأمير،
  • شبه متأكد من أن غالبية العرب، خارج العراق، يتعاطفون مع رغبة الأكراد بالاستقلال وإقامة دولة لهم. وقد عزز ذلك رئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، في حملته ومقابلاته الصحافية، التي تعبر عن وجهة نظر الإنسان الكردي «العراقي»، ورغبته في
  • تبدو فكرة تأسيس جيش للمعارضة السورية، متأخرة سنوات عن موعدها، لكنها في الحقيقة تجد فرصة مناسبة لطرحها اليوم أكثر من أي وقت مضى.
  • كل الأحداث المتتالية تشير إلى أننا أمام بداية مرحلة جديدة للمنطقة. مؤشراتها كثيرة وأحدثها، زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
  • فاجأهم ترامب 16 مايو 2017
    لا أعتقد أن هناك أمراً أغضب المتطرفين، من أنظمة وتنظيمات، مثل سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاههم. فاجأهم بسياسته.
  • فريقان سياسيان يتشابهان في اقتناص الفرص في الأزمة اليمنية، الجماعات الإخوانية والانفصاليون في الجنوب..
  • في سنين الحرب والمفاوضات، دأب حلفاء نظام دمشق على تخفيف الضغوط السياسية على أنفسهم ببيع الوعود، «لا تقلقوا، نحن نفكر جدياً في تغيير بشار الأسد من الرئاسة ووقف القتال».
  • يتحسر وزير خارجية كوريا الشمالية على الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ويقول في تصريح أخير، إن خلفه، الرئيس دونالد ترمب..
  • في زمن الاتحاد السوفييتي، كانت العلاقة العربية مع موسكو، في معظم فتراتها، إيجابية، بحكم مواقفها المتطابقة في قضايا، أبرزها..
  • شون سبايسر، المتحدث باسم البيت الأبيض، ألقى قنبلة مدوية، «بالنسبة للأسد، فإنه يوجد واقع سياسي علينا القبول به». السبب؟
  • يتضح من ارتفاع وتيرة القصف الذي تقوم به طائرات التحالف العربي أن الحرب في اليمن تبدلت بشكل كبير لصالح التحالف ضد الانقلابيين. وقد عاد التنسيق بين قوات التحالف بقيادة السعودية والولايات المتحدة بعد توقف طويل خلال آخر عام من إدارة الرئيس
  • بسبب الأزمة الدولية التي تواجه الإسلام ديناً، والمسلمين، تقاطر المعنيون به من أنحاء العالم، للاجتماع في الأزهر في العاصمة المصرية، من الصين إلى أوغندا إلى الأميركيتين، مفتون، ودعاة.
  • حاولت الحكومة الأميركية حل أزمة سوريا واخترعت مفاوضات ثلاث مرات في جنيف تقوم على طرح سياسي متوازن، لكن محور نظام دمشق إيران روسيا أفسد المؤتمرات الثلاثة.
  • مئة عام من تاريخ المنطقة مكون من أقطاب ومعسكرات وأحلاف متغيرة، وما يقال عن فكرة تشكيل حلف ناتو رباعي عربي سيكون ردة فعل طبيعية ضد حلف إيران الثلاثي النشط.
  • هناك أصوات محرضة استنكرت عدم إدراج السعودية في قائمة الدول السبع التي حظرت الحكومة الأميركية على مواطنيها الدخول الى الولايات..
  • ضمن مشروع الحل السياسي الذي يتم تداوله لإنهاء الحرب في سوريا، يصر الروس والإيرانيون على بقاء بشار الأسد، متعهدين للمعارضة رئيساً فقط لما تبقى من فترة حكمه الحالية
  • صورة الوزير السعودي أحمد الخطيب، وهو يزور سد النهضة الإثيوبي، يبدو أنها كانت العذر للبعض للتراشق الإعلامي، الذي نقل العلاقة بين الرياض والقاهرة من الحميمية إلى لغة غير مألوفة.
  • الهدف الرئيسي من معارك المنطقة في السنوات التي اعقبت سقوط نظام صدام حسين هو العراق، الدولة الاستراتيجية التي تقع في منتصف الطرق المتقاطعة اقليمياً.
  • أعلنت القوى المتطرفة في منطقتنا حربها على الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، حتى قبل أن يدخل البيت الأبيض، تحت دعوى انه يحمل مشروعا بمحاربة الإسلام والمسلمين. وهي وتحاول أن تحرض نحو مليار مسلم في أنحاء العالم ضد الإدارة الجديدة، وضد
  • بعد أن خاضت حروباً متعددة مباشرة في العراق وسوريا، وفي اليمن ولبنان بشكل غير مباشر، يبدو أن القيادة الإيرانية اكتشفت سحر النفوذ العسكري، وأهميته في فرض سياستها الخارجية إقليمياً ودولياً. هذا ما توحي به أحاديث تكررت في الآونة الأخيرة،
  • شرق حلب تعيش أياماً حالكة مأساوية، لا تستطيع الكلمات ولا الصور وصفها، حيث تقوم المقاتلات الروسية بقصف المدينة، وقوات الأسد وميلشيات إيران تهاجم أطراف المدينة.
  • يقول تقرير اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، إن الدول التي مر بها إعصار الربيع العربي منيت «بخسارة اقتصادية هائلة بلغت 613.8 مليار دولار من صافي النشاط الاقتصادي.
  • الحكومة التونسية طردت وزير الشؤون الدينية لأنه هاجم السعودية دينياً، وقبلها بأيام قليلة، بسبب حفل في تونس، قدم وزير سعودي يشغل الأمين العام استقالته من منصبه في منظمة التعاون الإسلامي، بعد أن أطلق نكتة ضد الرئيس المصري. الوزيران آخر ضحايا
  • منذ نحو عقدين بدأت العلاقة بين جماعة صغيرة تسكن في شمال اليمن مع إيران بتشجيع من الرئيس، حينها، علي عبدالله صالح، ضمن لعبة التوازنات بحجة انتشار حلقات التدريس.
  • قدم ثلاثة من وزراء حكومة حسن روحاني استقالاتهم نتيجة انتقادات المتطرفين لهم، ضمن صراع نشب منذ توقيع إيران اتفاقها النووي مع الغرب ووعد الحكومة ببدء مرحلة انفتاح جديدة.
  • قرأت حديث وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي، في الزميلة صحيفة عكاظ، وسبق أن شاهدت مقابلته على محطة روسيا اليوم أيضاً..
  • صاروخ سكود قرب مكة 11 أكتوبر 2016
    لا تبعد هذه المدينة الجبلية عن مدينة مكة المكرمة سوى سبعين كيلو متراً فقط، والصاروخ الذي استهدفها قبل يومين يشكل تطوراً جديداً..
  • لم يخطر ببالي أن أثير مثل هذا التساؤل، مدركاً أن إدارة الرئيس باراك أوباما لم ترغب في فعل شيء قط، هذه سياستها التي هي في..
  • مع أن الانتخابات الأميركية تبدأ في الثامن من نوفمبر، أي بعد ستة أسابيع فقط من الآن، إلا أن الرئيس المنتخب، هي أو هو، لن تطأ..
  • ربع قرن من التنوير 21 سبتمبر 2016
    مضت السنون سريعاً على إطلاق تلفزيون MBC-TV إم بي سي، لكنها رحلة ليست بلا متاعب، فالكثير من ساعات بثها كانت حروباً طويلة ومتعددة..
  • ما لا قد يبدو معقولاً وقع. أقر الكونغرس الأميركي، بمجلسيه النواب والشيوخ، وسط دهشة الكثيرين واستغرابهم، تشريعاً يسمح لأسر ضحايا هجوم 11 سبتمبر بمقاضاة الحكومة السعودية
  • نحن موعودون بحل ما للحرب في سوريا، من التصريحات الصادرة من لقاءات قمة زعماء الدول العشرين. المصطلح الجديد اسمه «حل
  • ما يميز الغرب عن بقية العالم مبدأ احترام الحريات، يؤمن به كثقافة، ويلزم نفسه به في صلب الدساتير التي تلزم الحكومات والمواطنين.
  • لم يمر على جموع العرب، على اختلاف مذاهبهم وأعراقهم، صدمات كالتي فجعتهم في سنوات ما بعد «الربيع العربي»، أجيال رضعت حكايات، ونظريات، ومواقف.
  • عندما غزا صدام حسين إيران عام 1980 من سذاجته كان يظن أن الفوضى، التي صاحبت وصول أية الله الخميني للحكم، فرصة ليستعيد ما أجبره..
  • بالفعل الانتخابات الأميركية المقبلة تعتبر بكل المقاييس غير عادية، ليس فقط بسبب أن المتنافسين أحدهما شخصية صاخبة، رجل أعمال..
  • منذ بداية انتفاضة سوريا في عام 2011 ضد نظام بشار الأسد تنبأ البعض بتفكيك البلاد وفق مكوناتها الإثنية والطائفية، سنية وعلوية..
  • عندما اكتظت شوارع القاهرة في يوليو من عام 2013، بحشود ضخمة خرجت تحتج على الأوضاع الخدمية والأمنية السيئة بعد مرور عام واحد..
  • في فرنسا وألمانيا وعدد من الدول الأوروبية يعتبر الترويج لفكر النازية جريمة يعاقب عليها القانون، والسبب ليس لأن الفكر المعارض محرم فيها.
  • لطمة «بوينغ» 12 يوليو 2016
    الاقتصاد أهم مؤثر على وجود نظام طهران، وهو الدافع الرئيسي خلف توقيع اتفاقها مع الغرب، وحتى الآن لم تحقق ما تتمناه، ولم تحصل على ما وعدت به.
  • بنغلاديش دولة كبيرة سكانياً، تصنف السابعة عالمياً بـ160 مليون نسمة، والثالثة بين الدول الإسلامية، بعد أندونيسيا وباكستان..
  • هناك الكثير يقال حول صدمة الخروج البريطاني، له علاقة أيضاً بأوروبا والعالم، وليس فقط مسائل صغيرة، مثل التأشيرة والجمارك..
  • معظم ما يكتب ويقال اليوم حول الإسلاميين المتطرفين، كأفراد وجماعات، مختلف كثيراً عن الماضي القريب. فمعظم المعلقين الغربيين..
  • لم يتوقع كثيرون أن يتحول الاستفتاء المزمع عقده بعد عشرة أيام، بشأن بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي من عدمه، إلى كابوس!
  • التطور الإيجابي الأخير أن روسيا صارت تسوِّق الحل السلمي الداعي إلى إشراك المعارضة السورية، وذلك لأول مرة منذ دخولها عسكرياً..
  • لعقود طويلة كانت للولايات المتحدة سياسة تقوم على ثوابت في منطقة الشرق الأوسط، أعمدتها رفض المشروع النووي الإيراني، والالتزام بأمن مصدر الطاقة
  • الرقة ليست غريبة على الحروب، فقد سبق للمغول أن احتلوها بعد بغداد ودمروها واستوطنوا فيها حتى تم طردهم منها بالقوة.
  • العمدة صادق خان 17 مايو 2016
    في مدينة لندن أكثر من ثمانية ملايين نسمة، بينهم نحو مليون مسلم، ورغم ما ألحقه المتطرفون في أنحاء أوروبا بسمعتهم انتخبت أغلبية السكان مسلماً صادق خان عمدة للعاصمة البريطانية.
  • أطماع إيران الإقليمية، دوافعها سياسية، السعي للهيمنة، لا علاقة لها بشيعيتها، أو إسلاميتها، أو مناهضتها لإسرائيل والغرب، هذه كلها شعارات مؤقتة لخدمة هدف أكبر..
  • لم يتبدل الأمر كثيراً يوم كانت مصر ملكية في عهد فؤاد ثم فاروق، ويوم تحولت إلى ثورية جمهورية، ثم اشتراكية، ولاحقاً ساداتية كامب ديفيديه..
  • مرت سنة على الحرب التي تقودها السعودية مع التحالف العربي هناك منذ إسقاط الحكومة الشرعية!
  • منذ وقت طويل والموضوع المفضل عند العديد من المثقفين العرب هو التنبؤ بمؤامرات رسم حدود، وتغيير أنظمة منطقة الشرق الأوسط، وقد..
  • حديث وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، عن تأييده دعم المعارضة السورية بصواريخ أرض جو أعطى أملاً كبيراً من أجل تصحيح كفة الحرب .
  • قبل عشرة أشهر، استولى على اليمن ثلاث عصابات، الحوثي، وهي مليشيا تابعة لإيران، وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.
  • ظهر كتاب لفاروق الشرع نائب الرئيس السوري، المختفي منذ عام 2012..