مصاب

وفاة زوجة أحمد شفيق شقيقة «رأفت الهجان»

واجه رئيس وزراء مصر الأسبق، المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، الفريق أحمد شفيق، أمس، مصاباً قاسياً، بوفاة زوجته عزة عبدالفتاح، بعد مشوار مع المرض، تخلله سفرها إلى عواصم أوروبية للعلاج، وتدهورت صحتها في الأسابيع الماضية، لتلفظ أنفاسها الأخيرة، أمس، قبل أسابيع من إجراء الانتخابات الرئاسية التي يتنافس زوجها على الفوز بها.

والراحلة هي شقيقة المصري رفعت الجمال الشهير برأفت الهجان، والذي اشتهر جاسوسا للمخابرات المصرية في إسرائيل، وتسببت وفاتها في إلغاء حملاته الانتخابية، وبينها حملته التي كان المقرر لها أمس في محافظة كفر الشيخ. وقالت مصادر قريبة من أسرة أحمد شفيق إن زوجته الراحلة كانت من أشد المعارضين لترشحه لانتخابات الرئاسة، وحاولت أكثر من مرة ثنيه عن الخطوة التي كانت ترى أنها ستجلب مشكلات على الأسرة، وهي أم لثلاث بنات، شيرين 38 عامًا ومي 35 عامًا وأميرة 33 عامًا، ولديها 6 أحفاد.

وقدمت صحفة "كلنا خالد سعيد" على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" العزاء في وفاة زوجة شفيق، وكتبت "بعيدًا عن الموقف الرافض تمامًا للفريق شفيق، لكن مثل هذه اللحظات لا يسعنا إلا أن نتوجه له بالعزاء".

 

تعليقات

تعليقات