مدفيديف:على النظام السوري الرحيل اذا لم يجر اصلاحات

اعتبر الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف أن على النظام السوري "الرحيل" اذا لم يتوصل إلى تطبيق "الاصلاحات الضرورية" في هذا البلد، محذرا من ان روسيا ستعطل اية محاولات خارجية للاطاحة باية انظمة.

وجاء تصريح مدفيديف بعد ثلاثة ايام من تصويت روسيا والصين بالنقض (الفيتو) على قرار يدين حملة القمع التي تشنها سوريا على المتظاهرين.

وقال مدفيديف في تصريحات متلفزة ان "روسيا تريد مثلها مثل الدول الاخرى أن تنهي سوريا سفك الدماء، وتطالب القيادة السورية بتطبيق الاصلاحات الضرورية".

وقال "اذا كانت القيادة السورية غير قادرة على تطبيق هذه الاصلاحات، عليها ان ترحل. ولكن هذا امر لا يقرره حلف الاطلسي او اي دولة اوروبية منفردة، بل يقرره الشعب السوري والقيادة السورية".

واستخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) الثلاثاء الماضي لوقف اصدار مجلس الامن الدولي قرارا يدين سوريا، حليفة روسيا منذ العهد السوفياتي، بعد ان قالت ان تلك الخطوة التي تستهدف القيادة السورية يمكن ان تشجع المحتجين على اللجوء الى العنف.

وقال مدفيديف قراره الاخير المتعلق بسوريا تأثر بحملة القصف التي يقودها حلف الاطلسي على ليبيا والتي عارضتها روسيا، الا انها لم تستخدم حق النقض في مجلس الامن لمنعها في مارس الماضي.

وانتقدت روسيا الحملة الليبية ووصفتها بانها غير قانونية، وحذر مدفيديف الجمعة من انه سيواصل تعطيل اية خطوات يعتقد انها تهدف الى الاطاحة بالحكومات التي ليست على علاقة جيدة بالقوى الغربية.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي للانباء عن مديفديف قوله ان "روسيا ستواصل الوقوف في وجه اية محاولات لاضفاء الشرعية من خلال مجلس الامن الدولي، على اية عقوبات احادية تهدف الى الاطاحة بمختلف الانظمة".
 

طباعة Email