معارك محتدمة في مصراتة ونالوت وزنتان

وقعت معارك عنيفة امس بين الثوار الليبيين وقوات العقيد معمر القذافي في نالوت وزنتان غرب البلاد واللتين يسيطر عليهما الثوار، فيما قصفت قوات موالية للزعيم الليبي المدينة التي تسيطر عليها المعارضة بالاسلحة الثقيلة.

وقال مقاتل من الثوار انهم هاجموا صباح امس مواقع حكومية قرب بلدة نالوت الغربية وقرب الحدود مع تونس. وذكر المقاتل: «هاجمنا مركزين لقوات القذافي قرب بلدة نالوت وقرب الحدود التونسية». وأضاف أن «أربعة جنود من القوات الحكومية وواحدا من المعارضين قتلوا». وتابع أن الثوار «أسروا ‬18 جنديا». كما افاد احد سكان زنتان، ‬145 كيلومترا جنوب غربي العاصمة طرابلس، لوكالة «فرانس برس» ان قوات القذافي «هاجمت المدينة» وان «مواجهات عنيفة وقعت مع الثوار واستمرت المعارك حتى الجمعة». واضاف: «لقد سقط ضحايا من الجانبين»، دون ان يتمكن من تحديد عددهم. وتابع ان «القذافي يحاول ارسال شبان غير متمرسين لا يعرفون هذه المنطقة الجبلية. لقد تعرضت قواته لخسائر جسيمة».

قصف مصراتة

وفي سياق متصل، ذكرت محطة «العربية» وشهود عيان نقلا عن مصادر طبية ان ‬25 شخصا قتلوا وجرح ‬70 خلال القصف الذي قامت به القوات التابعة للزعيم الليبي لمدينة مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة. وقال محتجون وسكان في بلدة مصراتة ان قوات موالية للقذافي قصفت البلدة بالاسلحة الثقيلة. وذكر شاهد عيان: «هو اعنف قصف أشهده حتى الان». وقال طارق وهو طبيب من مصراتة يعيش في بريطانيا: «تحدثت مع طبيب في مصراتة وهناك قصف عنيف في البلدة». وأضاف: «لا يمكنهم ارسال أي سيارات اسعاف. يعتقدون أنه قصف مدفعية ودبابات وليست ضربات جوية. انه أمر مقلق للغاية». وبدأ الهجوم بعد ساعات من قرار مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا وشن هجمات عسكرية على قوات القذافي لحماية المدنيين وقبل اعلان طرابلس وقف العمليات العسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات