إميل أمين

    العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إميل أمين

    كاتب مصري

    أرشيف الكاتب

    • هل حسمت هيلاري كلينتون أمرها بشأن الترشح للرئاسة الأميركية بعد نحو عامين تقريباً من الآن؟ المؤكد أن تصريحاتها الأخيرة على هامش زيارتها لولاية «ايوا» منذ أيام، وهي الولاية التي لها رمزية خاصة بالنسبة لمسار الانتخابات الرئاسية الأميركية عادة
    • هل يمكن للأمم والشعوب أن تعيش على حد السيف مرة وإلى الأبد؟ إسرائيل وحدها في العالم كله تسعى لذلك.. لماذا هذا الحديث الآن؟ وسط زحمة الأحداث التي تجري في الشرق الأوسط جراء داعش وأخواتها، وأحاديث اوباما غير الاستراتيجية بالمرة وأوهامها، ظهرت
    • خيل للكثيرين أن الرئيس الأميركي باراك أوباما، في غمرة انغماسه في السياسات الخارجية طوال شهر كامل بسبب أزمة داعش، قد نحى الشأن المصري جانباً، وأوقف ولو مؤقتاً مساعي إدارته الخفية والعلنية لمواجهة مصر والمصريين.. إلا أن ما تسرب مؤخراً من
    • هل هناك من يسعى لتوريط مصر والإمارات في المستنقع الليبي؟ ما جرى الأسبوع الماضي من إطلاق شائعات تفيد بأن مصر والإمارات كانتا وراء الطائرات المجهولة التي ضربت مواقع للميلشيات الليبية، يؤكد بالفعل أن هناك من يقف مترصداً البلديين العربيين،
    • كيف يبدو المشهد الأميركي ـ الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة؟ بالقطع يشهد اضطرابا غير مسبوق، لا سيما بين أوباما ونتانياهو المتعنت
    • لم يعد الأمر محض تخمينات أو توقعات، لقد اعترف الرئيس الأميركي باراك أوباما بالواقع الجديد في الشرق الأوسط والعالم العربي، لكنه اعتراف مزور منحول، يدخل في عداد ما أشرنا إليه مرات عدة من قبل، بوصفه تنبؤات تسعى إلى تحقيق ذاتها، أي خططاً
    • للمرة الأولى بعد توليه منصب رئاسة الجمهورية، يتوجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى موسكو في زيارة تعزز الشراكة الاستراتيجية المصرية ـ الروسية في عهدها الجديد، بل يمكن القول إنها تقوي العلاقات العربية الروسية بشكل إجمالي. ما دلالة زيارة
    • رغم وحشية الهجوم الإسرائيلي على غزة، فإن القراءات والتحليلات تؤكد أن إسرائيل لن تربح مثل هذه الحرب في الحال ولا في الاستقبال،
    • الأحداث المأساوية التي تجري بها المقادير في العراق وسوريا، والثمن الباهظ الذي يدفعه المسيحيون العرب وشركاؤهم في الأوطان من
    • هل جاءت القمة التي عقدت في منتجع »فورتاليزا« السياحي شمال شرق البرازيل بين قادة دول مجموعة البريكس، لتتأكد حقيقة أننا بالفعل
    • يفرض المشهد المأساوي في غزة والمذابح المرتكبة ضد المدنيين العزل من أهل القطاع، علامة استفهام عريضة حول الدور الأمريكي وأبعاده
    • رويداً رويداً تتكشف فصول أسوأ رواية درامية عاشها البيت الأبيض في السنوات الأربع الماضية، عبر رئيس »احترف الرقص مع المتشددين
    • يحق للإنسان العربي من المحيط إلى الخليج، أن يتساءل في مثل هذا اليوم؛ هل كان 30 يونيو يوماً «للجبر الذاتي» للمصريين فقط أم
    • هل ما جرى ويجري في العالم العربي منذ حرب أكتوبر 1973 وحتى الساعة، هو مسار عشوائي للأحداث أم تخطيط معد له بصورة مسبقة؟ يعد
    • في العاشر من يونيو الجاري، انتخب البرلمان الإسرائيلي «الكنيست»، المرشح اليميني «رؤوفين ريفلين» ليكون الرئيس العاشر للدولة العبرية، خلفاً لشمعون بيريز. وقد حصل ريفلين، الذي حظي بدعم حزب الليكود اليميني، على 63 صوتاً مقابل 53 صوتاً حصل عليها
    • هل كان الإعصار المدمر الذي ضرب العالم العربي تحت اسم منحول «الربيع العربي»، أداة تحذير ودعوة لإعادة الوعي ولم الشمل العربي؟
    • ما الذي جرى في بر مصر المحروسة في الأيام القليلة المنصرمة؟ هل هي انتخابات رئاسية تقليدية أم فصل من فصول دهاء التاريخ الذي
    • ما الذي يمكن للمرء أن يقدمه لرئيس مصر الجديد الذي ستفرزه أصوات المصريين الذين سعوا عبر أرجاء المحروسة إلى اختياره؟ أغلب الظن
    •  من جديد يتأكد أن إسرائيل تتعامل مع الولايات المتحدة الأميركية على أساس يقين مطلق بأنها التهديد الحقيقي لمستقبل الدولة العبرية، وليس الحليف الأزلي.. ما الذي يدعونا لإعادة قراءة هذا المشهد؟ حتماً كانت القصص الأخيرة التي أوردتها مجلة
    • هل كانت دولة الإمارات العربية المتحدة في حاجة جديدة لشهادة موثوقة، تؤكد أنها بالفعل دولة التسامح والمحبة؟ بالقطع أن
    • في حواره مع الإذاعة الوطنية الأميركية، وخلال جولته الأولى في الولايات المتحدة بوصفه وزير خارجية مصر الأول بعد 30 يونيو، حاول
    • هل تلقت جماعة الإخوان المسلمين في مصر لطمة هائلة من الإدارة الأميركية؟ يبدو أن ذلك كذلك بالفعل، فقد راهنت الجماعة طويلاً
    • هل حان زمان الدياسبورا الإخوانية حول العالم؟ وكلمة دياسبورا باللغة اليونانية القديمة تعني الشتات، وتطلق عادة على الشعوب التي تعرضت للعنات القدر وهجرت من مواطنها لأسباب قسرية، ومن أقدم الأمثلة التي عرفتها البشرية عن الشتات، يأتي اليهود في
    • في حواره الأخير مع صحيفة الأهرام المصرية وصف رجل الأمن الإماراتي الأشهر الفريق ضاحي خلفان جماعة الإخوان المسلمين بأنها ماسونية،
    • عرفت لندن طويلا بأنها مركز التنسيق العالمي للإخوان المسلمين، وعليه يتساءل المرء مندهشا عن سبب قرار رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون الأخير، بإجراء مراجعة حكومية لفلسفة وأنشطة جماعة الإخوان المسلمين، وتأثير فعالياتهم على مستقبل الأمن
    • كيف تنظر واشنطن إلى المشير عبد الفتاح السيسي؟ قبل الجواب المباشر، علينا الإشارة والتأكيد على أن المؤسسة العسكرية المصرية
    • ما الذي تحمله زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى منطقة الخليج العربي في الأيام القادمة؟ ربما هي بالفعل زيارة مهمة إلى حد بعيد للحلفاء الذين أهملتهم إدارته في الأعوام الثلاثة الماضية، وعليه فإن أوباما بزيارته هذه لا يرسل رسالة رمزية حول
    • وقت كتابة هذه السطور كانت قضية ترشيح المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة المصرية قد حسمت، بعد تصريحاته في حفل تخرج بالكلية الحربية
    • هل باتت الإمارات العربية المتحدة بالفعل الدولة رقم واحد في العالم العربي، من حيث قدرتها على الجمع بين طرفي المعادلة الحضارية
    • هل تجد إدارة باراك أوباما نفسها في مأزق شديد الخطورة والوعورة، بعد أن أعلنت الحكومة المصرية أن جماعة الإخوان المسلمين إرهابية؟
    • وقت ظهور هذه الكلمات للنور يكون هناك حبر كثير قد سال على الورق في شأن الحرب الإرهابية التي تشن على مصر في الداخل، من قبل
    • هل تحمل بريطانيا شراً مجانياً لمصر أم أنها لا تزال تحمل لها ثأراً من الماضي مضى عليه اليوم نحو ستة عقود، منذ الانكسار في
    • هل دخلت أميركا مرحلة العداء للسامية؟ هذا الاتهام بات يطرح نفسه بالفعل مؤخراً، وخاصة على الصعيد الأكاديمي وعلى الصعيد الديني
    • لماذا هذه الغضبة الأميركية على حاضرة الفاتيكان؟ في أواخر شهر نوفمبر المنصرم، كانت الإدارة الأميركية تعلن عن نقل مكاتب سفارتها في الفاتيكان إلى سفارتها في روما، رغم أن تلك السفارة كانت بمثابة مفتاح للوساطة مع العديد من الدول والحكومات
    • عن عمر يناهز الخامسة والتسعين، يغادر الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا دار الفناء إلى عالم البقاء، وفي رحيله كما في حياته دروس وعبر ومواعظ لرجل عاش إنسانيته، تلك التي جعلته بالفعل عظيماً في عيون العالم، قديساً ربما في عيون شعبه، رمزاً
    • هل تجيء عودة روسيا الاتحادية إلى منطقة الشرق الأوسط، كدليل مؤكد على نهاية الحقبة الأميركية التي تغلغلت في المنطقة منذ نهاية
    • هل حان الوقت لمراجعة حقيقة العلاقات الأميركية الإسرائيلية؟ ينصحنا الفيلسوف البريطاني الكبير برتراند راسل بأنه: "من
    • بخطى متسارعة تتلاحم موسكو والقاهرة من جديد، لتعيد كتابة سطور من التاريخ، كان فيها للروس أياد بيضاء على المصريين، ومن ينكر
    • أربعة عشر قرناً منذ دخل الإسلام مصر لم تهدم كنيسة أو دير، ولم تنتهك بيعة أو صومعة، إلى أن ظهرت الجماعات الأصولية المسلحة
    • هل باتت قناة السويس تُمثّل حصان طروادة بالنسبة لمصر، أي الثغرة التي يمكن من خلالها تنفيذ المخططات الرامية إلى إضعاف مصر وتحويلها
    • مرة جديدة يجد المرء نفسه مرغماً على فتح ملف المساعدات الأميركية لمصر، والداعي لذلك ولا شك القرار الأميركي الأخير بتعليق أو
    • هل تلقت جماعة الإخوان المسلمين في مصر عدة ضربات شديدة الوقع الأيام الأخيرة تكاد أن تؤثر في مستقبلها بشكل فاعل للغاية؟ يبدو أن ذلك كذلك، فقد تخلى أوباما رسمياً عن فكرة حدوث انقلاب عسكري في مصر، وضرب صفحاً عن أوهام الجماعة في عودة مرسي إلى
    • مع حلول شهر أكتوبر من كل عام، تهل على مصر والأمة العربية ذكرى نصر أكتوبر المجيد، وهي ذكرى لا نغالي أو نماري إن قلنا إنها
    • بعد نحو ثلاثة أشهر من ثورة 30 يونيو التي صححت مسار الثورة المصرية الأحدث في تاريخها، وبعد إسقاط فصيل الإخوان المسلمين في
    • من المهم في هذه اللحظات التاريخية التي تعيشها مصر، أن يبحر المرء في عقل وقلب إسرائيل ليعرف كيف ترى الصورة الآنية، وما هي قراءتها المستقبلية للأحداث في هذا البلد الذي يسبب لها رعباً منذ زمن "أشعياء بن أموص" نبي بني إسرائيل، وصولاً إلى فارس
    • هل هي مصادفة قدرية أم موضوعية، أن تحل ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر هذا العام وسط موجة جديدة من إرهاب الإخوان المسلمين
    • وقت كتابة هذه السطور كانت عملية الإعداد لتوجيه ضربة عسكرية غربية بقيادة أميركية إلى سوريا، جارية على قدم وساق، ووقت ظهورها
    • كيف يمكن للتحالف الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة الأميركية، أن ينتهي بتفكير الأخيرة في غزو مصر عسكريا؟ كلام كثير يتردد شرقا وغربا، أميركيا وأوروبيا، حول طلب رئاسي أميركي إلى وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، بشأن إعداد تقدير موقف
    • هل هو قدر مقدور في زمن منظور رابض لمصر خلف الباب يريد أن يتسيد عليها، كلما اقتربت من تحقيق مشروع ما لامتلاك إرادتها الوطنية
    • هل جاءت تصريحات السيناتور الأميركي جون ماكين، على هامش زيارته الأخيرة للقاهرة، والتي تحدث فيها عن رؤيته لاحتمالات انزلاق
    • هل كان الجيش المصري منذ 30 يونيو الماضي وراء انتصار الديمقراطية في أرض المحروسة أم سببا في انتكاستها؟ "الجيش المصري
    • هل حان وقت انتقال التحالف المصري الجوهري من خانة واشنطن، صاحبة الـ 99 % من أوراق اللعبة، كما قال الرئيس السادات ذات مرة، إلى خانة القطب القائم كما العنقاء أي روسيا، الصديق القديم لمصر، والذي كان التخلي عنه مرة واحدة خطأ مصرياً استراتيجياً
    • منذ أيام قلائل غيبت يد المنون أشهر شخصية إعلامية أمريكية من جذور عربية عرفتها الحياة الإعلامية الأمريكية، لا سيما البيت الأبيض،
    • هل من مقاربة تاريخية تفرضها الأحداث الجارية في مصر اليوم بين وضع واشنطن حول العالم في 2013 وبين لندن في أعقاب العدوان
    • مرة جديدة تثبت الولايات المتحدة الأميركية أنها قصيرة النظر في التعاطي مع الأمم والشعوب، لا سيما عندما يتعلق الأمر بمستقبل
    • أكتب هذه السطور بعد دقائق معدودات من انتهاء الرئيس المصري محمد مرسي من القاء احد اطول خطابات الرئاسة المصرية تاريخياً، وليته كان الخطاب الذي يحمل لمصر فسحة من الامل او يفتح امامها مسارب من الرجاء. وما بين وقت الكتابة وموعد ظهور تلك الكلمات
    • هل نجحت إسرائيل في معركتها التاريخية، معركة الوجود لا الحدود، مع مصر؟ ربما تكون أزمة بناء سد النهضة الذي تسعى إثيوبيا إليه،
    • مع الانسداد السياسي في الشارع المصري، بات السؤال المطروح بقوة: هل الخلاص من المأزق الحالي يتمثل في عودة العسكر إلى الحياة
    • تستدعي الأحداث الأخيرة في مصر طرح أكثر من علامة استفهام مزعجة للأسف، وفي مقدمتها؛ هل ما يجري في الشارع المصري من اتجاهات
    • بعد أكثر من عقد على انفجار الصدام بين الإرهاب من جهة، وحديث الأصوليات الدينية حول العالم من جهة ثانية، صحت الولايات المتحدة
    • تستدعي التفجيرات التي جرت في مدينة بوسطن الأمريكية الأيام الماضية، طرح علامات استفهام عديدة، ربما تبدأ من هل عاد الإرهاب يضرب أمريكا من جديد؟ وصولا إلى لماذا فشلت كل الإجراءات الأمنية الأمريكية في إيقاف مثل تلك العملية الأخيرة. والتي لا شك
    • لطالما عانت العلاقات الروسية الصينية من فتور وصل حد البرودة السيبيرية، وفي أحيان أخرى كاد يبلغ مستوى المواجهة العسكرية المسلحة،
    • هل جاء اختيار كرادلة الكنيسة الكاثوليكية في "الكونكلاف" الأخير، لحبر روماني هو الأول من قارة أمريكا اللاتينية، ليشكل "ثورة في الفاتيكان" ستقود ولا شك إلى تغيرات جوهرية في طريق إدارة أكبر كنيسة في العالم يمثل أتباعها نحو مليار ومائتي مليون
    • مع الولاية الثانية للرئيس الأميركي باراك أوباما، ظهر وكأن هناك في الداخل الأمريكي من يتحدث عن ربيع أمريكا، والذي يختلف بالضرورة
    • هل بدأ زمن الانقلاب الأميركي على الإخوان المسلمين في مصر؟
    • هل كان ما جري في حاضرة الفاتيكان خلال الأيام القليلة المنصرفة عاصفة بالفعل؟ واقع الحال يشير إلى أن ذلك كذلك، فاستقالة البابا
    • هل للمرء أن يصدم أو يندهش من جراء المواقف العنصرية الصهيونية تجاه مصر والمصريين؟ وهل تلك المواقف وليدة مستجدات سياسية وعسكرية
    • في منتصف القرن المنصرم تحدث ذات مرة الزعيم الهندي الراحل "جواهر لال نهرو"، عن حال العالم في مواجهة المد الأميركي الهادر والسادر في غيه، بالقول: "نحن محاصرون في منافسة بين قوتين أميركيتين؛ واحدة شريرة غامضة تستعمل للتطويع والإخضاع وهي وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA.
    • ما هو حال الرئيس الأميركي باراك أوباما، ومن خلفه أميركا، عشية تنصيبه رئيسا لولاية ثانية؟
    • هل يكرر التاريخ نفسه أو يعيد ذاته؟ عند كارل ماركس، أنه إذا فعلها، ففي المرة الأولى يصبح مأساة، وفي الثانية ملهاة، فيما يرى
    • هل من علاقة ما بين الثروة النفطية الأميركية المكتشفة حديثا، وبين الأوضاع السياسية المضطربة في العالم العربي والشرق الأوسط،
    • هل قررت واشنطن أن يكون عام 2013 هو العام الدولي لتجسسها على العالم؟ يبدو أن ذلك كذلك بالفعل.. ما الذي يدفعنا لفتح هذا الملف؟
    • شيء ما يجري في الكواليس الخلفية بين تل أبيب وواشنطن، يظهر خوفا لدى الأولى من الثانية.. ليس خوفا فقط، بل تآكلا بدرجة أو بأخرى
    • إلى أين تقود الازدواجية الأميركية دول المنطقة العربية والشرق الأوسط؟ على أبواب الدستور الجديد تجد مصر روحها منقسمة في داخلها بين فريقين، أحدهما إسلامي دعمته واشنطن للقفز على السلطة باعتباره الفصيل الذي سيقود البلاد إلى الاستقرار، والآخر
    • ما أطول الزمن الذي تحتاجه العدالة الأرضية لإحقاق الحقوق، حتى وإن كان إحقاقا غير كامل. 65 عاما احتاجها الأمر كي يحصل الشعب
    • "عيش، حرية، عدالة اجتماعية"، كان هذا الشعار ولا يزال المبتدأ والخبر الذي دفع جموع المصريين للخروج على النظام السابق، وهي
    • يفرض المشهد الإسرائيلي الوحشي تجاه غزة ذاته على مناخ التفكير بالنسبة لأي كاتب عربي، غير أن حقيقة ما يجري هناك الآن ربما تتجاوز
    • لم تكد تمضي ساعات قليلة على فوز الرئيس باراك أوباما بولاية رئاسية ثانية، حتى كانت الأخبار المتواترة من واشنطن تشير إلى استقالة
    • وقت ظهور هذه الكلمات للنور تكون الانتخابات الرئاسية الأميركية قد أخذت مجراها النهائي، وربما تم الإعلان عن اسم المرشح الفائز
    • من يقول إن أميركا اختارت دعم الربيع العربي لا يعرف شيئاً، فواشنطن تفضل دائماً دعم الديكتاتوريات ".. هكذا تحدث عالم اللسانيات الأميركي الأشهر نعوم تشومسكي في مقر الجامعة الأميركية بالقاهرة الأيام القليلة الماضية، عقب زيارته لقطاع غزة السجين
    • لماذا يتهم قطب الإعلام العالمي اليهودي روبرت ميردوخ الرئيس الأميركي اوباما بعدم الود والوفاء لإسرائيل؟ وهل سيؤثر مثل هذا الاتهام على توجهات اللوبي الداعم لدولة إسرائيل داخل أميركا وخارجها ؟ قبل أسبوعين تقريبا كتب ميردوخ في تغريدة له على
    • في مقدمة علامات الاستفهام التي تطرح ذاتها على الشارع العربي مع اقتراب يوم انتخابات الرئاسة الأميركية، ذلك المتعلق بالمفاضلة بين الرئيس الحالي باراك أوباما، ومنافسه الجمهوري ميت رومني، بالنسبة للعرب والمسلمين وقضاياهم وأزماتهم، في الحال
    • على مدى الأشهر الأخيرة، وبصورة خاصة طوال شهر رمضان، لم تتوقف إسرائيل عن أعمال الحفر والتنقيب التي تقوم بها تحت المسجد الأقصى، بهدف لا يخفى عن أعين العالم، ويتمثل في البحث عن أساسات هيكل سليمان المزعوم والعمل على إزالة الأقصى من الوجود.  
    • مع اقتراب السادس من نوفمبر المقبل، تقترب الولايات المتحدة الأميركية من اختيار رئيسها الجديد، سواء بإعادة انتخاب الرئيس الحالي باراك أوباما، أو بتغيير المسار لجهة الجمهوري ميت رومني. في هذه الأثناء يشتد وطيس الحملة الانتخابية الرئاسية،
    • لزمان طويل، روجت الآلة الإعلامية الإسرائيلية مفهوماً مفاده أن العلاقة بين واشنطن وتل أبيب، هي زواج كاثوليكي لا يقبل الانفصال
    • هل هناك من يعمل بكل جد واجتهاد لتحقيق تنبؤات هانتغتون وإن كانت منحولة، وفي مقدمتها القول بتقسيم العالم دينياً وثقافوياً ومن
    • أحد عشر عاماً تمر هذه الأيام على ذكرى أليمة ولا شك، مهما كانت ملابساتها التي ستنجلي حقيقتها يوما ما، أليمة للأرواح البريئة
    • هل يقترب الشرق الأوسط من حافة الحرب؟ وهل هي حرب إقليمية يمكن أن تتطور وتتحور إلى حرب عالمية؟
    • في مقدمة التساؤلات المثيرة للقلق الحقيقي حول العالم، ذاك المرتبط بعام 2013 وأوضاعه الاقتصادية المتردية المحتملة، وهل سيضحي
    • هل تريد واشنطن مزيداً من الهيمنة على العوالم والعواصم العربية؟ أم تتطلع إلى تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ من جديد؟ في
    • هل تعد إسرائيل فعلاً وقولاً بوابة المرور الرئيسية للبيت الأبيض؟
    • يتساءل المرء كثيرا ما هي القوى الخفية الحقيقية التي تقف وراء تمويل الحملات الانتخابية الأميركية، سواء الرئاسية أو الكونغرس
    • في زحمة الأحداث السياسية والانتخابية التي شهدتها مصر الشهر الماضي، غيبت يد المنون أحد أهم المفكرين والمنظرين العرب، الدكتور أنور عبد الملك،
    • هل بدأت واشنطن سعيها الجديد والمكمل لتفتيت الشرق الأوسط عبر العزف على أوتار الطائفية الدينية؟ يبدو أن ذلك كذلك، وأبعاد مخططها الجهنمي لا تخفى على أعين الباحث المحقق والمدقق، فهي من جهة تدعم صعود التيارات الإسلاموية، وعلى صعيد آخر تبلور
    • منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد في العام 1979 والعسكرية المصرية ترتبط ارتباطا وثيقا بنظيرتها الأميركية، تمويلا وتسليحا، وليس سرا ان الاستثمارات الأميركية «باللغة البرجماتية الوحيدة التي تجيدها واشنطن»، في مصر ومؤسستها العسكرية قد جاوزت
    • سيدي الرئيس المصري.. أهنئك وأشفق عليك.. وأتمنى أن تكون "مينا الثاني"، الذي يجمع من خلفه وحوله عموم المصريين، كما فعل مينا الأول.. صاحب فكرة توحيد القطرين المصريين الشمالي والجنوبي. ذاك الذي أوجد مصر دولة مركزية قوية عفية. وددت سيدي أن لا
    • أيام قلائل تفصل مصر عن موعدها مع الرئيس الجديد، والذي لن يخرج بحال من الأحوال عن أي من المرشحين الدكتور مرسي أو الفريق شفيق.
    • في مقدمة الأسئلة التي طرحتها الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المصرية، تساؤل حول حظوظ الإخوان المسلمين على ساحة الحياة السياسية، وهل تراجعت بالفعل؟ وإن كان ذلك كذلك فما هي الأسباب؟ شيء ما تبدل ما بين انتخابات البرلمان وانتخابات الرئاسة
    • وقت كتابة هذه السطور كانت النتائج الأولية للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المصرية، تشير إلى إعادة شبه مؤكدة بين طرفين
    • في خضم المعارك المتباينة التي تعيشها مصر هذه الأيام، وفي مقدمتها معركة اختيار الرئيس الجديد، يبدو الأفق الأميركي حائرا مضطربا، منقسما حول ما هو المطلوب من القاهرة ومن الرئيس المصري الجديد. هل من حتمية ما لاستمرار العلاقة بين البلدين؟ هذا أمر لا شك فيه، غير أن الشكل الذي ستمضي عليه، والآليات الجديدة التي ستحكم نوعية العلاقة، هي محل النقاش.