عادل السنهوري *

عادل السنهوري *

عادل السنهوري *

*مدير تحرير صحيفة «اليوم السابع» المصرية

أرشيف الكاتب

  • دول العالم وأوروبا بشكل خاص تترقب مرحلة جديدة في تاريخها السياسي والاقتصادي بعد قرار المستشارة الألمانية انجيلا ميركل .
  • ما حدث في إدارة أزمة جنوح السفينة «إيفر غيفن» البنمية في قناة السويس المصرية كان بمثابة الإعجاز الحقيقي، فقد استطاع المصريون إنهاء الأزمة التي أربكت أسواق النفط العالمية وتكاليف النقل البحري.. هذا ما أجمعت عليه كافة وسائل الإعلام العالمية.
  • لم تشهد العلاقات الثنائية الأخوية بين مصر والسودان زخماً سياسياً وعسكرياً واقتصادياً على مدى الثلاثين عاماً الماضية، مثلما تشهده خلال العامين الأخيرين، وربما خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، والتي توجت بزيارة رئاسية هي الأولى للرئيس المصري عبد
  • الساعة التاسعة و42 دقيقة بتوقيت القاهرة... السابعة و42 دقيقة بتوقيت الإمارات.. تعلقت عيون ملايين المصريين بشاشات الفضائيات، الأبصار شاخصة، والقلوب تعلو دقاتها، والصدور يكاد يسمع ضجيجها انتظاراً للحظة التاريخية الفاصلة في تاريخ العرب. حالة
  • احتفلت الإمارات، الأسبوع الماضي، باليوم الوطني الـ49 لاتحاد أثار اندهاش العالم الخارجي والعالم العربي، عقب إعلانه في الثاني من ديسمبر من عام 1971، على أيدي الآباء المؤسسين، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخيه الشيخ راشد
  • بصورة هزلية ترسّخ الغباء السياسي لجماعة «الإخوان» - كما وصفها ذات يوم الأديب والمفكر محمود عباس العقاد - سارعت الجماعة إلى إصدار بيان بشأن فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأمريكية.
  • من هو الرئيس القادم للولايات المتحدة؟ هذا السؤال لا يشغلنا فقط في المنطقة العربية، ولكنه يشغل دوائر صنع القرار في العواصم العالمية الكبرى في موسكو وبكين ولندن وباريس. فالرئيس الأمريكي القادم يجدّد ملامح خريطة العالم بعلاقاته المتشابكة
  • العالم يشاهد الكارثة الطبيعية التي يعيشها السودان الشقيق هذه الأيام بسبب فيضان النيل الأزرق وكأنه يشاهد فيلم رعب سينمائياً سوف ينتهي منه فور مشاهدته.
  • يقول أمير الشعراء أحمد شوقي: «بالعلم والمال يبنى الناس ملكهم... لم يبن ملك على جهل وإقلال»، وبالعلم وتوظيف المال لخدمة تنمية الوطن، تمضي دولة الإمارات العربية المتحدة في رسم طريق مستقبلها وتبهر العالم وتدهشه بما تحققه من إنجازات وسط ركام
  • يبدو أن حرب المياه بدأت تلوح بنذرها في الأفق العربي.. ما كان مجرد تحذيرات وسيناريوهات في الثمانينيات وبداية التسعينيات أصبح واقعاً مفزعاً ومرعباً ومخيفاً..
  • أحداث التظاهرات والاحتجاجات في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي امتدت إلى شوارع لندن وفيينا والسويد احتجاجاً على مقتل المواطن الأمريكي الأسود من أصول أفريقية جورج فلويد داعبت خيال وتصورات الكثير من «التثويريين العرب».
  • الحرب الشرسة ضد فيروس كورونا المستجد لم تضع أوزارها، ونزيف الخسائر الاقتصادية لدول العالم مستمر، وهناك من الكبار في هذا العالم من يسعى إلى إشعال حرب جديدة!
  • مع استمرار انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، الذي يصفه خبراء بأنه وباء القرن الحادي والعشرين، لا يزال السؤال الأمل
  • خلال الأيام القليلة الماضية كنت أتابع التجاوب غير المسبوق من جمعيات ومنظمات العمل الأهلي والخيري ورجال الأعمال والفنانين ولاعبي الكرة والمشاهير في مواجهه فيروس «كورونا»، لدعم ومساندة المتضررين منه في الإمارات ومصر وعدد من الدول العربية. في
  • عندما أدرك القادة العرب أهمية التعاون الاقتصادي في دعم العمل العربي المشترك قرروا عقد قمة اقتصادية خاصة بعيداً عن السياسة كل عامين في دولة عربية.. فكانت القمة الأولى في الكويت عام 2009 والثانية في مصر بعدها بعامين، ثم توالت القمم
  • ما حدث يوم الخميس الماضي في الكرملين لا يمكن قياسه أو وضعه تحت أي تقاليد دبلوماسية، ما حدث غير مسبوق في دبلوماسية القمم الدولية والعلاقات بين الدول مهما كانت طبيعة هذه العلاقات وأهميتها. البرلمان التركي وتحديداً نواب الأغلبية من حزب
  • على الرغم مما يقال حول الحرب البيولوجية بين القوى الاقتصادية الكبرى في العالم، فالمتضرر الأكبر الآن هو الاقتصاد العالمي، الذي أصابه الهلع والفزع من سرعة انتشار فيروس كورونا، كما أصاب ملايين البشر بالخوف الذي أصاب حتى كتابة هذه السطور نحو
  • في نهاية الأسبوع قبل الماضي، كانت في دبي مباراة أخرى غير مباراة السوبر المصرية بين الأهلي والزمالك.