إطلاق مبادرة شجرة زايد الخير في العين

أطلقت دار زايد للرعاية الأسرية صباح أمس بمقرها في منطقة العين مبادرة شجرة زايد الخير، وذلك تحت شعار غرس زايد، حيث عكف الطاقم الإداري والوظيفي والأبناء والشباب المنتسبون للدار على غرس 60 شجرة تم توزيعها ما بين المقر الرئيسي للدار، وفلل الأطفال والشباب. وتعكس المبادرة اهتمام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بنشر مشاريع الرقعة الخضراء وزيادة الإنتاج الزراعي.

وقال نبيل الظاهري المدير العام لدار زايد للرعاية الأسرية لـ«البيان»: تعزز مبادرات الدار في عام زايد مكانة مؤسس وباني اتحاد الدولة، طيب الله ثراه، باعتباره رمزاً للوطنية وتخليداً لإرثه عبر مشروعات ومبادرات نوعية لتغدو الإمارات منارة إشعاع للخير والعطاء والعمل الإنساني محلياً وعالمياً، ورمزاً للمحبة والتسامح والسلام.

ونوه إلى أن المبادرة لم تُطلق من فراغ، وإنما للتأكيد التام على أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حقق معجزة زراعة الصحراء، التي تعتبر أحد أهم الإنجازات الخالدة للشيخ زايد، حيث استطاعت دولة الإمارات وبفضل سياسته الحكيمة ترويض الصحراء والتغلب على طبيعتها القاسية الجافة، ودرجات الحرارة العالية لتتحول إلى أرض خضراء. وأوضح إسحاق البلوشي رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة أن مبادرة «شجرة زايد الخير» التي أطلقتها دار زايد للرعاية الأسرية في عام زايد تعد من ضمن 30 مبادرة ستطلق على مدار العام.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon