تميز أجنحة الأردن والسودان والسعودية

10 دول عربية تشارك في «آيدكس 2013»

شاركت أمس 10 دول عربية في فعاليات الدورة الحادية عشرة لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للدفاع "آيدكس 2013" بوفود عسكرية متميزة ضمت وزراء دفاع ورؤساء أركان. وضمت قائمة الدول العربية المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والأردن والكويت وسلطنة عمان ومصر وقطر ولبنان وليبيا إضافة إلي جمهورية السودان التي شاركت في المعرض لأول مرة.

الجناح الأردني

وضم الجناح الأردني الذي يقع في القاعة الأولي من مركز أبوظبي الوطني للمعارض معروضات عسكرية من إنتاج مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير ومجموعة كادبي الاستثمارية والشركات التابعة لها.

وأكدت نادين عودا مسؤولة الإعلام في مجموعة دادبي الاستثمارية والمتحدث الرسمي باسم الجناح الأردني أن 12 شركة للصناعات العسكرية الأردنية شاركت في الجناح وتنتمي منتجاتها لأربعة قطاعات عسكرية.

ونوهت إلى أن مشاركة مركز الملك عبد الله الثاني في آيدكس 2013 تأتي بعد النجاح الذي تحقق من خلال المشاركة في المعرض على مدار دوراته السابقة، بالإضافة الى غيرها من المشاركات الفاعلة في معارض الدفاع في أوروبا وآسيا.

وأشارت إلى أن الجناح الذي يمتد على مساحة 245 متراً مربعاً يشمل معروضات عسكرية عديدة تعكس مدى التقدم الذي أحرز على مستوى الصناعات الدفاعية والأمنية، التي ترتكز على قاعدة من التقنية والكفاءة والمقدرة في استخدام التكنولوجيا والخبرات البشرية المؤهلة.

وحول معروضات المركز أوضحت بأنه تم عرض التصميم الحديث لآلية الستاليون وآلية الـATV التي ستشارك في عرض المقدرات والكفاءات الذي يقام على هامش المعرض، والآليات المسيرة عن بعد الأرضية والجوية، ونموذج لنظام التحكم بالسلاح عن بعد (RWS)، وقاعدة سلاح متحركة، ونموذج لآلية الـMAP المتعددة الاستخدامات.

كما يشمل جانب المركز من الجناح النموذج المصغر لمركز الفحص والتقييم المعتمد عالمياً الذي يقوم بفحص الآليات الأرضية، والأسلحة، والذخائر، والمعدات العسكرية بالإضافة إلى فحص المواد المستخدمة في التدريع. بالإضافة إلى قسم لدورة تكنولوجيا الدفاع، التي يعقدها المركز مرتين سنوياً بالتعاون مع جامعة كرانفيلد البريطانية.

أما الشركات المشاركة باسم مجموعة كادبي الاستثمارية في المعرض فهي، قطاع الآليات والصناعات الثقيلة المتمثل بالشركة الأردنية لصناعة الآليات الخفيفة التي تُعنى بتصفيح الآليات، والتي سَتعرض آلية الجواد لاستخدامات الأمن الداخلي، والشركة الأردنية المتقدمة لتشكيل المعادن التي تعنى بتوفير خدمات التصنيع الدقيقة العالية الجودة التي ستعرض عدداً من الأبراج المحورية، ومنتجات أخرى تبين مستوى الدقة العالية في التصنيع، والشركة الأردنية لحلول التصنيع والخدمات التي تعنى بتوفير خدمات وحلول التصنيع والصيانة الثقيلة والمتوسطة الحجم التي ستعرض نموذج لميدان رماية إلكتروني.

وأوضحت أن مجموعة كادبي الاستثمارية تأسست لتعمل كذراع تجارية واستثمارية لمركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير والشركات التابعة له، كما تسعي المجموعة الاستثمارية إلى تأسيس شراكات في المجالات الدفاعية والأمنية والصناعات المختلفة المكملة لها. ويشمل نطاق العمل الذي تغطيه شركات المجموعة عدد من القطاعات تتمثل في الآليات والصناعات الثقيلة ومعدات القوات والأسلحة والذخيرة، بالإضافة للخدمات المساندة.

معدات القوات

وحول قطاع قطاع معدات القوات أكدت نادين عودا على وجود الشركة الأولى للألياف المركبة والمتخصصة بتطوير وتصنيع الخوذ والستر الواقية، المصنعة من المواد المركبة، والتي عرضت نماذج من الخوذ والستر الواقية، والشركة العربية للأغذية الجاهزة التي ستعرض عينات من الأغذية المرزومة، كما شاركت الشركة الأردنية لتصنيع الأحذية الخاصة والتي ستعرض بعض من أحذيتها المتخصصة وحذاء أكسفورد، وفي قطاع الأسلحة والذخائر، شاركت شركة جدارا للمعدات والأنظمة الدفاعية والتي ستعرض نظاماً قاذفاً للقنابل المحمول (ار بى جى) - 32 "نشاب".

وأشارت إلي وجود قطاع الخدمات المساندة الذي يتمثل بمنطقة كادبي الصناعية وشركة أسلسان الشرق الأوسط أحدث شركات مجموعة كادبي الاستثمارية التي تعرض منتجات الرؤية الليلية المتطورة.

وأوضحت أن المركز والمجموعة يعدان المشاركة في مثل هذه المعارض فرصة للتعرف على آخر ما تم التوصل إليه من الصناعات الدفاعية والأمنية وأيضاً للتواصل مع صنّاع القرار واللاعبين الرئيسيين في مجال الصناعة الدفاعية من خلال عرض المنتجات والخدمات والقدرات لكل من المركز والمجموعة والشركات التابعة لها، إلى جانب استهداف استثمارات، وخلق فرص جديدة، وتعزيز وتوسيع العلاقات التجارية.

أحدث آلية عسكرية

وأوضحت أن مركز الملك عبد الله الثاني عرض في جناح الأردن بآيدكس أحدث آلية عسكرية للجنود إضافة إلى آلية الجواد مشيرة إلى أن المركز أصبح مؤسسة عسكرية كبرى في المنطقة وينتج ويصنع أسلحة ومعدات عسكرية متطورة مشيرة إلى أن مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير أضاف شهادة اعتماد جديدة لرصيده من الشهادات لمركز الفحص والتقييم. كما حصل مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير على الاعتماد الدولي في مجال اختبار الأسلحة والذخائر الخفيفة لغاية 12.7 ملم حسب مواصفات ومعايير حلف الناتو وكذلك فحص مواد التدريع حسب المواصفة الأوروبية. EN3601 EN 1522/1523

ومن الجدير بالذكر أنه يتم إجراء الاختبارات اللازمة على العينة الأولى في مركز الفحص والتقييم التابع للمركز الذي يقوم بفحص الآليات، والأسلحة، والذخائر، والمعدات العسكرية بالإضافة إلى فحص المواد المستخدمة في التدريع، ويخدم المركز الوحدات المختلفة للقوات المسلحة الأردنية، الأجهزة الأمنية والمؤسسات الوطنية والإقليمية التي تعمل في مجال تطوير الأنظمة الدفاعية المختلفة.

ونوهت إلي أن مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير هو مؤسسة عسكرية / مدنية مستقلة تعمل تحت مظلة القوات المسلحة الأردنية ويهدف لأن يكون الشريك المفضل لتصميم وتطوير المنتجات الدفاعية والحلول الأمنية في المنطقة، ويتلخص نشاط عمل المركز حول التصميم والتطوير للمنتجات والمشاريع الدفاعية، والفحص والتقييم، وإيجاد الحلول التي تلبي متطلبات المستخدم، والعمل كحاضنة تكنولوجية في المملكة، وتقديم دورات تكنولوجيا الدفاع.

جناح السودان

وشاركت جمهورية السودان لأول مرة في معرض آيدكس بجناح كبير وقع على مساحة 260 متراً بجوار جناح تركيا والسعودية وبلجيكا، وعرضت هيئة التصنيع الحربي السودانية في الجناح معرضات عسكرية متنوعة بين ذخائر وأسلحة خفيفة ومتوسطة ودروع وبابات للقتال ومركبات.

ويوضح علي عثمان محمد مدير العلاقات الخارجية في هيئة التصنيع الحربي السوداني والناطق الرسمي باسم الهيئة والجناح السوداني أن السودان شارك في معرض آيدكس بوفد عسكري كبير رأسه وزير الدفاع الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسن.

وأشار إلى أن الجناح السوداني يتميز بعرض تطبيقات حديثة على السيارات العسكرية وأنظمة جديدة بمحاكاة الرماية والتدريب وكلها صناعة سودانية.

وأوضح أن مجالات عمل هيئة التصنيع الحربي السوداني تشمل 8 مجالات وهي إنتاج الذخائر (أنواع وأعيرة مختلفة) وإنتاج الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وإنتاج الدروع ودبابات القتال الرئيسية والمهمات والتجهيزات والصناعات الإلكترونية وصناعة الطيران وصناعة البحية وصناعة المركبات.

وأشار إلى أن الهيئة جلبت لمعرض آيدكس في جناح السودان أنواعاً عديدة من الذخائر تشمل ذخائر الدبابات وذخائر المدفعيات والذخائر الصاروخية وذخائر مضادات الدروع وذخائر مضادات الطائرات والبنادق الآلية الخفيفة والمتوسطة وذخائر المسدسات، كما ضم الجناح أنواعا من قاذوفات القنابل ومدافع متوسطة وثقيلة إضافة إلى أنواع من ناقلات الجنود المدرعة المجنزرة والمدولبة وعربات المهام الخاصة والمدافع ذاتية الحركة، كما ضم الجناح معرضات للمهمات العسكرية بمختلف أنواعها مثل الملابس والأحذية العسكرية والخيام والأنواط والنياشين والتجهيزات الخاصة مثل خزانات الوقود ومعدات تحريك التربة، إضافة إلى عدد من أجهزة الاتصال العسكرية وأجهزة تحديد المدى والتصويب بالليزر وأنظمة الاستطلاع الأرضي والبحري والجوي وأنظمة الرادارات بمختلف أنواعها والبرمجيات المستخدمة في الأنظمة الدفاعية والمدنية.

ونوه علي عثمان محمد مدير العلاقات الخارجية في هيئة التصنيع الحربي السوداني والناطق الرسمي باسم الهيئة والجناح السوداني أن الهيئة لديها باع كبير في صناعة الطيران والأجهزة البحرية مشيرا إلى أن مساحة الجناح السوداني لم تسمح لها بعرض كافة معروضاتها خاصة في المجال الجوي والبحري. ولفت إلى أن الهيئة تقوم بوظائف وأدوار ومشاريع كبيرة في مجال تصميم وتصنيع الطائرات الخفيفة وصيانة وتأهيل وترفيع الطائرات وتدريب الطواقم الجوية والأرضية، كما تقوم بتصميم وصناعة الزوارق والقوارب والسفن النهرية وبناء وتأهيل وصيانة السفن والقطع البحرية والنهرية والتطبيقات البحرية والعسكرية وأنظمة التدريب والتأهيل، كما تقوم بتصنيع عربات النقل الخفيفة والمتوسطة والثقيلة والتطبيقات المختلفة مثل المقطورات والعيادات المتحركة والإسعاف والإطفاء وخزانات الوقود وعربات إصحاح البيئة وكذلك تصنيع العدد وقطع الغيار وتصنيع المعدات والماكينات وتحديث وأتمتة خطوط الإنتاج.

السعودية تعرض عربة مضادة للألغام

أكد العميد المهندس الركن محمد بن أحمد العوهلي مدير ادارة التسويق والمبيعات في المؤسسة العامة للصناعات الحربية السعودية حرص المؤسسة على المشاركة في معرض ايدكس 2013 الذي انطلقت فعالياته اليوم بأبوظبي ويعد من أهم وأكبر المعارض العسكرية.

وتعرض المؤسسة السعودية آخر ما توصلت اليه الصناعات العسكرية في السعودية للتعريف بالتطور الذي وصلت اليه هذه الصناعات.

تطوير

وقال العميد العوهلي ان جناح المؤسسة في المعرض يضم ثلاث مجموعات رئيسية تشمل المجموعة الأولى على" منتجات مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة " والمجموعة الثانية على "منتجات مصنع الملابس والتجهيزات العسكرية " أما الثالثة فتشمل " منتجات مصنع الأسلحة والذخيرة وقطع الغيار".

وأشار الى ان المؤسسة ستعرض للمرة الأولى عربة التطويق وهي مضادة للألغام والكمائن تم تطويرها وانتاجها في مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة التابع للمؤسسة وتتميز بقدرتها العالية للتكيف مع اصعب الظروف المناخية والصحراوية في المملكة وقد تم تجهيزها لتناسب عدة استخدامات منها " نافلة افراد واسعاف وقيادة وغيرها "، كما انها مجهزة بأحدث أنظمة التدريع والتسليح والحماية ضد الأسلحة غير التقليدية.

واضاف ان المؤسسة ستعرض عددا من منتجاتها الأخرى مثل عربة «الشبل 1 وشبل 2»، وهما عبارة عن عربتين مدرعتين خفيفتين ذات دفع رباعي بأحجام ومواصفات متعددة وبهيكل مدرع مصنع من الفولاذ عالي الصلابة ومصمم بطريقة فنية بحيث يوفر حماية من جميع الجوانب ضد الأسلحة الخفيفة عيال 62ر7 ملم وبزجاج مدرع في الأمام والجانبين ليوفر حماية من جميع الجوانب ضد الأسلحة من عيار 62ر7 ملم .. كما تتميز بوجود فتحات رماية في الجوانب والخلف وحماية خزان الوقود ضد نيران الأسلحة الرشاشة الخفيفة والقنابل اليدوية .. وصممت غرفة المحرك بحيث يمكن الوصول بسهولة للأجزاء التي تتطلب صيانة دورية كما تحظى عربتا «شبل 1 وشبل 2» بقبول من قبل عدد من الجهات العسكرية والأمنية في المملكة.

وسائل

وأوضح العميد العوهلي انه سيتم في جناح المؤسسة عرض نموذج للطائرة من دون طيار التي تعمل المؤسسة على انشاء وتجهيز خطوط انتاج لتصنيع كامل اجزائها .. وتتميز هذه الطائرة بخفة وزنها وقدرتها على التخفي وحمولاتها المتعددة التي تشمل انظمة التصوير النهارية والليلية لتكون بذلك احدى الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها في انظمة الدفاع العسكرية بصناعة سعودية خاصة.

تجهيز

وتعرض المؤسسة العامة للصناعات الحربية احد ابرز البنادق التي تنتجها وهي البندقية «ج36» التي تتميز بعملها بكفاءة عالية بمختلف الظروف المناخية والتي لفتت الأنظار اليها في عدد من المعارض .. كما يتم عرض مجموعة من الذخائر والقنابل وقطع الغيار التي تقوم المصانع التابعة للمؤسسة بإنتاجها اضافة الى عرض عدد من الملابس والتجهيزات العسكرية مثل " بدلة الميدان وقبعة الميدان المموهة والمعطف الشتوي المموه وبدلة المراسم والاحتفالات وفراهيل الصيانة بأنواعها وبدلة الطيارين والبيرية والحزام " وغيرها الكثير.

يذكر ان المؤسسة العامة للصناعات الحربية السعودية تحرص على المشاركة في مثل هذه المعارض لتعرف عن ما تنتجه من معدات متطورة واعطاء صورة حقيقية عن التطور الذي تشهده المملكة العربية السعودية في مجال الصناعات العسكرية.

ويعود تأسيس المصانع الحربية السعودية الى عام 1949 حيث تم في الثامن من سبتمبر 1950 توقيع اتفاقيتين تنصان على التفاصيل الخاصة بتزويد هذه المصانع بالأجهزة والمعدات والآلات اللازمة للعمل وتحقيق الاكتفاء الذاتي للقوات المسلحة السعودية والقطاعات العسكرية الأخرى وتأمين حصولها على الذخائر والأسلحة والاحتياجات العسكرية الضرورية بالإضافة إلى دعم وتشجيع المساعي الرامية إلى توظيف القوى العاملة الوطنية السعودية مع تبني أحدث التقنيات والنظم الصناعية المتاحة.

comments powered by Disqus

تابعنا على "فيس بوك"