«البداد القابضة» تدعم قطاع الطيران إ قليمياً

دخلت «البداد القابضة» غمار صناعة الطيران عبر مشروعها الاستراتيجي في مدينة العقبة الأردنية، حيث أطلقت المرحلة الأولى من مركزها المتخصص في إصلاح وصيانة الطائرات، وتشكل هذه الخطوة إضافة نوعية لقطاع الطيران على مستوى المنطقة..

حيث يعزز المركز من البنية الخدمية واللوجستية الداعمة للقطاع على الصعيد الإقليمي، ويأتي ذلك في ضوء ما يتميز به المشروع من تكامل في الخدمات والعمليات والاعتماد على أحدث المعايير والتقنيات المستخدمة بإصلاح الطائرات بمختلف أنواعها.

توزيع اختصاص المركز
30 %
70 %
طائرات روسية
طائرات «بوينغ» و«إيرباص»

240 طائرة
يتخصص المركز في مرحلته الأولى بإصلاح الطائرات الروسية من طراز «أيه إل 76» المخصص للشحن الجوي، ويبلغ عدد الطائرات العاملة في العالم من هذه الفئة أكثر من 240 طائرة، بالإضافة إلى طائرة «أنطونوف» الشهيرة.

موقع استراتيجي
موقع الأردن يوفر ميزة استراتيجية للمركز في سوق إصلاح الطائرات الروسية، حيث يتمتع الأردن بموقع جغرافي قريب على أبرز الأسواق التي تستخدم هذا النوع من الطائرات، سواء من قبل الحكومات أو شركات الطيران، على غرار روسيا وأوكرانيا وأرمينيا وكازاخستان بالإضافة إلى السودان والعراق.

275.2 مليون درهم
تبلغ التكلفة الإجمالية للمركز 275.2 مليون درهم (75 مليون دولار)

9 ملاعب كرة قدم
يمتد المركز على مساحة 700 ألف قدم مربع، أي ما يوازي مساحة 9 ملاعب لكرة القدم، ويقع ضمن جزء من مطار الملك حسين الدولي في العقبة، وقد استغرقت عمليات الدراسة والتخطيط والإنشاء والتشغيل ما يناهز 7 سنوات.

5 أقسام أساسية للمشروع :
1 خدمات صيانة الطائرات
2 كلية متخصصة في الطيران
3 مركز لوجستي وخدمي متخصص في الطيران الخاص
4 مركز لطيران الهليكوبتر السياحي
5 مركز متكامل لقطع غيار الطائرات

3 مراحل لتنفيذ المشروع:
المرحلة الأولى : بدأت على أرض الواقع عبر تفعيل خدمات صيانة الطائرات الروسية.
المرحلة الثانية : تشمل تشغيل خدمات إصلاح طائرات «بوينغ» و«إيرباص» بحلول العام 2016.
المرحلة الثالثة : تشمل إطلاق كلية الطيران ومركز لطيران الهليكوبتر السياحي في العام 2017.

8 طائرات
يمكن للمركز أن يباشر عمليات الإصلاح لـ 8 طائرات في آن واحد.

تراخيص واعتمادات
استكمل المركز جميع التراخيص اللازمة للتشغيل من السلطات الأردنية المختصة، كما حصل على تراخيص واعتمادات من روسيا وأوكرانيا والسودان والعراق، ويجري العمل على توسيع نطاق الاعتماد والحصول على تراخيص من دول أكثر.

يضم المركز أكبر حظيرة طيران في العالم، بطول يصل إلى 140 متراً فيما يمتد العرض على 120 متراً دون وجود أي أعمدة في الوسط، وتتسع لـ 4 طائرات في آن واحد فيما تتسع ساحة الإصلاح الخارجية لـ 4 طائرات. وقد قامت شركة البداد للمقاولات بتنفيذ المشروع بالكامل.

تكامل العمليات
يتميز المشروع عن غيره من مراكز الصيانة التابعة للقطاع الخاص بتكامل العمليات في ظل امتلاك جميع معدات الخدمات الأرضية مثل شاحنات سحب الطائرات وغيرها، فيما تعتمد المراكز الأخرى على المعدات التابعة للمطارات وليس على تجهيزاتها الذاتية.

300 موظف
يساهم المركز في توفير فرص عمل للكوادر المحلية، حيث تضم المرحلة الأولى 72 موظفاً من الفنيين والمهندسين من الأردن، بالإضافة إلى خبراء من جنسيات أخرى، وسيتم إضافة المزيد من الوظائف مع كل مرحلة، على أن يصل إجمالي عدد فريق العمل في المركز عند انتهاء جميع مراحله إلى أكثر من 300 موظف من مختلف الاختصاصات.

التجربة الإماراتية
تهدف «البداد القابضة» إلى نسخ جزء من التجربة الإماراتية الناجحة في صناعة الطيران والنقل الجوي ونقلها إلى الأردن، حيث تتطلع إلى أن يساهم المركز في إبراز العقبة كمركز إقليمي للطيران، وخاصة في قطاع الصيانة والتدريب وطيران الهليكوبتر السياحي.

محفظة «البداد القابضة»
تبلغ محفظة المشاريع الاستثمارية لـ«البداد القابضة» ما يناهز 1 مليار دولار، وتتوزع جغرافياً في الأردن والإمارات وأوروبا وأميركا الشمالية والجنوبية.
المركز التاسع
يأتي مركز البداد لإصلاح الطائرات في الأردن ليكون التاسع عالمياً والأكبر على الإطلاق بين المراكز التي توفر خدمات الصيانة للطائرات الروسية.

عوامل النمو
2.3 مليون رحلة
تشهد حركة الطيران العالمي بشكل عام وفي منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص نمواً مطرداً، ويأتي ذلك في ظل توقعات منظمة الطيران المدني الدولية «إيكاو» بأن تصل حركة الطيران في الشرق الأوسط إلى 2.3 مليون رحلة بحلول 2025.

66%
تستحوذ 4 شركات طيران في الشرق الأوسط على 66% من إجمالي حجم سوق الصيانة في المنطقة بحسب شركة «آي سي أف» للاستشارات.

4.6 مليارات دولار
سيصل حجم سوق إصلاح الطائرات في منطقة الشرق الأوسط خلال العام الجاري الى 4.6 مليارات دولار بنسبة 7% من مجمل حجم سوق الصيانة في العالم البالغ 62.1 مليار دولار بحسب شركة «آي سي أف» للاستشارات.

27500 طائرة
يصل حجم الأسطول العالمي حاليا إلى 27500 طائرة منها 1400 طائرة في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 5% من مجمل حجم الأسطول العالمي، ومن المتوقع ان يرتفع حجم الأسطول في المنطقة الى 2300 طائرة في 2024 بنمو 5.3% على أساس سنوي.

27%
تشير إحصائيات «آي سي أف» إلى أن 27% من حجم سوق صيانة الطائرات في العالم يتركز في أوروبا وبنفس النسبة في آسيا، في حين تستحوذ أميركا الشمالية على 29% من حجم السوق العالمي.

6.7%
من المتوقع أن يصل حجم سوق الصيانة وإصلاح الطائرات في المنطقة الى 8.8 مليارات دولار في 2024 بنمو 6.7% وهي نسبة تعتبر ضعف نسبة النمو العالمي.

76%
تستحوذ الطائرات العريضة في منطقة الشرق الأوسط على 76% من أعمال الصيانة مقابل 19% للطائرات ذات الممر الواحد.

1900 طائرة
تشير دراسة صادرة عن مجموعة «افيشن ويك» إلى أن عدد الطائرات التي سيتم تسليمها عالميا نحو 1900 طائرة منها 400 طائرة بهدف الاستبدال، كما سيتم تسليم نحو 150 طائرة على مستوى المنطقة، ومن المتوقع أن يصل العدد بحلول 2020 إلى 200 طائرة منها 21% بغرض الاستبدال.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon