الطاير للسيارات تكشف النقاب عن فيراري بورتوفينو

أطلقت الطاير للسيارات، سيارة فيراري «بورتوفينو» خلال عرض حصري للعملاء، وذلك قبل إطلاقها رسمياً في معرض دبي الدولي للسيارات المزمع إقامته من 14- 18 نوفمبر الجاري.

وتتمتّع فيراري Portofino بقوة محرّك تبلغ 600 حصان يخوّلها الانطلاق من صفر إلى مئة كيلومتر في الساعة في 3.5 ثوان فقط، ما يجعلها السيارة المكشوفة الأقوى التي تجمع بين مزايا السقف المعدني القابل للطي والصندوق الواسع ومساحة المقصورة الرحبة، إضافة إلى مقعدين خلفيّين ملائمين للرحلات القصيرة.

الشكل

وضع تصميم Portofino مركز فيراري للتصميم الذي حرص على تصميم سيارة بطلّة هجومية مع قسم خلفي مائل وتصميم يقسم السيارة إلى قسمين، وهذا شكل غير معهود في سيارة كوبيه مكشوفة مع سقف معدني قابل للطي. ويضفي هذا الشكل خطوطاً لشكل السيارة الجانبي ويزيد من طابعها الرياضي من دون أي تأثير على ديناميتها ورقيّها.

وطالت عمليةُ تطويرِ مزايا الديناميات الهوائية كلّ ناحية من نواحي السيارة ومن نواحي تطويرها، انطلاقاً من خيارات التصميم الأولية وصولاً إلى إدارة تدفّق الهواء المخصص لتبديد الحرارة وإلى شكل كل قطعة وتفصيل في القسم السفلي والبدن الخارجي.

وقد تعاون قسما التصميم والديناميات الهوائية في فيراري ولا سيما فيما يخص الشكل الخارجي والقسم السفلي. وركزت عملية التطوير بشكل خاص على الكفاءة الدينامية الهوائية مع الحد من الجر لأنه يؤدي دوراً مهماً في الأداء وفي التخفيف من استهلاك الوقود والانبعاثات. وتبرز أيضاً في مقدمة السيارة مجموعتا مصابيح جديدتان بشكل أفقي أكثر يتماشى تصميمه مع خطّ الالتواء الذي يمرّ فوق قوس العجلة.

ويضمّ طرف المصابيح الخارجي فتحةَ هواء مبتكرة شبه مخفية شكلها أشبه بالستارة الهوائية وتتّصل بمقدّمة تجويف العجلة لتسريع خروج الهواء الآتي من قضبان العجلة وقوس العجلة وتمريره عبر الجانبين المقوّرين للحدّ من الجرّ الذي يولّده أثر الهواء الصادر عن العجلتين الأماميتين.

المقصورة

ويُبرز طابع Portofino الرياضي في آن المتطلبات الكبيرة التي تفرضها عملية التصميم والابتكار بغية تحقيق أروع ما يمكن تحقيقه حتّى في أصغر التفاصيل، وذلك عبر الجمع بين العناصر والموادّ المتطورة مع التركيب باليد واللمسات النهائية المشغولة يدوياً. أما المقاعد فهي أيضاً ثمرة بحوث خاصّة وتتميّز ببنية مبتكرة من المغنيزيوم. أما اللجوء إلى حشوات مختلفة الكثافة وظهر مدمج للغاية فيؤمّن المزيد من المساحة للمقعدين الخلفيين مقارنة بالطراز السابق.

ويحرص المقعدان بتعديل كهربائي بـ 18 وضعيّة على تأمين راحة كبيرة حتّى في الرحلات الطويلة. وعلاوة على إمكانية تعديل المقعد والظهر طولياً، يمكن تعديل ارتفاع المقعد وزاويته والوسادات الجانبية والمنطقتين الوسطى والسفلية في ظهر المقعد.

وعند الضغط على زرّ Comfort الذي يقع على جانب المقعد الأمامي تظهر على الشاشة أزرار التحكّم بوسادة قعر المقعد التي يمكن تعديل طولها (وتؤمّن الدعم للفخذين حتى لو كان السائق أو الراكب طويل القامة) وبوسادات الدعم الهوائية على طرف ظهر المقعد ووسطه وبتدفئة المقعد.

ويضمّ «جهاز التفاعل بين الإنسان والآلة» لوحة عدّادات وشاشات موزعة حول عداد سرعة دوران المحرك ضمن مجموعة عدادات كبيرة دائرية مقاومة للسطوع وتقع على محور المقود المتعدّد الوظائف. ومن العوامل المساهمة في زيادة الراحة في المقصورة التحسين في فاعلية المكيّف الذي زادت سعته بنسبة 20% مع تخفيف 8 ديسيبل من صوته.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon