في حديث خاص لـ « البيان الرياضي»

كاليستو: حققت أحلامي في «WWE»

صورة

يعد نجم منظمة المصارعة الحرة العالمية الترفيهية «WWE» كاليستو من أبرز الأسماء التي سطعت في عالم المصارعة الحرة، حيث حقق عدداً من الألقاب الكبيرة، وما زال يطمح للمزيد. «البيان الرياضي» حاورت النجم الكبير في أول لقاء له مع صحيفة عربية.

هذه المرة الأولى التي تزور فيها أبوظبي؟

نعم، إنها المرة الأولى، لقد سافرت إلى دول أخرى، ومنها المملكة العربية السعودية، وأنا متحمس جداً للتواجد هنا.

هل تسنى لك الاطلاع على معالم المدينة؟

ليس بعد، لم يكن لدي الوقت الكافي، ولكن عندما تسنح لي الفرصة بكل تأكيد سأقوم بها وأشاهد جمال مدينتكم الرائعة، كما تعلم عندما نزور أي دولة فإننا ننشغل عند وصولنا بالتدريبات والاستعداد للنزالات، بالإضافة إلى الزيارات الميدانية واللقاءات.

أحب التحدي

لماذا اخترت دخول عالم المصارعة الحرة؟

في بداية حياتي المهنية عملت مدرساً ومرشداً لأصحاب الهمم، إضافة إلى عدد من الأعمال الأخرى، أنا أحب التحدي والمنافسة في حياتي، ولذلك دخلت عالم المصارعة الحرة من بوابة اتحادات المصارعة للهواة، وكذلك لعبت الكرة الأميركية لمدة 4 سنوات، وفي الوقت ذاته كنت من عشاق المصارعة الحرة، أو كما يطلق عليها في المكسيك «لوتشا لايبريه»، وعندما هاجرنا إلى شيكاغو بالولايات المتحدة الأميركية، وكان أول نزال شاهدته بين الأسطورة أندرتيكر والمصارع الياباني الراحل ياكازونا، وهذا الأمر أسر عقلي وتفكيري ولفت انتباهي، وقلت لنفسي يوماً ما سأكون نجماً في المصارعة الحرة، وأنا لم يكن لدي أي اتصالات بأي شخص مرتبط بالمصارعة الحرة، وعائلتي ليس لديها تاريخ في هذا المجال، وعندما كنت أدرس في الجامعة، وجدت مدرسة محلية تمتلك حلبة للمصارعة، فذهبت وجربت الحلبة، وقلت لنفسي يجب أكون مصارعاً، وبعدها تعلمت طريقة «لوتشا لايبريه» ودمجتها مع الأسلوب الأميركي في المصارعة الحرة، ولكني أردت التعلم بسرعة، ومن عدد من المدربين المميزين، وهذا الأمر لفت انتباه «WWE»، وحظيت بدعم عائلتي وزوجتي الذين كانوا معي دائماً في صعودي وإنجازاتي.

توتر

عندما شاركت للمرة الأولى مع «WWE» بماذا أحسست؟

كنت متوتراً جداً، كانت بدايتي مع عروض «NXT»، وكنت أعلم أن الأنظار متجه إلي في هذه اللحظة، وكذلك عندما دخلت في العروض الرئيسية للمصارعة الحرة، وبالتحديد «رو» مع زميلي السابق سين كارا، كان الأمر مثيراً للتوتر والحماس في الوقت ذاته، وهذا الأمر ما زال معي، لأنني دائماً أريد أن أقدم العرض المميز للجماهير، وحظيت بإشادة فينس مكمان رئيس مجلس إدارة المنظمة.

عروض

ما هي الفوارق التي وجدتها بين عرض «NXT» والعروض الرئيسية للمنظمة؟

عرض «NXT» أصبح من أهم العروض الرئيسية للمنظمة، والسبب أن الإدارة طورت هذا العرض، وتم الأخذ به لآفاق جديدة، وهو يجمع كافة المواهب القوية والراغبة في دخول عالم المصارعة الحرة، وأعتقد أنهم أصبحوا مستعدين وزاد لديهم التركيز في النزالات، وأصبح مستوى المشاركين في العرض مشابهاً لمستوى نجوم المنظمة في العروض الرئيسية، كما تعلم هما عالمان مختلفان تماماً، وأعتقد أن أي موهبة تصعد من «NXT» للعروض الرئيسية، فإنهم سيقدمون أداء مميزاً.

ما هو شعور الجماهير في المكسيك عندما يشاهدونك هناك؟

لم أزر المكسيك منذ فترة طويلة، ولكن صديقي وزميلي السابق في المصارعة الحرة، سين كارا دائماً يسافر إلى المكسيك، وهذا يدخل الفخر في قلبي، خاصة الشعبية الكبيرة التي يحظى بها هناك، وهذا نفس الشعور الذي ألقاه أنا عندما أعود إلى مسقط رأسي في شيكاغو، كما تعلم أنا ولدت في أميركا، وتربيت في المكسيك، لذا أشعر بأني تربيت ونشأت في كلا الدولتين، وهو أمر مثير للحماس، ويعطيني الدافع للقيام بالمزيد، وأذكر أن امرأة في المكسيك شاهدت نزالي وعبرت عن إعجابها بي، لأن قصتي مع المصارعة ألهمتها لتحقيق حلمها بأن تكون طبيبة، ومعنى كلمة «لوتشا» هي حارب من أجل أحلامك.

لحظات مميزة

ما هي لحظاتك المميزة والسيئة خلال مسيرتك؟

من لحظاتي المميزة هو تنفيذ حركتي الشهيرة وأنا في أعلى السلم خلال نزالنا ضد فريق «The Usos» في عرض «TLC» العام 2015، ولحظتي السيئة هي خسارتي لهذا النزال.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon