خليفة الجهوري.. عاشق الصعاب وصديق الألقاب

بدت الفرحة غامرة على وجه المدرب والفارس علي خليفة الجهوري مدرب إسطبلات الوثبة والخيل الفائز بالمركز الأول في السباق، وسط بهجة كبيرة من زملائه الذين احتفلوا بإنجازه على طريقتهم الخاصة، وسط تصفيق الحضور الكبير.

وكان الجهوري نجم الاحتفالية يوم أمس لأنه حقق إنجازاً غالياً في مناسبة سعيدة، وبخلاف ذلك فإن اللقب كان السادس له في مسيرته كمدرب، التي تعتبر امتداداً لنجاحاته السابقة في سباقات الخيول عندما كان فارساً متألقاً، حيث حقق لقب كأس اليوم الوطني 3 مرات، وهذا يؤكد نجاحه في مسيرته فارساً ومدرباً.

وبدأت علاقة خليفة الجهوري بالخيول في سن مبكرة عن طريق الهواية عندما شعر أن هنالك رابطاً بينه وبين الخيول، يدفعه لمواصلة المسيرة في رياضة الآباء والأجداد، حتى انضم بشكل رسمي للمشاركة في سباقات الوثبة عام 1998، وقبلها كانت له مشاركاته مع الجيش في منشط الفروسية حتى أصبح مدرباً ليتوج مشواره بالإنجازات والنجاحات، لكن الشاب خليفة الجهوري ما زال يحلم بالمزيد من النجاحات خاصة في ظل الدعم الكبير الذي يحظى به من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة ليس كمدرب فقط، ولكن حتى كفارس لأنه ما زال يشارك في بعض السباقات.

واشتهر علي خليفة الجهوري وسط المهتمين بالخيول أنه عاشق للصعاب وصديق مقرب للألقاب، وأن كل نجاحاته نتيجة اجتهاد مستمر وعزيمة كبيرة على الوصول للقمة.

وعبر مدرب إسطبلات الوثبة عن سعادته بإحراز اللقب وقال إن «تهاما» لم تتوفر له الخبرة وهذا السباق كان الأول له، لكنه خيل جيد لديه قدرة كبيرة على التحمل وطاقة عالية وينتمى إلى إسطبل كبير ظل يقدم أفضل الخيول.

وقال الجهوري إنه لم يتفاجأ بتتويج تهاما لأن أداءه في التدريبات السابقة كان مميزاً واستعد للسباق بصورة جيدة، وكشف عن خطته في السباق ذاكراً أنه أوصى ديانا بأن تتعامل بأريحية، خاصة بعد أن أصبح قريباً من الفوز باللقب في الجولة الأخيرة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon